الرئيسيةمقالات سياسيةهل يعبّد لقاء “الخيمة” الطريق أمام انتخاب رئيس؟

هل يعبّد لقاء “الخيمة” الطريق أمام انتخاب رئيس؟

Published on

spot_img

لم يكن الاستحقاق الرئاسي في لبنان على هذا القدر من الاهتمام المحلي والإقليمي والاستعجال الدولي منذ عدة أشهر كما هو عليه اليوم، حيث برزت في الأيام القليلة المنصرمة إشارات ومعطيات تؤكد بأن الملف الرئاسي لم يدخل في غياهب النسيان كما أعتقد البعض بفعل التطورات التي تعصف في المنطقة، وأن ما يجري من لقاءات ومشاورات في السر والعلن، وفي الداخل والخارج، يؤكد بأن عملية انتخاب رئيس للجمهورية انتقلت من حيث المقاربة الى مرحلة جديدة، ومناخات أفضل، وأن اللقاء الذي جمع السفيرين السعودي وليد بخاري، والإيراني مجتبى أماني في دارة الأول في اليرزة ما هو إلّا ترجمة لهذه المناخات الجديدة، وانعكاس للانفتاح الحاصل بين البلدين وتوافقهما على ضرورة إنجاز الاستحقاق الرئاسي في لبنان بعيدا عما يجري في المنطقة من مستجدات، وذلك من منطلق التأكيد على ضرورة أن ينتظم عمل المؤسسات في لبنان وهذا لا يحصل من دون انتخاب رئيس للجمهورية.

وإذا كان لم يسرّب أية معلومات عن فحوى ما جرى بالفعل بين السفيرين، غير ان مجرد اللقاء يوضع في الخانة الإيجابية، التي ستتواصل مع اللقاءات التي يجريها الرئيس نبيه بري في عين التينة مع سفراء الدول الممثلة في «اللجنة الخماسية» الخاصة بلبنان والتي ينتظر أن تعقد اجتماعا لها في غضون أيام قليلة يرجح أن يكون في المملكة العربية السعودية في دلالة واضحة على ان المملكة بدأت تتعاطى مع الملف الرئاسي اللبناني بالمباشر.

ويبدو ان هذه الحركة الدبلوماسية ان من خلال الاجتماعات التي تعقد في بيروت، أو من خلال اجتماع «الخماسية» المرتقب، تشكّل قوة دفع للموفد الفرنسي جان إيف لودريان الذي يقوم بمروحة من اللقاءات مع الدول المعنية قبل أن يزور بيروت في شباط المقبل وفق ما قاله السفير الفرنسي أمام لجنة الشؤون الخارجية النيابية التي حضر اجتماعها الأسبوع الماضي في مجلس النواب، وستكون هذه الزيارة مختلفة عن سابقاتها في حال لم تتبدد المناخات الموجودة حاليا، وهي ستكون ترجمة لما تتوافق عليه «اللجنة الخماسية» التي تحرص على فصل مسار الانتخابات الرئاسية في لبنان عن التطورات الحاصلة في المنطقة، ولا سيما في غزة.

وليس واضحا الى الآن عما إذا كانت «الخماسية» ستتحوّل الى «سداسية» مع انضمام إيران إليها، غير ان مصادر سياسية تؤكد بأن طهران وان كانت غير منضوية في إطار هذه اللجنة لأسباب معينة، غير أن طيفها موجود من خلال الاتصالات والمشاورات التي تحصل على أكثر من صعيد، وإيران وفق المعلومات تبدي مرونة كبيرة في تسهيل انتخاب الرئيس، وهي تؤكد في أكثر من مناسبة انها لن تكون حجر عثرة أمام ما يتم التوافق عليه بهذا الشأن.

وحول ما يُحكى عن طرح فرنسا المقايضة بين الرئاسة والقرار 1701 وفصل الاستحقاق عما يجري في غزة، ينفي «حزب الله» ذلك جملة وتفصيلا، مع التأكيد على لسان مسؤول العلاقات الإعلامية الحاج محمد عفيف، بأننا لا نقبل أن تحصل مقايضة بين الرئاسة وما يجري في غزة، وأن هذا الموضوع ليس مطروحا في الأصل، ولم يفاتحنا أحد به، مشدّدا على اننا لا نقايض الرئاسة بدماء الشهداء على الإطلاق.

في هذه الأثناء تكشف مصادر مطّلعة ان من بين المشاورات التي تجري بعيدا عن الأنظار لتحضير المناخات الملائمة لعملية انتخاب الرئيس، تواصل النائب طوني فرنجية مع أحد النواب التغييريين وهو النائب إلياس جرادي بغية تأمين أصوات 7 نواب تغييريين الى جانب والده المرشح رئيس «تيار المردة» سليمان فرنجية، وقد أبلغ جرادي فرنجية ان هناك ثلاثة نواب موفّرين، وان الجهد سينصب على الآخرين وعلى النائب أسامة سعد، والنائب عبد الرحمن البزري.

ووفق المصادر ان فرنجية ألمح الى الاستعداد بأن يكون للتغييريين حصة في الحكومة الجديدة، وكان ردّ جراد بأننا نفضّل أن نشارك بوزير، مشترطا أن يكون من الحصة الشيعية، فردّ فرنجية ان هذا الموضوع ليس عندي، لكن من الممكن مفاتحة الرئيس بري بالأمر، وما إذا كان يقبل أن يقايض من حصته مسيحي بآخر شيعي. وانتهى التواصل عند هذا الحد واتفق الجانبان على مواصلة النقاش.

أحدث المقالات

قمة فرنسا – قطر: لا حلول لبنانيّة

التعاطي اللبناني مع زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لباريس أضفى...

مسعى هوكستين يربط بين الرئاسة والحرب

في لقاءاتها ترفض السفيرة الأميركية ليزا جونسون ربط الرئاسة بحرب غزة، إلّا أنّ المسار...

أمير قطر في فرنسا.. أتقرأ باريس في كتاب الدوحة؟

حضر لبنان في قمة القطرية الفرنسية التي شهدتها العاصمة باريس خلال زيارة الدولة التي...

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

المزيد من هذه الأخبار

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...