الرئيسيةمقالات سياسيةهل انتهى عصر “المكاسب” لباسيل؟

هل انتهى عصر “المكاسب” لباسيل؟

Published on

spot_img

لم تلقَ دعوة النائب جبران باسيل الأخيرة أيّ صدى يُذكر في الكواليس السياسية بعدما تقصّد رئيس التيار الوطني الحر إيجاد فسحة إعلامية من منبر محطة “أو.تي.في” الحزبية ليوجّه رسالة على الهواء “للثنائي الشيعي وصولاً إلى المعارضة بأنّ الخيارات الرئاسية الحالية (سليمان فرنجية وجوزف عون وجهاد أزعور) لا توصل إلى رئيس، وفي حال وَصَل سيفشل. لذلك تعالوا لنتفاهم على شخصية ذات رؤية إصلاحية مع حكومة إصلاحية”.
في المقابلة نفسها برّر باسيل “التقاطع الذي حصل مع قوى المعارضة على اسم أزعور بأنّه أوجَدَ توازناً”، لكنه ذكّر بشرط “التقاطع على أكثر من اسم”، ومنبّهاً “من طرح اسم واحد وضرورة التوافق على برنامج للحكم… وانتخاب الرئيس من دون المسيحيين ما بتقطع”.

وفق المعلومات، وفي ظلّ إمكانية الانتداب تقدّم دور وزير العدل المحسوب على فريق باسيل في الحكومة، وإن بات يُغرّد خارج سربه، حيث سجّلت حركة لقاءات واتصالات مع رئيس التيار الوطني الحر والرئيس عون اللذين أبديا حماسة لفكرة الانتدابات
باسيل في شبه عزلة؟
هكذا في عزّ أزمة ثقة كبيرة مع حليفه الأوّل والأوحد الحزب، وتغطية سياسية كاملة لحكومة نجيب ميقاتي “المتقمّصة” لصلاحيّات رئيس الجمهورية والتي لم تعكّرها “الانتفاضة” المسيحية الخجولة على ردّ حكومة ميقاتي ثلاثة قوانين إلى مجلس النواب بوصفها صلاحية لصيقة برئيس الجمهورية، ووسط أزمة تحالفات غير مسبوقة يعاني منها التيار الوطني الحر جعلت رئيسه في شبه عزلة سياسية، لا يزال باسيل يحاول فرض شروطه الرئاسية مع تذكير دائم من جانبه بأنّه “المرشّح الشرعي الوحيد لرئاسة الجمهورية لكن فرصة نجاحي بالرئاسة غير مؤمّنة”.
يقرّ باسيل في جلساته المغلقة بأنّه مؤيّد لعدد كبير من المرشّحين ليس من ضمنهم بالطبع فرنجية وعون، ويتعامل مع وصول أيّ منهما باعتباره حصاراً كاملاً للحالة الباسيليّة وزرع ألغام قد تقضي على فرصة وصوله في الانتخابات الرئاسية بعد ستّ سنوات من ولاية “خصمه” في بعبدا، والأهمّ انتزاع ورقة “المكاسب” منه من الوزير إلى المدير وصولاً إلى الناطور.

عروض “سلطويّة”
لا يمكن التكهّن بنتائج سياسة السقوف العالية التي ينتهجها باسيل، والتي على ما يبدو لن تُكسِبه معركة الرئاسة بغضّ النظر عن الاسم، حتى لو وصل أقلّ الموارنة تمثيلاً إلى بعبدا، لمجرّد أنّ من سيجلس مكان ميشال عون ليس وريثه السياسي جبران باسيل.
لكنّ المؤكّد أنّ رئيس التيار الذي يوحي دائماً بوجود “عروض مُغرية” له بأن يكون “شريك سلطة” من دون أن يُفصِح عن المرجع أو المرجعيّات التي تقدّم له هذه العروض، يحاول تأمين مكتسبات سلطوية ملموسة قبل استحقاق الرئاسة لهدفين أساسيَّين: عدم استبعاده عن طاولة القرار في العهد الرئاسي المقبل والإبقاء على “أذرعه” شغّالة في الإدارات والوزارات والمؤسّسات العامّة.
هكذا يُصبِح مفهوماً استباق باسيل لسمير جعجع بكسر “حُرم التشريع” بغياب رئيس الجمهورية من خلال تأمين التغطية المسيحية لجلسة مجلس النواب التي مدّدت، بمفهوم باسيل الخاص، للمجالس البلدية الواقعة تحت سيطرته الحزبية في المناطق أو المستفيد منها، أو عند قبوله بتعيينات من الدرجة الأولى في الحكومة إذا كانت ستأتي بقائد جيش جديد يقطع حبل التمديد للعماد جوزف عون.

سلّة انتدابات؟
كما أنّه خلال الأسبوع الماضي انتقل النقاش بشأن الشغور في النيابة العامّة التمييزية عند إحالة القاضي غسان عويدات إلى التقاعد في 22 شباط المقبل، من إشكالية من سيُكلِّف ومن سيُكلَّف إلى إمكانية حصول انتدابات عبر وزير العدل ومجلس القضاء الأعلى لمركز النائب العامّ التمييزي ومراكز أخرى شاغرة.

لا يمكن التكهّن بنتائج سياسة السقوف العالية التي ينتهجها باسيل، والتي على ما يبدو لن تُكسِبه معركة الرئاسة بغضّ النظر عن الاسم، حتى لو وصل أقلّ الموارنة تمثيلاً إلى بعبدا، لمجرّد أنّ من سيجلس مكان ميشال عون ليس وريثه السياسي جبران باسيل
وفق المعلومات، وفي ظلّ إمكانية الانتداب تقدّم دور وزير العدل المحسوب على فريق باسيل في الحكومة، وإن بات يُغرّد خارج سربه، حيث سجّلت حركة لقاءات واتصالات مع رئيس التيار الوطني الحر والرئيس عون اللذين أبديا حماسة لفكرة الانتدابات.
لكنّ “تيار باسيل” نأى بنفسه عن التدخّل بملفّ النيابة العامّة التمييزية بسبب طابعه السنّيّ وبروز توجّه عامّ لتكليف رئيس محكمة التمييز الجزائية القاضي جمال الحجار بمهامّ مدّعي عامّ التمييز بقرار من رئيس مجلس القضاء الأعلى، وذلك على الرغم من محاولات بعض الأطراف التدخّل مع باسيل لمصلحة رئيس محكمة استئناف بيروت القاضي أيمن عويدات لأنّ قرار انتدابه يحتاج إلى توقيع وزير العدل وموافقة مجلس القضاء الأعلى.
خيار جمال الحجار، وفق مطّلعين، هو إشكالي بامتياز في ظلّ تأكيد قانونيّين أن لا صلاحية للرئيس الأوّل بالتدخّل أصلاً في عمل النيابة العامّة التمييزية، فكيف بانتداب قاضٍ ينوب عن مدّعي عامّ التمييز بعد إحالته إلى التقاعد.
كما تشير المعطيات إلى أنّ الانتدابات المرتقبة قد تشمل اسم القاضي أيمن عويدات على مركز قضائي أساسي غير النائب العامّ التمييزي.

البقاء داخل “المطبخ”
بتأكيد العارفين، “يريد باسيل البقاء داخل مطبخ التعيينات على اختلاف أنواعها، خصوصاً بعدما استشعر خطراً سياسياً حقيقياً ببدء مشروع “ترئيس” قائد الجيش بعد إقرار قانون التمديد له في مجلس النواب”.
وفق المعلومات، قد تطال الانتدابات ليس فقط المواقع الشاغرة بل مراكز هي حالياً مشغولة بالتكليف أو بالإنابة كمفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية ورئيس التفتيش القضائي والرئيس الأول لمحكمة الاستئناف في بيروت، بعبدا، طرابلس، صيدا، جبل لبنان، البقاع… إضافة إلى مواقع شاغرة حالياً كقاضي التحقيق الأول في بيروت، النائب العامّ الاستئنافي في الشمال، قاضي التحقيق الأول في البقاع، قاضي التحقيق الأول العسكري…

… والتعيينات العسكريّة؟
أمّا لناحية التعيينات العسكرية، وبعدما أُقِرّ التمديد لقائد الجيش يتصدّى باسيل بالكامل لإجراء تعيينات في المجلس العسكري تطال رئاسة الأركان (موقع درزي)، إضافة إلى موقعَي مدير عام الإدارة (موقع شيعي) والمفتّش العام (أرثوذكسي).
الأساس، برأي باسيل، هي قيادة الجيش، ومنح سنة إضافية لعون في موقعه يجعل أيّ تعيينات عسكرية حالية من دون جدوى بغضّ النظر عن صدورها عن حكومة تصريف أعمال، حيث إنّ التعيينات العسكرية الدسمة ستأتي بعد تعيين قائد جيش جديد.

هنا تفيد المعلومات بأنّ الثنائي الشيعي ومع مرور الوقت بات مُتحمّساً لتعيينات تشمل في هذه الحال ضبّاطاً شيعة كتعيين العميد رياض علّام مديراً عامّاً للإدارة في المجلس العسكري في الجيش، أو صدور برقية فصل، إذا تعذّر التعيين، بتعيين العميد سليم عبده رئيساً لوحدة الإدارة المركزية في مجلس القيادة بقوى الأمن خلفاً للعميد حسين خشفة، إلى جانب العضو الشيعي الثاني المعيّن بالأصالة رئيس جهاز أمن السفارات العميد موسى كرنيب، علماً أنّه من أصل 11 عضواً في مجلس القيادة هناك خمسة مسيحيّين (3 موارنة وواحد كاثوليكي وواحد أرثوذكسي) يعتبر باسيل أنّه المرجع الأول لتعيينهم. فيما تؤكّد أوساط معنيّة أنّ إقرار التعيينات العسكرية الشاملة “لا يزال مُتعذّراً”.
أمّا في حال أيّ ترتيبات داخلية تطال ضبّاطاً في الجيش وقوى الأمن يتصرّف باسيل على أساس أنّ له الكلمة الفصل في اختيار الضبّاط المسيحيين وعلى رأسهم قائد الدرك (موقع ماروني) الذي يشغله بالإنابة حالياً قائد منطقة البقاع العميد ربيع مجاعص (أرثوذكسي) المدعوم من النائب الياس بو صعب.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...