الرئيسيةمقالات سياسيةهل يمكن تجنّب العودة إلى الحرب الأهليّة اليوم؟

هل يمكن تجنّب العودة إلى الحرب الأهليّة اليوم؟

Published on

spot_img

تشبه التطوّرات الجارية في لبنان اليوم إلى حدّ بعيد التطوّرات والأحداث التي جرت بين عام 1969 وعام 1975 ومهّدت آنذاك للحرب الأهلية التي استمرّت 15 سنة وانتهت باتفاق الطائف.
ما جرى أخيراً من أحداث أمنيّة متنقّلة بين مختلف المناطق اللبنانية من مخيّم عين الحلوة وصولاً إلى حادثة الكحّالة يؤكّد أنّ الوضع اللبناني ليس على ما يرام، في ظلّ فراغ رئاسي وحكومة تصريف أعمال ودعوات إلى تحقيق الأمن الذاتي وحمل السلاح والتشكيك في دور الجيش اللبناني والأجهزة الأمنيّة واعتماد الفدرالية ومواجهة سلاح الحزب تحت عنوان: مواجهة الاحتلال الإيراني، مؤشّرات تؤكّد أنّ الأوضاع اللبنانية تمرّ في مرحلة خطيرة، يضاف إلى ذلك الأوضاع الاقتصادية والماليّة والمعيشية والاجتماعية الصعبة، واكتشاف عشرات العملاء وشبكات التجسّس للعدوّ الإسرائيلي، مما يؤكّد أنّ الأمور ليست على ما يرام.
يضاف إلى كلّ ذلك حملات تجييش إعلامية وسياسية شعبية تدعو إلى المواجهة أو التقسيم أو إقامة جمهورية مستقلّة عن جمهورية الحزب وحلفائه. وعلى الرغم من كلّ المبادرات الحوارية واللقاءات الوطنية التي أُقيمت طوال الأشهر الماضية من قبل بعض المرجعيات الدينية أو المؤسّسات الحوارية، يتقدّم خطاب التصعيد والتجييش، وتشكّل الأحداث الأمنيّة المتفرّقة سبباً مباشراً للاستغلال من أجل التحريض على الحرب، إضافة إلى محاولة بعض التقديرات والتحليلات السياسية ربط ما يجري بتعثّر الاتفاق السعودي – الإيراني أو بالتصعيد الحاصل في سوريا والمنطقة أو بالتهديدات الإسرائيلية، من دون أن يتأكّد هذا الربط حتى الآن، لأنّه يبدو أن لا مصلحة مباشرة للقوى الدولية والإقليمية بالعودة إلى إشعال الحرب في لبنان، وأنّ مصلحة معظم الأطراف الخارجية الحفاظ على الاستقرار الهشّ في لبنان إلى حين التوصّل إلى تفاهم سياسي شامل في المنطقة ولبنان.
لكنّ السؤال الأهمّ اليوم: هل يمكن تجنّب العودة إلى الحرب الأهليّة؟ ما هي مسؤولية الأطراف اللبنانية عن ذلك؟

نحن أمام مرحلة خطيرة ودقيقة، وكلّ الاحتمالات ممكنة، لكنّ القرار اليوم يعود للأطراف اللبنانية

على الرغم من كلّ أجواء التجييش الإعلامي والسياسي والشعبي، وعلى الرغم من كلّ الأحداث الأمنيّة التي حصلت خلال الأشهر الماضية، لا يبدو حتى الآن أنّ هناك قراراً بالعودة إلى الحرب الأهليّة، الأطراف الأساسية تحاول دائماً لملمة الأحداث وعدم السماح بتطوّرها إلى صراع مفتوح، منذ أحداث خلدة وشويّا والطيّونة وصولاً إلى ما يجري في عكّار وأحداث القرنة السوداء، ومروراً بأحداث مخيّم عين الحلوة وحادثة عين إبل، وانتهاء بحادثة الكحّالة وغيرها من الأحداث الأمنيّة المتفرّقة.
لكنّ ذلك لا يمنع من التخوّف من استمرار التصعيد الأمني والإعلامي إلى حين توفّر الظرف المناسب لإشعال الساحة اللبنانية، وهذا يتطلّب من جميع الأطراف إدراك خطورة ما يجري وإجراء مراجعة سريعة للتطوّرات والخطاب والأداء، وقد يكون الحزب المعنيّ الأوّل بما يجري لأنّه الطرف الأقوى بسلاحه والأكثر قدرة على امتصاص الأحداث وتقديم خطاب استيعابي والذهاب إلى حوار معمّق مع جميع المكوّنات اللبنانية والاستماع إلى هواجسها ومخاوفها، وعدم الاكتفاء بالحوار مع التيار الوطني الحرّ على الرغم من أهميّة هذا الحوار.
بالمقابل يفترض بالأطراف الأخرى، بخاصة القوات اللبنانية وحزب الكتائب، أن تدرك أنّ الظرف اليوم لا يشبه ظرف عام 1975، وأنّ مواجهة سلاح الحزب بالقوّة ستكون لها تداعيات خطيرة، فسلاح الحزب ليس كالسلاح الفلسطيني، وهو قوّة داخلية لها امتداد داخلي، وأيّ ذهاب إلى حرب جديدة تعني الانتحار الكامل. وأمّا بقيّة الأطراف، وخصوصاً في الساحتين السنّية والدرزية، فهي مسؤولة اليوم عن إطلاق خطاب وحدوي وحواري، وعن أن تكون السدّ المنيع لمنع العودة إلى الحرب مجدّداً، بل أن تكون الداعمة للحوار الداخلي والوصول إلى تفاهم شامل حول كلّ الملفّات والعودة إلى الالتزام بتطبيق اتفاق الطائف كاملاً والاتفاق على استراتيجية جديدة للدفاع والإسراع في انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

نحن أمام مرحلة خطيرة ودقيقة، وكلّ الاحتمالات ممكنة، لكنّ القرار اليوم يعود للأطراف اللبنانية، فإمّا أن تأخذ البلد إلى حرب أهلية جديدة بعناوين وأشكال مختلفة، أو أن تذهب إلى تسوية شاملة تعيد البلاد إلى الأمن والاستقرار وانتظام المؤسّسات، وتقع المسؤولية في ذلك على الجميع من دون استثناء.

أحدث المقالات

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

المزيد من هذه الأخبار

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...

لبنان في مهبّ منخفض حربيّ… “الحــزب” أمام تحدّيات!

فاقم التهديد الإسرائيلي باجتياح رفح جنوب قطاع غزة، عند الحدود مع مصر، مخاوف المجتمع...

إسرائيل تستهدف “أمل” لإعطاب المفاوضات.. والوجهة الدولية تنحاز لبرّي

على خيط مشدود تسير البلاد. ويسير معها الفاعلون سياسياً وديبلوماسياً أو عسكرياً. لا يزال...

إسرائيل تتخطّى الحدود في النبطيّة.. من يوقفها؟

الوضع متدحرج باتجاه الحرب بعد الضربة الإسرائيلية على النبطية وسقوط مدنيّين. من يوقف هذه...