الرئيسيةمقالات سياسيةمهمة لودريان تبدَّلت من انتخاب الرئيس إلى السعي لتأجيل تسريح قائد الجيش

مهمة لودريان تبدَّلت من انتخاب الرئيس إلى السعي لتأجيل تسريح قائد الجيش

Published on

spot_img
لم يعد خافياً أن الهدف الرئيس من زيارة الموفد الرئاسي الفرنسي جان – إيف لودريان التسويق للتمديد لقائد الجيش العماد جوزاف عون، بعدما استحال انتخاب رئيس الجمهورية وهو العمود الفقري لمهمته أمرا كثير التعقيد نتيجة مجموعة من العوامل في طليعتها الأخطاء التي وقعت فيها فرنسا في إدارة مسعاها الرئاسي، وتحديدا منذ أن قرّر الإليزيه أن صفقة مع حزب الله وحركة أمل تكفي لانتخاب رئيس ولتأمين المصالح الفرنسية السياسية والاقتصادية في لبنان.
ارتكز لودريان في تسويقه التمديد لقائد الجيش على ما سمّاه موافقة كل القوى السياسية، ما عدا التيار الوطني الحر، على التمديد أو تأجيل التسريح. غير أن المبررات التي أوردها في مباحثاته مع القوى السياسية أظهرت بلا أدنى شك أن التمديد حاجة خارجية أكثر منها داخلية، وأن الخارج يبحث عن مصلحته لا عن الاستقرار في رأس المؤسسة العسكرية، وذلك ربطا بأمرين: تعاطي قيادة الجيش مع أزمة النازحين، والجولة التي يجري التحضّر لها في ما خص التطبيق الفعلي والعملي للقرار 1701.

1-في أزمة النازحين، لا تزال العواصم المعنية تضغط على لبنان من أجل منع هجرة هؤلاء إلى أوروبا عبر البحر اللبناني. وهو ما تحقٌق لهم فعليا باستثناء خروق بسيطة يجري التعامل معها موضِعيا. ما يحصل حقيقةً أن النازحين يدخلون قطعانا عبر الحدود البرية. وكثر منهم يجدون في لبنان محطة موقتة في رحلتهم إلى الشواطئ الأوروبية. لكنهم لا يلبثوا أن يتحوّلوا أسرى المخيم اللبناني الكبير نتيجة تعذّر هجرتهم تهريبا عبر البحر. وهو تماما ما يريده الأوروبيون الذين يقبلون للبنان ويجبرونه على ما يرفضونه. من هذه الزاوية أتى توصيف لودريان لقائد الجيش عن أنه ضمانة لفرنسا وأوروبا. وهي لا شكّ نقطة فرنسية تركت التباسا واسعا والكثير من التساؤلات عن خلفية تلك الضمانة، خصوصا متى عُرف أن لودريان قال في لقائه العاصف مع رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل: «لا نثق الا بقائد الجيش. هذا يتعلق بأمن فرنسا والعماد جوزاف عون الوحيد القادر على منع تدفق اللاجئين عبر البحر صوب أوروبا». وهو ما رد عليه باسيل جازما برفض التدخل الخارجي ومنطق الفرض، وخصوصا من دولة تعظ يوميا بالإصلاحات والحاجة اللبنانية إليها.

وتبيّن من كل تلك الوقائع أن عند حجّة «الضمانة» تسقط كل القيم الجمهورية الفرنسية القائمة أساسا على احترام القانون والدستور وعلى تداول السلطة، كأن فرنسا تبلّدت لبنانيا.

2-في تطبيق القرار 1701، تضغط عواصم القرار من أجل ما تصفه التطبيق الفعلي والعملي له، وتحديدا ما ورد فيه لجهة إخلاء منطقة جنوب الليطاني من أي مظاهر مسلّحة ما عدا الجيش والقوة الدولية، وهو مربط الخيل الدولي راهنا وطلب اسرائيلي ملحّ، بما يعني حكما العودة إلى التطبيق الكامل لبنود اتفاق الطائف والقرارين الآخرين 1559 و1860 (تجريد كل الجماعات اللبنانية من سلاحها وعدم وجود قوات أجنبية إلا بموافقة الحكومة وإيجاد منطقة بين الخط الأزرق ونهر الليطاني تكون خالية من أيّ مسلّحين ومعدات حربية وأسلحة عدا تلك التابعة للقوات المسلحة اللبنانية وقوات يونيفيل)، وكلاهما جزء لا يتجزأ من مندرجات القرار 1701.
قال لودريان في هذا السياق لمن التقاهم في بيروت إن «لفرنسا كتيبة عاملة ضمن القوة الدولية في الجنوب، وهي تحتاج إلى قائد للجيش تقدر أن تتكلّم معه والتأكد من ثبات الأمن جنوباً حماية للبنان ولأمن جنودنا، وهو ما ينطبق على العماد عون الذي اعتدنا تجاوبه الكامل مع احتياجاتنا».

وبدا واضحا أن لودريان يربط التطبيق الفعلي للقرار باستمرار العماد عون على رأس المؤسسة العسكرية، كحاجة لا تعلوها حاجة راهنا. ويعني هذا الإصرار، من ضمن ما يعني، أن المرحلة المقبلة الآتية على لبنان تفترض تشددا في تطبيق هذا القرار، ولا سيما في مسألة انعدام الوجود العسكري لحزب الله جنوب الليطاني وهو مطلب فرنسي وأميركي بالدرجة الأولى، وأن هذا التشدد، من وجهة النظر الفرنسية، يفترض تغطية ومواكبة لصيقة من قيادة الجيش. ولا ريب أن هذه المسألة ستثير الريبة لدى حزب الله بالدرجة الأولى، وهو الذي خاض معركة سياسية عنيفة هذه السنة لمنع تعديل قواعد الاشتباك جنوبا، وكذلك لمنع إعطاء اليونيفيل صلاحية المداهمات بلا مواكبة من الجيش اللبناني. وهذه المداهمات ترمي عمليا إلى تطبيق القرار 1701، ولا سيما مصادرة أي سلاح يجري ضبطه في منطقة العمليات جنوب الليطاني وفق مندرجات القرار الأممي، إلى جانب الإنتقال من الحالة الراهنة الملتبسة إلى «وقف دائم لإطلاق النار وحلّ بعيد المدى».
ولا يُخفى أن حزب الله مستعدّ استعدادا كاملا للأسوأ لكي يمنع هذه الغاية الدولية، أي تجريده من سلاحه بالقوة، بما هي في مفهومه خدمة مجانية لإسرائيل التي تطالب راهنا بسحب قوات النخبة التابعة للحزب أو ما يعرف بقوة الرضوان من المنطقة الحدودية نحو العمق اللبناني، كشرط أساس للخوض في أي تهدئة مستدامة جنوبا.

أحدث المقالات

قمة فرنسا – قطر: لا حلول لبنانيّة

التعاطي اللبناني مع زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لباريس أضفى...

مسعى هوكستين يربط بين الرئاسة والحرب

في لقاءاتها ترفض السفيرة الأميركية ليزا جونسون ربط الرئاسة بحرب غزة، إلّا أنّ المسار...

أمير قطر في فرنسا.. أتقرأ باريس في كتاب الدوحة؟

حضر لبنان في قمة القطرية الفرنسية التي شهدتها العاصمة باريس خلال زيارة الدولة التي...

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

المزيد من هذه الأخبار

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...