الرئيسيةمقالات سياسيةميقاتي يضع لبنان رسمياً بـ”المحـور”: الدولة للحــزب

ميقاتي يضع لبنان رسمياً بـ”المحـور”: الدولة للحــزب

Published on

spot_img

تستحق المواقف التي يطلقها رئيس حكومة تصريف الأعمال، نجيب ميقاتي، أو رئيس مجلس النواب نبيه برّي، أو وزير الخارجية عبد الله بو حبيب، التوقف عندها. تتماهى مواقف المسؤولين الثلاثة مع مواقف حزب الله ومعياره الذي فرضه منذ بداية الحرب على قطاع غزة. من دافوس كان رئيس الحكومة واضحاً في أن حزب الله هو الذي بدأ هذه الحرب دفاعاً عن فلسطين. وقبلها كان ميقاتي قد قال في مجلس الوزراء إنه انطلاقاً من عروبتنا ومبادئنا لا يمكن البحث بأي ملف قبل وقف إطلاق النار في قطاع غزة.
كل هذه المواقف تحيل السلطة الفعلية في لبنان إلى حزب الله، وسط غياب أي رؤية سياسية معارضة أو قادرة على تشكيل توازن مع الحزب، بغض النظر عن المواقف الاعتراضية التي ليس لها أي قدرة تأثيرية.

“إرضاء” الحزب
منذ سنوات والمجتمع الدولي يعلم أن الحزب هو صاحب القرار الأساسي والمفصلي في لبنان. فتسوية عام 2016 حصلت مع الحزب وبين إيران وأميركا. أما ترسيم الحدود البحرية فقد كان تفاوضاً أميركياً مع الحزب بشكل غير مباشر. حتى كل الزيارات الدولية التي شهدها لبنان مؤخراً، كانت تهدف إلى ايصال رسائل للحزب، بينما عملت الحكومة اللبنانية كساعي البريد. السؤال الأساسي الذي يطرح هو حول ما قاله ميقاتي، أو كل الربط اللبناني لمصائر لبنان بمصير غزة. حتماً للكلام أبعاد سياسية تنطوي على إرضاء ميقاتي للحزب، وربما تمهيداً لدور يتجدد بعد أي تسوية رئاسية، لا سيما أن مواقفه تلقى ارتياحاً لدى الحزب وبرّي، الذي يقول “يجب المحافظة عليه”. ولكن، ماذا عن المجتمع الدولي والأميركيين؟ قد يقرأ ميقاتي في التطورات أن طهران ستخرج رابحة مما يجري، وأن المجتمع الدولي يتعاطى بواقعية مع الحزب، وأن أميركا سلمت بربط لبنان بغزة، ولكن بشرط الخضوع لضوابط وقواعد لا تؤدي إلى توسيع الصراع. وهذا ما دفعه للاستزادة في ما يقول.

نسيان “النأي بالنفس”
لكن النتيجة أنها المرة الأولى التي تتخذ فيها الدولة اللبنانية بكاملها، وبشكل رسمي، موقفاً تتماهى فيه مع خيار “المقاومة”. وقد ربط مصير كل الاستحقاقات في لبنان بمصير الحرب على قطاع غزة. وهذه الأخيرة قد تستمر لسنوات. والربط بمصير غزة يمكن أن يقود إلى ربط لبنان بمصير الحوثيين أو بمصير العراق. وكأن ميقاتي يقول للحزب إن اللبنانيين منذ خمسين سنة، ومنذ اتفاق القاهرة يمانعون سيطرة طرف على خيار الدولة، ويصرون على عدم جره إلى صراعات المحاور، فيما الآن أصبح لبنان الرسمي مطواع يدي الحزب.
هذا لم يكن قد حصل في السابق. فلطالما كان في لبنان سياسة رسمية متبعة للحفاظ على الحدود، وأن سياسته تتوقف عند حدوده، مع عدم التورط رسمياً بحروب إقليمية. علماً ان ميقاتي كان صاحب نظرية النأي بالنفس مع اندلاع الثورة السورية.
خطورة كلامه المستجد وتداعياته، هو أنه تسليم كامل، وبالمعنى الرسمي، بأن لبنان أصبح خاضعاً لسيطرة حزب الله. فمثلاً، في حال اندلع إشكال بين الحزب والأميركيين في سوريا أو اليمن، سيكون لبنان ملزماً بالوقوف إلى جانب الحزب بمطالبة الأميركيين بوقف حربهم هناك، ليلتزم لبنان بوقف أي هجوم أو أي ربط لمصيره بمصير هذه الأحداث والتطورات.

التدمير الذاتي
كل ذلك يسعى إلى تكريس حزب الله كسلطة وحيدة من دون وجود أي تمايز. ويبدو هنا لبنان سباقاً ومتقدماً على كل الدول الأخرى. فلطالما كان هناك فصل لبناني بين حزب الله وسياسته وبين الدولة. وهذه القواعد تعاطى معها الغرب والإسرائيليون مراراً بأن الدولة شيء، وحزب الله شيء آخر. أما اليوم فإن الدولة والحزب أصبحا في حالة من التماهي والتطابق. وعلى المدى الأبعد، فإن ذلك يربط مصير لبنان بمصير حركة حماس. كما أن لبنان يتقدم على اليمن الذي فيه الحوثيين وفيه السلطة الشرعية، والأمر نفسه في العراق، هناك موقف للحكومة الذي دخلت في مشكلة مع إيران بعد القصف الإيراني لأربيل، وهناك موقف للحشد الشعبي أو الإطار التنسيقي.
هذا الفصل بين الجانبين قد سقط في لبنان. وهي إحدى أخطر الخطوات على طريق التدمير الذاتي.
عملياً، يمثل رئيس مجلس النواب نبيه برّي من موقعه ودوره، كرئيس فعلي للجمهورية. أما رئيس الحكومة نجيب ميقاتي فهو يمارس دور رئيس وزراء ما قبل الطائف. أما السياسة العامة والاستراتيجية في لبنان، فهي التي باتت تضعها الدولة بجوانبها العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية بيد حزب الله. وهذا أصبح أمراً واقعاً بالنسبة إلى القوى الدولية التي تتعاطى مع لبنان على هذا الأساس، لا سيما أن حركة كل الموفدين تصب في خانة التفاوض غير المباشر مع الحزب وتناقل الرسائل بينها وبينه.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...