الرئيسيةمقالات سياسيةواشنطن أمسكت المسار اللبناني.. مالياً وحدودياً ورئاسياً؟

واشنطن أمسكت المسار اللبناني.. مالياً وحدودياً ورئاسياً؟

Published on

spot_img

يُتداول في الكواليس السياسية اللبنانية، أن ما دفع المبعوث الأميركي لشؤون أمن الطاقة العالمي، آموس هوكشتاين، لزيارة لبنان، هو إشارات لبنانية متعددة، ولا سيما من قبل الثنائي الشيعي، حول الاستعداد للتفاوض الجديّ في سبيل إنجاز عملية “إظهار الحدود” البرية.
وحسب ما يتناول المسؤولون، لم يكن لهوكشتاين أن يزور لبنان لو لم يكن قد تلقى أجواء واضحة حول هذا الأمر. ما يدفع الكثيرين إلى استذكار مرحلة الترسيم البحرّي، وكيف تم تسريب أجواء على لسان مسؤولين بأن الاتفاق على إنجازه قد حصل قبل الإعلان عنه وتوقيعه بفترة، فيما كان يحتاج إلى توفير ظروف الإخراج ولوازم اكتمال الصفقة.

التوتر الخارجي
وفق المعيار اللبناني، لا يمكن إنجاز “إظهار الحدود” وتثبيتها وضمان الإستقرار على طرفيها، إلا في مقابل عقد تسوية أو صفقة. في مثل هذه الحالات، تلجأ الولايات المتحدة الأميركية عادة إلى ممارسة المزيد من الضغوط المتنوعة، لتثبيت ما تسعى إليه. وجزء من هذه الضغوط بدأ يتمظهر. إذ بدأت تلاويحها في التحشيدات العسكرية في الخليج، ونشر المزيد من القوات العسكرية في العراق، وعلى الحدود السورية العراقية. كل ذلك كان يحصل على وقع مفاوضات مستمرة في سلطنة عمان بين واشنطن وطهران، وتوتر في العلاقات الأميركية الفرنسية على خلفية أحداث النيجر، وتوتر في العلاقات السعودية الفرنسية على خلفية ملف “الأثيوبيين” على الحدود السعودية.
أي توتر خارجي بين أطراف الخماسية، لا بد له أن ينعكس في لبنان. وهو في الأساس كان قائماً على الاختلاف في المقاربات وفي وجهات النظر. لا سيما أن باريس تتهم واشنطن ومنذ العام 2020 وإطلاق المبادرة الفرنسية بأنها تعمل على منع نجاحها، بدءاً من العقوبات التي فرضت على مسؤولين لبنانيين غداة إطلاق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لمبادرته. علماً أن العقوبات الأميركية جاءت في ظل صمت أميركي ومراقبة، وعلى وقع تهديدات فرنسية بفرض عقوبات على المعرقلين، ولا تزال التهديدات الفرنسية هي نفسها اليوم، من دون أي إجراء عملاني.

ثلاثة ملفات
يثبت ذلك، أن لا تأثير فعلياً لباريس على الساحة اللبنانية، وأن واشنطن هي صاحبة الحلّ والربط. أما الرهان على الوصول إلى صيغة اتفاق أو تسوية، فلا بد أن تكون مرتبطة بأي ملف يعني واشنطن استراتيجياً. ما تهتم به الولايات المتحدة الأميركية في لبنان واضح. أولاً، ضبط الوضع المالية وحركة تنقل الأموال. وثانياً، تكريس الاستقرار في الجنوب. وثالثاً، أن يكون الترسيم البحري والبري لاحقاً عناصر تثبيت الاستقرار، على قاعدة الاستثمار بالنفط والغاز. ثلاثة ملفات، ترتبط مباشرة بحزب الله ومن خلفه إيران.
فالملف المالي، أصبح في عهدة وسيم منصوري، المحسوب بشكل أو بآخر على الثنائي. وهو ينتهج سياسة واضحة في رفض إقراض الدولة، أي أنه اعتمد طريقة مختلفة عن طريقة إدارة الحاكم السابق رياض سلامة. وهذا من شأنه أن يشكل عنصر ضغط كبير على واقع الدولة ككل والقوى السياسية، ما يفترض أن يدفعها للذهاب إلى عقد تسوية. أما ملف الاستقرار الحدودي، فله مدخل واحد وهو حزب الله، ما سيفرض حاجة واقعية لتفاهم غير مباشر أو تقاطع مع الأميركيين. إذ طوال السنوات الفائتة لم تنجح المحاولات لعقد “صفقة”، تنتج تسوية سياسية في لبنان بين الأميركيين والحزب، فيما الرهانات تدور مجدداً حول ملف إنجاز الترسيم البرّي.

انحسار الدور الفرنسي
في مثل هذه الحالات، لا تتخلى واشنطن عن سلاح التصعيد أو التهديد، وإن وصلت الأمور إلى حدود التلويح بمعركة عسكرية، لطالما خبر اللبنانيون ما يشببها أثناء فترة البحث باتفاق حول الترسيم البحري. ولطالما ظنّ كثر أن الحرب على الأبواب. حالياً، يمكن للمشهد أن يتكرر، إما بالتصعيد السياسي، أو التحشيد العسكري، أو الضغط المالي. في مقابل هذه الضغوط، جاءت دعوة رئيس مجلس النواب نبيه برّي إلى الحوار لسبعة أيام، تليها جلسات متتالية لانتخاب الرئيس. وهذه ترجمة أولى لزيارة هوكشتاين، فيما ذهب المعارضون إلى تفسيرها بأنها تأتي تحت ضغط التهديد بالعقوبات، واعتبارها غير جدّية. وما إن أطلق برّي دعوته حتى تكاثرت التحليلات، إذا ما قصد عقد جلسات مفتوحة أي استمرار الجلسة بما يتيح انتخاب الرئيس بخمسة وستين صوتاً، أم عقد كل يوم جلسة ترفع بعد انعقاد الدورة الأولى؟ فيما هناك من يعتبر أنه في كلا الحالتين فإن نصاب الـ86 سيبقى مفتقداً بحال عدم الوصول إلى تسوية أو توافق.
في ظل كل ما تقدّم، لا بد من النظر إلى خط سير التفاوض الحدودي الذي يفترض بهوكشتاين أن يطلقه، علماً أن انعكاس ذلك على الملفات الداخلية وخصوصاً الانتخابات الرئاسية، لن يكون محصوراً بالدور الأميركي. هنا لا بد من النظر إلى مسارات السعودية، قطر وإيران. هذا كله سيقود إلى انحسار الدور الفرنسي، وسط معلومات تفيد بأن لودريان قد أجل زيارته إلى لبنان الى نهاية شهر أيلول، وتحديداً إلى ما بعد اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي سيعقد على هامشها اجتماعاً لممثلين عن الدول الخمس. ويفترض أن يصدر بيان واضح في الوجهة التي ستملى على اللبنانيين.

أحدث المقالات

قمة فرنسا – قطر: لا حلول لبنانيّة

التعاطي اللبناني مع زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لباريس أضفى...

مسعى هوكستين يربط بين الرئاسة والحرب

في لقاءاتها ترفض السفيرة الأميركية ليزا جونسون ربط الرئاسة بحرب غزة، إلّا أنّ المسار...

أمير قطر في فرنسا.. أتقرأ باريس في كتاب الدوحة؟

حضر لبنان في قمة القطرية الفرنسية التي شهدتها العاصمة باريس خلال زيارة الدولة التي...

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

المزيد من هذه الأخبار

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...