الرئيسيةمقالات سياسيةمفاوضات مصير الجنوب تتقدم: بروز الجيش وقائده حدودياً ورئاسياً

مفاوضات مصير الجنوب تتقدم: بروز الجيش وقائده حدودياً ورئاسياً

Published on

spot_img

تقدّمت المفاوضات حول ترتيب الوضع في الجنوب وصولاً إلى التفاصيل. فأصبحت النقاشات تتركز على دقائق الأمور اللوجستية والتقنيات، وآلية وقف المواجهات، والتمهيد للمرحلة التي تليها. ويلجأ كل طرف إلى تسميتها كما يشاء، أو كما يتلاءم مع مصلحته. فالإسرائيليون يعتبرون أن المرحلة الأولى من النقاش تتركز على انسحاب حزب الله لمسافة 10 كلم عن الحدود. أما بالنسبة إلى الحزب فذلك لن يُسمى انسحاباً، طالما مقاتلوه هم أبناء تلك المناطق. وعليه، فإن وقف إطلاق النار في غزة سينعكس وقفاً لإطلاق النار في لبنان. أما المرحلة الثانية فمتصلة بالنقاش حول “ترسيم” الحدود أو تثبيتها.
ولكن على هامش هذه النقاشات، هناك من بدأ يبحث في المرحلة التي تليها، وكأنها ستكون بحكم المنجزة.

الاستحقاقات السياسية
المرحلة التي تلي ترتيب الوضع في جنوب تتصل بالاستحقاقات السياسية، ولا سيما استحقاق رئاسة الجمهورية. إذ ترفض القوى الداخلية مبدأ الفصل بين الملفين، لأن ذلك غير ممكن. والتفاوض يجري على سلة كاملة وإن كان التفاوض على مراحل. في هذا السياق، يشكل استحقاق انتخاب رئيس للجمهورية أولوية داخلية وخارجية. وكل طرف يسعى إلى تثبيت معادلته أو توفير ظروف انتخاب مرشحه. هنا ثمة من يشير إلى تمسك الثنائي الشيعي بمرشحه سليمان فرنجية، كون هناك فرصة أساسية لتثبيت هذا الخيار، لا سيما في ضوء ما يحكى عن جهات عديدة تعمل لصالح فرنجية في عواصم كثيرة، بينها الولايات المتحدة الأميركية، والتي ستكون مضطرة للتعاطي بواقعية مع المعطيات اللبنانية.
في المقابل، هناك من يشير إلى أن الظروف القائمة حالياً حيث التركيز على دور الجيش اللبناني، والتعاون الدولي والداخلي مع قائد الجيش جوزيف عون، لترتيب وقائع الجنوب، والتحضير لمرحلة ما بعد المواجهات، تعزز من حظوظ وفرص قائد الجيش.
هنا ثمة من يلفت النظر إلى الفيديو الذي نشره وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون، والذي يركّز فيه بوضوح على التعاون مع الجيش، في سبيل ترتيب الوضع لاحقاً في الجنوب، وإرسال المزيد من التعزيزات، مع تدريب فوج مغاوير الحدود، ليتسلم الوضع جنوبي نهر الليطاني. فهناك من يقرأ في موقف بريطانيا وغيرها من الدول، إشارة إيجابية تجاه قائد الجيش، بوصفه المناط به استكمال الاتفاقات وإنجازها ميدانياً.

دور الجيش
سيكون الجيش محط اهتمام الدول، أولاً من خلال إدخال 12 ألف عسكري جديد إلى الجنوب، سيتولون ضبط الأوضاع الأمنية والعسكرية. وهنا يبرز تصريح لرئيس مجلس النواب نبيه برّي يشير فيه إلى قبول لبنان بالتطبيق الكامل للقرار 1701، وأن الجيش سيكون وحده المسؤول، وبحال وجد أي مسلح يعمل على توقيفه.
هذا الكلام يتطابق مع تفاصيل المفاوضات حول كيفية عمل الجيش مع قوات الطوارئ الدولية، وأن الجيش هو الذي سيتولى مسؤولية إخفاء المظاهر المسلحة في الجنوب. ما يؤشر إلى احتمال من اثنين، إما أن يسحب الحزب أسلحته الثقيلة من جنوب نهر الليطاني إلى شماله، وعدم إبراز أي مظاهر عسكرية أو مسلحة. وبحال حصل تجاوز يتم إبلاغ الجيش بالأمر ليعالجه. وإما أن يكون هناك معادلة “فوق الأرض للجيش” وتحت الأرض للحزب.
ولكن حينها تكون المعادلة السياسية هي التي تحكم الاستقرار في الجنوب وتوفر الضمانات لعدم القيام بأي عمليات عسكرية لاحقاً.
في المقابل، فإن لبنان يطالب بتطبيق القرار 1701 من قبل الإسرائيليين أيضاً، وبضرورة إلزامهم به من خلال وقف كل الاعتداءات البرية والبحرية والجوية، ووقف طلعات الاستطلاع التي ينفذها الطيران الإسرائيلي بشكل يومي. وعندما يتقدم لبنان بهذا الطلب، فهذا بحد ذاته يشير إلى التحول في مسار التفاوض نحو مراحل متقدمة، بينما آليات تطبيق القرار 1701 ستكون متصلة بلحظة وقف إطلاق النار في قطاع غزة. لتبدأ حينها الأسئلة عن مصير المرحلة السياسية رئاسياً.

أحدث المقالات

قمة فرنسا – قطر: لا حلول لبنانيّة

التعاطي اللبناني مع زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لباريس أضفى...

مسعى هوكستين يربط بين الرئاسة والحرب

في لقاءاتها ترفض السفيرة الأميركية ليزا جونسون ربط الرئاسة بحرب غزة، إلّا أنّ المسار...

أمير قطر في فرنسا.. أتقرأ باريس في كتاب الدوحة؟

حضر لبنان في قمة القطرية الفرنسية التي شهدتها العاصمة باريس خلال زيارة الدولة التي...

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

المزيد من هذه الأخبار

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...