الرئيسيةمقالات سياسيةنواب «الإعتدال» وتحديات السياسة والإنماء

نواب «الإعتدال» وتحديات السياسة والإنماء

Published on

spot_img
يتناول السفير السعودي وليد بخاري الغداء اليوم مع نواب «كتلة الإعتدال» بعد لقاء مطوّل سابق في دارته، وقاموا قبل أيام بزيارة قائد الجيش العماد جوزيف عون في اليرزة، والتقوا سفير قطر والوفد القطري الزائر الأسبوع الماضي، وهم على تواصل دائم مع سماحة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، بما يُمثل كمرجعية روحية، إسلامية ووطنية.
هذا النشاط المُلفت لهذه الكتلة الجديدة التي تضم نواباً من عكار والمنية والضنية، يُعيد هذه المناطق المهملة إلى خريطة العمل السياسي الفاعل، بعد فترة طويلة من الغياب والتغييب في صفوف كتلة «تيار المستقبل»، أفقدت الأقضية الأكثر فقراً في لبنان الإهتمام اللازم بحاجاتها التنموية والإجتماعية.
دائرة الحضور الناشط لنواب «الإعتدال»، تكبر وتتوسع يوماً بعد يوم، ولم تعد تقتصر على النشاطات المحلية الضيقة، بل كانوا ممثلين في عداد الوفود النيابية التي زارت مؤخراً ستوكهولم وبروكسل وواشنطن، بمبادرات من النائب فؤاد مخزومي.
كما عمدوا إلى تعزيز تواصلهم مع المنظمات الدولية والأممية للحصول على المساعدات اللازمة للمشاريع التنموية والإنتاجية، وتلبية الحد الأدنى من حاجات مناطقهم المحرومة من أبسط متطلبات الحياة اليومية.
لعلها من المرّات النادرة التي يشعر فيها نواب عكار والضنية والمنية بأن أصواتهم لها حساب في الإنتخابات الرئاسية، وتكاد تكون بيضة الميزان بين الأصوات السنّية. كما أن الحديث عن تمثيل «كتلة الإعتدال» بوزير في الحكومة العتيدة أصبح في صلب الطروحات المتداولة حول حكومة العهد الأولى. فضلاً عن المشاريع التي يجري إعدادها حالياً لطرحها على التنفيذ في بداية العهد، وفي مقدمتها تشغيل مطار القليعات، الذي تؤمن حركته عشرات الألوف من الوظائف لأبناء المنطقة، وتُطلق تيارات إنمائية واسعة في مختلف المناطق اللبنانية، وخاصة في الشمال.
وفي جعبة نواب عكار والأقضية المجاورة خططاً لتحسين مستوى الزراعة ودعمها بشتى الإمكانيات، كما العمل على تشجيع إقامة المنشآت الصناعية، وفي مقدمتها إعادة مصنع الأنابيب الذي أنشأه النائب مخزومي في مطلع التسعينات ووفّر ألفي وظيفة لأبناء المنطقة، قبل أن يُضطر إلى إقفاله في ظروف سياسية ملتبسة.
المهم أن الثرثرات السياسية لم تشغل النواب وليد البعريني، محمد سليمان، سجيع عطية، أحمد رستم، أحمد الخير وعبد العزيز الصمد، عن هموم أبناء منطقتهم. فهم متواجدون في الساحة السياسية بقوة، ويجهدون في الوقت نفسه للتغلب على التحديات التي تواجه مشاريع التنمية لمناطقهم.
لماذا لا يكون نواب «الإعتدال»، في جمعهم بين العمل السياسي والإنمائي، نموذجاً لغيرهم من النواب، لا سيما نواب بيروت بالذات؟

أحدث المقالات

قمة فرنسا – قطر: لا حلول لبنانيّة

التعاطي اللبناني مع زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لباريس أضفى...

مسعى هوكستين يربط بين الرئاسة والحرب

في لقاءاتها ترفض السفيرة الأميركية ليزا جونسون ربط الرئاسة بحرب غزة، إلّا أنّ المسار...

أمير قطر في فرنسا.. أتقرأ باريس في كتاب الدوحة؟

حضر لبنان في قمة القطرية الفرنسية التي شهدتها العاصمة باريس خلال زيارة الدولة التي...

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

المزيد من هذه الأخبار

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...