الرئيسيةمقالات سياسيةمفاوضات أميركا و”الحزب” بعد غزة: ترتيبات الحدود والسلاح الثقيل

مفاوضات أميركا و”الحزب” بعد غزة: ترتيبات الحدود والسلاح الثقيل

Published on

spot_img

يعمل حزب الله على تجميع أوراق كثيرة بين يديه، تحضيراً لمرحلة ما بعد الحرب على غزّة. ربط الحزب مسألة وقف العمليات التي يخوضها إنطلاقاً من جنوب لبنان ضد المواقع الإسرائيلية، بمسألة توقف الحرب في القطاع. لكنه يعلم أن تغييرات كثيرة ستطرح على مستويات متعددة إقليمية ودولية، تبحث في مرحلة استعادة الاستقرار على الجبهة، طالما أن لا أحد يريد الحرب، ولا يريد استمرار عمليات الاستنزاف. خصوصاً أن الإسرائيليين يفكرون باليوم التالي لما بعد توقف الحرب، وكيف سيعملون على إقناع سكان المستوطنات الشمالية بالعودة إلى منازلهم، طالما الحزب بكل قوته موجود، ويمكنه في أي لحظة أن يشن عملية أكبر وأضخم من عملية طوفان الأقصى.

التهديد والتفاوض
تتعدد مسارات التفاوض مع الحزب، بعضها مباشر وبعضها غير مباشر. في جانب منها تنطوي على تهديدات ورفع الأسقف على الطريقة الفرنسية، التي تنقل تهديدات إسرائيلية شرسة، ويتم تضمينها الكثير من المخاوف الفرنسية على الوضع في لبنان. وبعضها الآخر قائم على مبدأ “التفاوض”. وهي الطريقة التي يعتمدها الأميركيون، كما حصل في عملية ترسيم الحدود البحرية ومحاولة سحبها على الحدود البرية.
حزب الله، عندما أقدم على فتح جبهة الجنوب دعماً وإسناداً لغزة، كان يعلم مسبقاً كل هذه الطروحات والتهديدات التي ستنهال عليه. لكنه عمل على تجميع أكثر من ورقة بيده، أولها الاجتماعات التي عقدت مع مسؤولين في حماس والجهاد الإسلامي، ووضعها في سياق “غرفة العمليات المشتركة” التي تقود المعارك في غزة. ثانيها، فتح المجال أمام كتائب القسام وسرايا القدس وغيرها من التنظيمات، كسرايا المقاومة والجماعة الإسلامية، للمشاركة بإطلاق الصواريخ والقتال ضد الإسرائيليين.

اتفاق بلا حرب
هنا تكمن النقطة الأهم بالنسبة إلى حزب الله، فبغرفة العمليات المشتركة هو شريك بالتفاوض حول ما يجري في غزة، وذلك يندرج في سياق “وحدة الجبهات” وعدم تجزئتها، وفق ما أرادت اسرائيل فعله. أما مشاركة حماس، والجهاد والجماعة الإسلامية وسرايا المقاومة في عمليات قتالية وإطلاق الصواريخ، فإن الحزب لاحقاً سيكون هو المفاوض عن كل هذه الفصائل والتنظيمات، لا سيما عندما ستُطرح عليه مسألة ضبط الجبهة في الجنوب، وتكريس الاستقرار، وتسجيل انسحابات عسكرية.
هنا سيطرح الحزب مسألة تسوية الوضع على قاعدة ضبط حركة تلك الفصائل والتنظيمات، فيفاوض على سحبها وعلى قدرته في ضبط الجبهة، من دون أن يكون التفاوض على انسحاب قواته أو عناصره، لأن هذا من سابع المستحيلات بالنسبة إليه، فهو إبن الأرض، ومقاتلوه هم أبناء تلك المناطق الجنوبية. وبالتالي، لا يمكن القبول بخروجهم. وهذا أمر غير مطروح بالنسبة إليه.
استبق الحزب كل التحركات الدولية، من الحركة الفرنسية إلى اللجنة الخماسية، بالإضافة إلى العمل الذي تقوم به الولايات المتحدة الأميركية، في مقابل استمرار التفاوض الإيراني الأميركي. إذ أن كل هذه المساعي تهدف للوصول إلى ترتيبات معينة في المرحلة المقبلة، تحمل تغييراً ضمن اتفاق من دون اللجوء إلى التصعيد العسكري. والبحث يتركز حول كيفية معالجة مسألة السلاح الثقيل في جنوب نهر الليطاني.
لا يمكن لهذه الحرب في ضوء طريقة إدارتها من قبل الأميركيين، وتركيز الإسرائيليين على غزة، ومنعهم من الضرب في اليمن، ولجمهم عن التصعيد تجاه حزب الله ولبنان.. إلا أن يكون له مترتبات في السياسة.
في هذا السياق، فإن التفاوض سيكون مع الأميركيين، وسيصبح لاحقاً على تلك الفصائل التي قاتلت إلى جانب الحزب وليس على الحزب ووجوده في جنوب نهر الليطاني.

أحدث المقالات

عن باسكال وهواجس “الحــزب” وجعجع: سرقة لكن لكن ولكن…

مفهومٌ جداً أن يأتي ردُ فعل “الحزب” على اغتيال باسكال سليمان، فجّاً بهذا الشكل....

الموساد في بيروت: استجوَب محمد سرور.. حتّى الموت

لم يعد سرّاً أنّ قتل الصرّاف محمد إبراهيم سرور في بيت مري يحمل بصمات...

جنبلاط وبرّي يراسلان الحــزب: لتسوية مقبولة… أو الخراب

في عاداته التي أصبحت معروفة، يستطيع زعيم المختارة وليد جنبلاط استشعار هبوب الرياح. سوابقه...

المزيد من هذه الأخبار

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...

“الصبر الاستراتيجي” للحزب أمام امتحان الحرب التكنولوجية الإسرائيلية

لطالما تسلّح حزب الله بمعادلة “الصبر الإستراتيجي” في معركته ضد العدو الإسرائيلي. ومنذ سنوات...

“الحركة” تدعو إلى الجحيم العربيّ!

فجأة تركت “حماس” الموجودة في قطر وقيادة القسّام الموجودة في أنفاق غزة معركة المصير....

قرار مجلس الأمن إنذار أميركي أول لإسرائيل؟

تثبت مجريات الأحداث من غزة إلى جنوب لبنان، واستمرار الاعتداءات الاسرائيلية، كأنّ قرار مجلس...

هل يُسلّم البيطار ملفّه لمدّعي عام التمييز؟

من موقعه القضائي كرئيس لمحكمة التمييز الجزائية كان القاضي جمال الحجّار يتابع مراحل التحقيقات...

“الاشتباك” الأميركي الإسرائيلي: نتنياهو يهدد المنطقة

قراءات متناقضة يمكن تسجيلها في السلوك الأميركي لحظة قرار مجلس الأمن الدولي الداعي لوقف...

The Masterpiece

All angels in heaven made a design . They asked god to keep it an...

اعتداء موسكو.. المعارضة الشيشانية المتّهم الأول

من وراء الهجوم الإرهابي الذي وقع في أحد المراكز التجارية الكبيرة في العاصمة الروسيّة...

دور الإمارات لبنانياً وإقليمياً… وارتياح “الحــزب”

يصنّف بعض المتابعين لتطوّرات وانعكاسات حرب غزة الانفتاح المفاجئ بين «حزب الله» وبين دولة...

المسيحيون: الانفصال عن دولة “الحــزب” أو الالتحاق بتفاهمات المنطقة

كان لقاء بكركي، الذي جمع بين بعض القوى المسيحية، محاولة وضع إطار سياسي عام...

حــزب الـله في ورشة عمل: نحو رؤية سياسية جديدة

أكثر من ورشة يجريها حزب الله على مستواه الداخلي، لإعادة طرح تصور جديد حول...