الرئيسيةمقالات سياسيةما سرّ خشية الأحزاب المسيحية من وصول سليمان فرنجية الى قصر بعبدا؟!

ما سرّ خشية الأحزاب المسيحية من وصول سليمان فرنجية الى قصر بعبدا؟!

Published on

spot_img

فشلت حتى الآن، كل المساعي الرامية الى إقناع رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل بتأييد ترشيح رئيس تيار المرده سليمان فرنجية، فالرجل تجاوز الدلع السياسي والغنج على الحلفاء، الى المواجهة الجدية في إستهداف المحور الذي ينتمي إليه بالتصويت لمرشح رئاسي يشكل تحديا واضحا لهم.
ولم ينطبق “حساب الحقل على حساب البيدر” لدى من ظنوا أن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع سوف يتحرك عند أول إشارة سعودية للايعاز الى تكتله النيابي بتأمين النصاب الميثاقي والعددي الكفيل بإيصال فرنجية الى قصر بعبدا.
كما لم يفلح الفرنسيون في إقناع رئيس حزب الكتائب سامي الجميل بصوابية دعم سليمان فرنجية، بالرغم من أنه لا يمتلك تأثيرا كبيرا في المعركة الانتخابية لكنه قد يشكل جوا مسيحيا داعما له.
ليس سهلا، إقناع الأحزاب المسيحية ذات الأغلبية المارونية بإنتخاب فرنجية، فهي لطالما إصطدمت فيما بينها، وتفننت في تقطيع أقدام بعضها البعض عند كل إستحقاق رئاسي، وتوسلت العنف مرات عدة لحل خلافاتها، لكنها كانت تتوافق على أمر واحد لا سيما بعد العام 2005 وهو تطويق الزعامات المسيحية التقليدية والعائلية في مختلف المناطق.
سجلت الأحزاب المسيحية نجاحا في دوائر جبل لبنان الشمالي والجنوبي، زحله، البترون، بشري، عكار، وحققت تقدما ملحوظا في جزين، زحله، وبعلبك – الهرمل. لكن زغرتا بقيت عصية عليها، فحافظ فيها سليمان فرنجية على زعامته وشعبيته، في حين أن النائب فريد هيكل الخازن المتحالف مع فرنجيه شكل حيثية خاصة بالرغم من معاناته من حصار التيار والقوات له، والذي كسره القانون التفضيلي الذي ساهم بإعادته إلى ساحة النجمة بعد غياب استمر من العام 2005 إلى العام 2018.
لفرنجيه حضورا محدودا في مناطق النفوذ المسيحي، لكنه ليس مؤثرا في تقرير وجهة الاستحقاقات الانتخابية فيها. لكن الواضح أن هناك مخاوف مشتركة لدى “حزب الكتائب”، ” القوات اللبنانية ” و”التيار الوطني الحر” من أن يؤدي انتخاب سليمان فرنجيه إلى إعادة إنتاج الزعامات العائلية والتقليدية مثل فريد الخازن في كسروان- الفتوح، ناظم الخوري في جبيل، آل الراسي في عكار، وآل سكاف في زحله، وجو ايلي حبيقه في بعبدا، ابراهيم عازار في جزين، ووليام جبران طوق في بشري وايلي الفرزلي بالبقاع الغربي.
كما أن انتخاب فرنجيه من شأنه أن يعزز من زعامة آل المر عبر ميشال إلياس المر في المتن الشمالي. وبالتالي، فإن رئيس” تيار المردة” في رأي الاحزاب المسيحية سوف يساهم في إعادة تركيب واقع مسيحي سياسي عائلي مناطقي جديد من قوى تقليدية ترى الاحزاب المسيحية خطرا حقيقيا منها على حضورها الشعبي والسياسي.
من هنا، فإن الاحزاب المسيحية التي تتملكها هواجس عدة من فرنجيه، تعتبر وصوله تحديا مباشرا لها، وهي تسعى بـ”التقاطع” الى إيصال مرشح ضعيف لا تسمح له حيثيته ببناء زعامات أو إحياء قوى مسيحية رديفة، كونه ليس من البيئة التقليدية، بما يحافظ على نفوذ وحضور الثنائي المسيحي والأحزاب المتحالفة معه.
تقول مصادر سياسية مواكبة، إن الاحزاب المسيحية متفقة رغم خلافاتها على أن تدفع عنها أي خطر يمثله اي شخص صاحب حيثية او يسعى إليها. ومن هنا تفضل الذهاب إلى خيار لا يشكل مصدر “إزعاج” لها، ولو رسا على مرشح من خارج الاسماء المتداولة، لأن ذلك سيكون “أهون الشرور”. وهنا يكمن سر خشيتها من أن يصبح سليمان فرنجية “رئيسا للجمهورية”.

أحدث المقالات

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

المزيد من هذه الأخبار

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...

لبنان في مهبّ منخفض حربيّ… “الحــزب” أمام تحدّيات!

فاقم التهديد الإسرائيلي باجتياح رفح جنوب قطاع غزة، عند الحدود مع مصر، مخاوف المجتمع...

إسرائيل تستهدف “أمل” لإعطاب المفاوضات.. والوجهة الدولية تنحاز لبرّي

على خيط مشدود تسير البلاد. ويسير معها الفاعلون سياسياً وديبلوماسياً أو عسكرياً. لا يزال...

إسرائيل تتخطّى الحدود في النبطيّة.. من يوقفها؟

الوضع متدحرج باتجاه الحرب بعد الضربة الإسرائيلية على النبطية وسقوط مدنيّين. من يوقف هذه...