الرئيسيةمقالات سياسيةمفاوضات رمضان.. هل تُدخل لبنان مسار الحلّ؟

مفاوضات رمضان.. هل تُدخل لبنان مسار الحلّ؟

Published on

spot_img

يترقّب المعنيون بالمفاوضات بين حماس وإسرائيل المساعي التي تُبذل للوصول إلى الهدنة المفترض أن تكون وشيكة علىى الرغم من كلّ التصعيد. لكنّ السؤال المطروح هو إمكانية انسحاب هدنة غزة على لبنان إذا حصلت. ولكلّ احتمال حساب لدى الحزب. وكما كلّ الطرق تؤدّي إلى روما فكلّ الحسابات ستؤدّي إلى مفاوضات سمّاها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بـ”مفاوضات رمضان” بين الحدود والرئاسة.

انطلقت فكرة المفاوضات التي طرحها ميقاتي في مقابلته الأخيرة على قناة الجديد من أنّ هدنة غزة ستنسحب على لبنان. وبناء على ذلك سيجلس لبنان حتماً إلى طاولة المفاوضات للبحث في تطبيق الـ1701 من الجهتين. وبالتالي شهر رمضان بحسب ميقاتي لن يكون هادئاً في السياسة، بل سيكون شهر العمل على الصعيدين الأمنيّ والسياسي.

الحزب: مفاوضات رمضان لا تزال افتراضيّة

في الوقت الذي تُبحث فيه الهدنة في غزة، يتصاعد القصف الإسرائيلي على المناطق اللبنانية من دون رادع. في الرسائل التي تحرص إسرائيل على إيصالها أنّها لا تلتزم بأيّ قواعد اشتباك مع لبنان. هي جاهزة لاستباحة أيّ منطقة يوجد فيها الحزب. بالتالي الحزب متروٍّ جداً في جوابه على أيّ اقتراح حول التفاوض. لا بل رفع سقف خطابه عالياً، مهاجماً الموفد الأميركي آموس هوكستين، بعدما كان من أكثر المرحّبين بمهمّته. إذ تبيّن للحزب أنّ الأخير لم يحمل سوى أفكار غير قابلة للتطبيق منذ اللحظة الأولى وسط التصعيد الإسرائيلي. ثمّ عاد في زيارته ليحمل ما اعتبره الحزب “تهديدات إسرائيلية” بأنّ الحرب ستكون مدمّرة، محمّلاً الحزب مسؤولية إعادة إعمار لبنان.

وعليه، فإنّ جواب الحزب الرسمي “لا تفاوض قبل وقف إطلاق النار في غزة. فإذا انسحب ذلك على لبنان سنبدأ بالبحث بفتح باب التفاوض. وإذا استمرّت إسرائيل بعدوانها سنستمرّ بالمواجهة ولا تفاوض حينها تحت النار”.

رئاسياً يتحدّث المطّلعون على موقف الحزب عن أنّه مستعدّ للتعاون مع أيّ مبادرة جدّية تراعي كلّ الخصوصيات

الحزب منفتح على تسوية تحمي ظهر المقاومة

يشدّد الحزب في كلامه الداخلي على تمسّكه بانتخاب رئيس يحمي ظهر المقاومة. فهو يدرك أنّ المرحلة المقبلة هي مرحلة ذات عنوان أمني أكثر منها ذات عنوان سياسي. لذلك المرحلة المقبلة استثنائية انطلاقاً من دور الرئيس المقبل في إيجاد صيغ “عادلة” ومتوازنة للسير بين ألغام الخارج والداخل الأمنيّة والسياسية. لكنّ الحزب في الوقت عينه يبدو أحرص على العمق الداخلي من أي وقت آخر. لذلك زار وفد من كتلة الوفاء للمقاومة الرئيس ميشال عون في الرابية للوقوف على رأيه وموقفه التصعيدي من الحرب في الجنوب. لا سيما أنّ صوت المرجعية المارونية في بكركي عالٍ جداً هذه الأيام ضدّ خيار الحرب.

مفاوضات رمضان

تأتي هذه الزيارة بعد مقطع فيديو سُرّب لرئيس التيار جبران باسيل يشنّ فيه أعنف هجوم له على الحزب منذ وقت طويل. وفي المعلومات عن لقاء عون مع وفد الحزب أنّ الرئيس عون سمع تطميناً من الحزب إلى أن ليس في نيّته توسيع الحرب. لكنّه جاهز لها في حال أرادت إسرائيل ذلك. كما سمع منه ما سبق أن قاله نصرالله عن المصلحة الوطنية التي تعلو حسابات الحزب. في اللقاء كما في الخطاب، فصل الحزب بين الحرب والرئاسة. ولكن هل تنسحب إيجابية اللقاء على خطاب باسيل؟ هذا بحث آخر.

دعم الحزب لفرنجيّة ثابت

رئاسياً يتحدّث المطّلعون على موقف الحزب عن أنّه مستعدّ للتعاون مع أيّ مبادرة جدّية تراعي كلّ الخصوصيات. فهو حتى الساعة يدعم حليفه سليمان فرنجية دعماً مطلقاً ما دام فرنجية لم يسحب ترشيحه. والحزب لن يطلب من فرنجية سحب ترشيحه، لكنّه في المقابل لن يطلب منه الإبقاء على ترشيحه. وسيكون على الرئيس بري أن يبتدع مبادرة جدّية تجيب على حجم الضغوطات الموضوعة عليه. وسيكون على زعيم زغرتا أن يعيد تقويم ميزانه الانتخابي ويقرّر: إمّا يبقى واثقاً من أنّ التسوية آتية لمصلحته، وإمّا يترك البلاد في فراغ، وإمّا ينسحب لمن يراه مناسباً فيكون بذلك شريكاً في صناعة الرئيس المقبل.

كلّ الطرق تؤدّي إلى روما فكلّ الحسابات ستؤدّي إلى مفاوضات سمّاها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بـ”مفاوضات رمضان” بين الحدود والرئاسة

الخماسيّة في السّفارة القطريّة

تباعاً اجتمع سفراء الخماسية تأكيداً لوحدة موقفهم. فبعد اجتماعهم في دارة السفير السعودي وليد البخاري. ثمّ في قصر الصنوبر بضيافة السفير الفرنسي. يأتي هذا الاجتماع المنعقد في السفارة القطرية الذي يليه لاحقاً اجتماعان في السفارتين الأميركية والمصرية. وخلاصة الاجتماع ثلاث رسائل:

1- تأكيد وحدة الموقف والدفع لانتخاب رئيس.

2- حصوله في السفارة القطرية يأتي تأكيداً لعودة قطر إلى الموقف الموحّد بعد تغريدها خارج السرب سابقاً.

3- توقيت الاجتماع بعد زيارة الموفد الأميركي آموس هوكستين يأتي ليؤكّد أنّ متابعة الملفّ الرئاسي محصورة باللجنة الخماسية وليس بأيّ موفد آخر.

هل تكون مفاوضات رمضان المقبلة فاتحة خير على المفاوضات في الملف اللبناني؟ وهل تسبق هذه المفاوضات العدوان المحتمل على لبنان أو تأتي بعده؟ هي أسئلة تشغل الوسط السياسي الغارق في غموض هذه المرحلة.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...