الرئيسيةمقالات سياسيةورقة هوكشتاين.. لا سلبيّة ولا إيجابيّة!

ورقة هوكشتاين.. لا سلبيّة ولا إيجابيّة!

Published on

spot_img

استحوذت زيارة كبير مستشاري الرئيس الأميركي لشؤون أمن الطاقة العالمي «آموس هوكشتاين» على اهتمام يوازي الاهتمام بمتابعة تفاصيل المفاوضات الجاريّة بين حركة حماس و«إسرائيل» عبر الوسطاء في القاهرة.

الحدثان المتوازيان مرتبطان ببعضهما البعض لارتباط الجبهة في لبنان بالجبهة في غزة، وأي هدنة تسري هناك ستسري هنا بحكم الأمر الواقع بعيداً من تهديدات وزير حرب العدو «يوآف غالانت» الّذي فصل قبل أيّام بين الجبهتين.

وقد اعتبر مطّلعون بأنّ توقيت زيارة «هوكشتاين» تؤكّد حصول الهدنة في قطاع غزّة قبل شهر رمضان المبارك، فقد نقل زوّار عين التّينة عن الرئيس نبيه برّي قبل أسبوعين بأنّ «هوكشتاين» لن يعمل تحت النّار وعندما يتمّ الاتّفاق على هدنة سيأتي إلى لبنان لاستكمال مبادرته الّتي بدأها قبل عمليّة «طوفان الأقصى» والّتي تقضي بإيجاد حلّ على الحدود البرّيّة اللّبنانيّة الفلسطينيّة شبيه بالاتّفاق البحري لضمان استقرار طويل المدى في المنطقة.

أمّا في القاهرة فتخوض حركة «حماس» حرباً ديبلوماسيّة لا تقلّ شراسة عن تلك العسكريّة الّتي خاضتها على مدى خمسة أشهر، وربّما أكثر شراسة وخطورة لاعتبارات كثيرة.

ففي بداية مشوار التفاوض الأخير بدا لقادة حماس وكأنّ الوسطاء يتعاطون معهم من موقع الخاسر للحرب العسكريّة، وما يطلبونه منهم يكاد يوازي وثيقة استسلام للعدو، والضّغط الّذي يمارس على الوفد المفاوض يصل إلى حدّ الابتزاز بالوضع الإنساني والمأساوي الّذي تتعمّد «إسرائيل» فرضه على أهل قطاع غزّة من تجويع وتشريد واهانة متعمّدة لتأليب النّاس على المقاومة وتحريضهم عليها.

والثّابت لدى قيادة حركة حماس بأنّ تصريحات الأميركيين لا تعكس حقيقة أدائهم، فهل يصدّق أحد بأنّ الولايات المتّحدة الأميركيّة عاجزة عن إدخال المساعدات الإنسانيّة عبر معبر رفح؟

بالطّبع لا، لكنّ الحقيقة أنّ إدارة الرّئيس «جو بايدن» تبيع العرب والمسلمين تصريحات ومواقف لا ترجمة فعليّة لها، علّها تكسب بعض الأصوات في الانتخابات الرئاسيّة القادمة بعد ما مُنيت حملة «بايدن» بصفعة مدوّية في «ميتشيغان».

وعكس التصريحات العلنيّة تشجّع الإدارة الأميركيّة «نتنياهو» على مزيد من التّشدّد والضّغط على المقاومة لتحقيق أكبر قدر ممكن من المكتسبات، فالحرب الّتي كانت تتحاشاها وقعت، ولن تخرج منها، أميركا، قبل تحقيق انجازات تسمح لها بالتّفاوض مع إيران من موقع القوي لتتفرّغ لاحقًا إلى ملفّي «أوكرانيا» و«تايوان» فتردع روسيا وتحتوي الصّين، حسبما تأمل.

فهل تكون الهدنة المحتملة بداية نهاية الحرب؟

عدلت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء الماضي صياغة مشروع قرار قدّمته لمجلس الأمن الدّولي يدعم «وقف فوري لإطلاق النّار لمدّة ستّة أسابيع تقريبًا في غزّة والإفراج عن جميع الرهائن».. وفقا لنص مشروع القرار الذي اطلعت الوكالة، وقالت بأنّ «النّسخة الّتي عرضتها واشنطن لأوّل مرّة قبل أسبوعين كانت تدعو إلى وقف مؤقّت لإطلاق النّار في غزة، مشيرة إلى أن مشروع القرار المعدّل المعروض حاليًّا على مجلس الأمن يعكس تصريحات أدلت بها «كامالا هاريس» نائب الرئيس الأميركي.

هذا المؤشّر، إضافة إلى أجواء لقاءات «هوكشتاين» في بيروت توحي بأنّ الولايات المتّحدة تسعى لجعل الهدنة المؤقّتة وقفاً كاملاً لاطلاق النّار، وأنّ الأسابيع السّتّة كافية لبلورة تصوّر حول اليوم التّالي للحرب في غزّة ولبنان، وهذا ما أشار إليه رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي في مقابلته المتلفزة «مفاوضات بشأن التّهدئة في جنوب لبنان ستبدأ في شهر رمضان».

بناء عليه، يتوقّع أن تشهد الأيّام المقبلة الكثير من التّصعيد على جبهة الجنوب خصوصًا، فالعدو يريد أن يظهر بمظهر القوي المستعدّ للذّهاب بعيدًا في حربه، ولأنّه متعطّش للدّماء والتّدمير من لن يتوانى عن استغلال فرصة الأيّام الحرجة لحشر «حزب الله» في الزّاوية لعلمه بأنّ الحزب لن يذهب إلى خطوات تخرّب الهدنة على أهل غزّة قبيل شهر رمضان المبارك.

سيعود «هوكشتاين» مجدّداً إلى بيروت لمتابعة عمله إذا ما تمّت الهدنة في غزّة وانسحبت على لبنان، والورقة الّتي سلّمها إلى الرّئيس نبيه برّي «واقعيّة إلى حدّ ما» كما وصفها أحد المصادر القريبة من عين التّينة ويمكن البناء عليها، وإذ رفض الافصاح عن مضمونها باعتبار الحديث فيها ليس مجديًا الآن لضرورات التّفاوض، قال عند سؤاله إذا ما كانت الأجواء إيجابيّة: ليست إيجابيّة ولا سلبيّة، يمكننا القول بأنّ العمل الجدّي قد بدأ، ونأمل خيراً..».

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...