الرئيسيةمقالات سياسيةمعركة غزة: أرباح أميركا و”الحزب” وإيران

معركة غزة: أرباح أميركا و”الحزب” وإيران

Published on

spot_img

تشير الحركة المكوكية التي تقوم بها الديبلوماسية الأميركية، إلى أن واشنطن تريد إثبات أنها اللاعب الأكبر في المنطقة، وأنها ضابط الإيقاع السياسي والعسكري. هناك أسباب كثيرة وعديدة لإرسال واشنطن لحاملات الطائرات وإعادة الاستعراض العسكري. وهذا لا يرتبط فقط بحرب اسرائيل مع قطاع غزة، إنما يتسق ضمن إعادة التموضع في المسرح العالمي، في ظل ما برز سابقاً من طموحات روسية وصينية في المنطقة.
تعود أميركا بذلك إلى المنطقة، ويتعزز التحرك المكوكي بين اسرائيل والدول العربية الأخرى في محاولة لتجنب تطور الصراع وتوسعه. ولذلك يبدو واضحاً لدى الأميركيين ما يوجهونه من نصائح لاسرائيل بتجنب الخوض في صراع مع حزب الله. يتوازى ذلك مع حجم رسائل التحذير والتهديدات التي ترسلها واشنطن إلى الحزب عبر جهات متعددة، حول ضرورة تجنب الانخراط في حرب موسعة.

ربح إسرئيلي بلا معركة
تأتي الحركة الأميركية بعد الإكثار من الحديث عن الانسحاب من المنطقة، فيما عادت عسكرياً عبر حاملات الطائرات، أو سياسياً وديبلوماسياً. جولات وزير الخارجية الأميركي تعني أن الأميركيين يريدون توفير الربح لإسرائيل بشكل أو بآخر، في مقابل تجنيب حصول معركة كبرى قابلة لأن تتوسع في المنطقة. ربح من دون معركة كبرى داخل قطاع غزة تؤدي إلى تهجير المدنيين من هناك. ومن الواضح أن حزب الله لن يتدخل إلا في حالة بروز قدرة لدى إسرائيل على كسر حماس عسكرياً، وهذا لا يبدو ظاهراً حتى الآن.
جولة بايدن في الشرق الأوسط خلال هذا الأسبوع، هدفها ترسيخ التفاهمات الموضوعية، والتي ترتكز على أربعة عناوين. الأول، هو عدم تظهير أي هزيمة لإسرائيل. الثاني، عدم جعل الهجوم على غزة سبباً في تأجيج حرب إقليمية. الثالث، يتعلق بعدم التراجع عن التفاهمات المرتبطة بالتطبيع بين دول عربية واسرائيل. أما الرابع، فهو عدم ترك ملف الصراع الإسرائيلي الفلسطيني مجمداً، وتحريكه. خصوصاً ان هناك قناعة أميركية حول عدم إمكانية استمرار اسرائيل بالتعاطي مع القضية الفلسطينية وفق المسار السابق.

ربح حزب الله..
لذلك، فإن فرضيات الحرب من لبنان تتراجع بشكل يومي، مقابل تكريس مبدأ قواعد الاشتباك والضربات المدروسة. وهذا سيعني كسب حزب الله لمعركة وتحقيق الأرباح من دون تحمل التكاليف الكبرى، ومن دون حصول عمليات تهجير من الجنوب، وتجنب أي تدمير قد يقدم عليه الإسرائيلي.
ثمة نقطة لا يمكن إغفالها، وهي التوازن الإيراني الأميركي نوعاً ما في المنطقة، والذي يبرز من خلال جولة وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في موازاة جولة وزير الخارجية الأميركي. وهذه قاعدة كانت مكرسة سابقاً أيضاً. إذ أن أي زيارة يجريها مسؤول أميركي إلى لبنان أو المنطقة، كان يقابلها زيارة لمسؤول إيراني.

الربح الإيراني
أما البحث في تداعيات هذه المعركة وما بعدها، فيُظهر نقاط أساسية، أبرزها أن التواصل الأميركي الإيراني يبقى قائماً ويتغلب على كل الأزمات والتوترات. وبالتالي، هذا دليل على تواصله ومتانته. فيما تكسب إيران بتظهير الدور السنّي في الصراع كمنحاز لـ”الممانعة”، سواءً بالموقف العربي الرافض للتهجير، أو من خلال عمليات المقاومة التي قامت بها حركة حماس، وهي مقاومة سنّية وليست شيعية، وصولاً إلى دخول حماس والجهاد الإسلامي على خط ضرب إسرائيل من لبنان. كما أن حزب الله يشن عملياته ضد مواقع اسرائيلية انطلاقاً من بلدات سنّية تحديداً. وذلك لا ينفصل عن الموقف السنّي الذي ظهر في اجتماع دار الفتوى، أو في التظاهرات التي شهدتها المناطق اللبنانية من صيدا إلى بيروت وطرابلس بعد صلاة الجمعة.
تثبت إيران قدرتها على عرقلة مسار التطبيع في المنطقة، وأنها شريك أساسي في قراراتها، وهو ما يتبدى بجولة عبد اللهيان على الدول العربية. أما في الداخل الفلسطيني، فإن ذلك سيكون له نتيجة أساسية في النهاية، وهي أن أي حل أو اتفاق أو توزان ردع ورعب، سيعني أن إيران مع حلفائها هم القادرون على التأثير في رفع معادلة القضية وشعارها والسيطرة عليها.

أحدث المقالات

باريس تعود من نافذة “الضغط قبل حزيران”

يبدو أنّ تسريب خبر قدوم الموفد الأميركي آموس هوكستين إلى بيروت، قد خرّب الاحتمال...

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

المزيد من هذه الأخبار

“اتفاق هوكشتاين” المؤجل: من انتظار غــزة إلى انتظار إيران

لدى لبنان تجارب كثيرة وخطرة في آن، مع مسارات التفاوض في معالجة الأزمات العسكرية...

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...