الرئيسيةمقالات سياسيةمشروع خطير للتقسيم سياسياً: دولة “الحزب” وجمهورية الآخرين!

مشروع خطير للتقسيم سياسياً: دولة “الحزب” وجمهورية الآخرين!

Published on

spot_img

إزاء الفراغ الرئاسي القاتل، المعطوف على فراغ سياسي، لا تجد القوى السياسية في لبنان سبيلاً لملئه سوى بطروحات متعددة، تخفي انقسامات بعيدة في الرؤى والتوجهات. ففي وقت خرج مسؤولو الثنائي الشيعي للتأكيد على أهمية الحفاظ على اتفاق الطائف والتمسك به، انطلاقاً من الحفاظ على وحدة الكيان.. تبرز في المقابل طروحات كثيرة لقوى سياسية ومدنية تطالب بأفكار متعددة، من بينها الفيدرالية، اللامركزية الإدارية والمالية والسياسية الموسعة. فيما تذهب قوى مغمورة إلى طرح أفكار التقسيم والانفصال، على أساس سياسي وليس على أساس طائفي أو مذهبي.

الانفصال عن الحزب
والانفصال السياسي ينطلق من فكرة فصل المسارات عن حزب الله، بتحويل لبنان إلى منطقتين. الأولى، يحكمها الحزب وحلفاؤه. والثانية، تحظى برعاية إقليمية ودولية. ومثل هذه الأفكار تتطور وتأخذ مداها لدى لوبيات لبنانية متعددة في عواصم غربية، لا سيما في أوروبا وأميركا.
ليس بالضرورة أن تصل كل هذه النقاشات إلى نتائج، إلا أن التداول بها سيستمر طيلة فترة الفراغ الرئاسي القائم، في ظل الانقسام العمودي بين حزب الله من جهة، والقوى المسيحية من جهة أخرى، التي ترفض انتخاب سليمان فرنجية، على قاعدة عدم التسليم للحزب باختيار من يريده للرئاسة، لأن ذلك سيكون عبارة عن تكريس سيطرة الحزب السياسية على البلاد.
وهناك مواقف أصبحت واضحة يعلنها مسؤولون أساسيون وقيادات مسيحية، لا سيما القوات اللبنانية وحزب الكتائب، الذين يعتبرون أن آلية عمل الدولة والنظام والصيغة الحالية لم تعد قابلة للعيش، ولا بد من البحث عن تطويرها وتعديلها، بشكل يسهم في تحريك عجلة المؤسسات من دون أي إعاقات أو عثرات تعطيلية.

ورش حزبية داخلية
في هذا السياق، تشير مصادر متابعة إلى أن عدداً من الأحزاب المسيحية، عمل على تنظيم ورش عمل داخلية، تتركز على البحث في كيفية السعي لتطوير آلية عمل الدولة ومؤسساتها والنظام ككل، خصوصاً بما يتعلق بمسألة الاستحقاقات الدستورية، بالإضافة إلى تطوير وضع اللامركزية وكيفية توسيعها. وبعض هذه القوى شهدت نقاشاً حول اعتماد الفيدرالية أيضاً. وهو طرح لم يلق معارضة كبيرة في صفوف كوادر هذه الأحزاب والقوى. كما أن ذلك يمثل رأياً عمومياً في البيئة المسيحية.
التيار الوطني الحر أيضاً شهد عقد مثل هذه النقاشات وورش العمل، والتي تركزت حول اقتراحات لتطوير بعض الأمور في صيغة الطائف، بما فيها وضع مهل لانتخاب رئيس الجمهورية، ووضع مهل تلزم رئيس الجمهورية بإجراء الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس الحكومة، وإلزام رئيس الحكومة بتشكيل حكومته. وقد عرجت هذه المباحثات إلى فكرة الفيدرالية وما يطرح حولها، فيما كان هناك رأي أساسي يشير إلى أن هذه الخيارات الصغرى قد تخدم القوى المسيحية المتخاصمة مع التيار، لأنها أكثر قدرة على إدارة المناطق المسيحية. ومن بين الأفكار التي طرحت، هي مسألة “الصندوق السيادي”. والذي يضعه التيار في خانة أولوياته الرئاسية، بغض النظر عن الاسم الذي سينتخب رئيساً. وعلى هذا الأساس يتفاوض التيار مع حزب الله مجدداً. علماً أن الحزب لا يزال متمسكاً بفرنجية حتى النهاية، ولن يتخلى عنه. وهذا إما سيقود إلى فراغ طويل، أو في حال نجح الحزب بإيصال فرنجية، سيعزز العزلة المسيحية أو الاغتراب لدى المسيحيين.

في إطار الرد على هذه الطروحات، برزت مواقف الثنائي الشيعي حول الطائف. كما يحصل تحرك لدى تيار المستقبل، ولا سيما النائبة بهية الحريري والأمين العام أحمد الحريري، من أجل التركيز على ضرورة حماية الطائف كرد على طروحات بعض القوى المسيحية، على أن يتم تنظيم ورش عمل ولقاءات سياسية ورسمية، حول أهمية التمسك بالطائف في ذكرى إبرامه.

أحدث المقالات

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

المزيد من هذه الأخبار

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...

لبنان في مهبّ منخفض حربيّ… “الحــزب” أمام تحدّيات!

فاقم التهديد الإسرائيلي باجتياح رفح جنوب قطاع غزة، عند الحدود مع مصر، مخاوف المجتمع...

إسرائيل تستهدف “أمل” لإعطاب المفاوضات.. والوجهة الدولية تنحاز لبرّي

على خيط مشدود تسير البلاد. ويسير معها الفاعلون سياسياً وديبلوماسياً أو عسكرياً. لا يزال...

إسرائيل تتخطّى الحدود في النبطيّة.. من يوقفها؟

الوضع متدحرج باتجاه الحرب بعد الضربة الإسرائيلية على النبطية وسقوط مدنيّين. من يوقف هذه...