الرئيسيةمقالات سياسيةلست مفتيّاً ولا قاضياً ولن أكون

لست مفتيّاً ولا قاضياً ولن أكون

Published on

spot_img

انزعج كثر من مقالتي في “أساس” عن “المرض الجهادي” المزمن. واعتبر الصديق قاسم قصير أنّه كان يعتبرني مؤهّلاً للفتوى وقد تبيّن له أنّه أخطأ بعدما قرأ المقالة. لكنّ آخرَ سمّى نفسه ناشطاً سياسياً أفاد من اللقب الخطأ الذي أطلقه عليّ قاسم قصير فعمَّمه حتى صرتُ مفتياً للديار العربية واستئصاليّاً والعياذ بالله. أنا متخصّص في الدراسات الإسلامية لكنّني لستُ مفتياً ولا قاضياً ولن أكون. قد كتبتُ كثيراً في الظواهر العربية والإسلامية الحديثة والمعاصرة وما عملتُ لأحدٍ ولا كتبتُ لمصلحة طرفٍ، سواء أكان نظاماً أو تنظيماً. ومنذ ثمانينيات القرن الماضي وأنا أتحدّث وأتناقش مع أنصار للتنظيمات باستثناء تنظيمَي القاعدة وداعش. وبين زملائي وتلامذتي السابقين متعاطفون مع التنظيمات ويلومونني أحياناً على عدم الثقة بالتنظيمات والخوف منها وعليها في الوقت نفسه.
لقد أوضحت في مقالاتٍ سابقةٍ بـ”أساس” وبصحيفة الشرق الأوسط أسباب عدم حماستي لعملية حماس بسبب المآلات المشهودة ومنها عشرات آلاف القتلى والجرحى وخراب العمران وتهجير الملايين من جانب الصهاينة، والتوحّش بكلّ أشكاله.
كيف ينظر الفقيه؟
ولكي لا يظنّ الأخ قاسم ومناصروه أنّني لا أعرف الفقه معرفةً معقولة أنبّههم إلى مقال كتبتُه يوم الجمعة الماضي بصحيفة الشرق الأوسط قلت فيه إنّ الفقيه عندما يريد أن يصدر حكماً في مسألة ينظر في أمرين: المشروعية أو الدليل، والمآل والحكمة في ما يترتّب على “الفتوى” من عواقب وآثار. فإذا نظرنا في العلّة أو المشروعية فإنّ هجوم حماس مشروع ففلسطين محتلّة، وغزة محاصَرة، والإسرائيليون ماضون في التجريف للشعب والأرض، ولا حلَّ بديلاً في الأفق. إنّما لو نظرنا في الآثار أو الحكمة لوجدنا أنّه ما كانت هناك حكمة في العملية لأنّها تسبّبت في حرب إبادةٍ واستئصال، على الرغم من الفوائد الجزئية المتمثّلة في التنبيه إلى غفلة العالم وربّما تآمر كبار دوله على القضية الفلسطينية. وليس بالوسع القول إنّ حماساً والجهاد لم يتوقّعا ما حصل مثلما لم يتوقّع السيد نصر الله عام 2006 ما حصل من حربٍ مدمّرة بعد هجوم الحزب آنذاك. فقد سبق لهم أن خاضوا حروباً مع إسرائيل منذ عام 2008 وكانت هجماتهم وقتها مقصورة على إطلاق الصواريخ من القطاع، وكانت النتائج دائماً مدمّرةً على المدنيين وعليهم بالطبع. ولذلك فإنّ تكرار التجارب بنفس السعة وأكبر يعرف الجميع ومن لا علاقة مباشرة له ولدى التنظيمات أكثر أنّ العواقب ستكون سيّئةً جداً.

ليس هناك عربي أو مسلم أو إنسان رشيد إلّا وهو ضدّ ما يفعله الإسرائيليون. وقد تعلّل كثيرون في الأيام الأولى أنّ الكرامة كانت تستحقّ، وأنّ لكلّ تحريرٍ ضريبةً من الدماء والدموع
كُلنا ضدّ إسرائيل
ليس هناك عربي أو مسلم أو إنسان رشيد إلّا وهو ضدّ ما يفعله الإسرائيليون. وقد تعلّل كثيرون في الأيام الأولى أنّ الكرامة كانت تستحقّ، وأنّ لكلّ تحريرٍ ضريبةً من الدماء والدموع. ونحن الآن جميعاً مفجوعون، ولسنا مهمومين بالمحاسبة ولا تحميل المسؤولية لغير الإسرائيليين بالطبع. إنّما لو فرضنا جدلاً أنّه إذا دخلنا مثل الأميركيين وغيرهم في النقاش حول ماذا بعد الحرب يكون علينا لأنفسنا قبل الآخرين أن نفكّر في “المكاسب” التي حقّقتها لنا الحرب ونستطيع استغلالها(!)، ولا أعرف إذا كان هناك ما يمكن الإفادة منه بالنظر لهول الخسائر، وبالنظر للوحشية المتزايدة لدى العدوّ.
هكذا ولهذه الاعتبارات جميعاً وأهمّها التجارب السابقة في الحروب مع العدوّ، رأيت في عدّة مقالات أنّ الهجوم ما كان حكيماً، دون أن ينتقص ذلك من شجاعة الحماسيّين ولا إرادتهم في التحرير. وكنتُ قد ملتُ إلى تحميل إيران وتنظيماتها المسؤولية باعتبارهم هم مَنْ “دفش” التنظيمات باتجاه المواجهة لمصالح استراتيجية إيرانية. لكنّني انصرفت عن ذلك. فالتنظيم حاكمٌ لمليونين ونصف من البشر في القطاع، وهو مسؤول عنهم وليس إيران. ولذلك فلا معذرة لهذه الناحية. وبخاصةٍ أنّني لا أعتبر التنظيمات الفلسطينية مثل الحزب والتنظيمات المتأيرنة الأخرى. فالفلسطينيون لا يعملون إلّا في فلسطين، وهذا حقّهم وواجبهم، بينما يعمل الحزب ونظراؤه في عدّة دول عربية، وما عملوا في أرضٍ أو دولةٍ إلاّ وشاع في جنباتها الاضطراب والخراب على الإنسان والعمران. الحماسيون سلطة مسؤولة ليس عن أعضاء التنظيم فقط، بل وعن كلّ سكّان القطاع المنكوب.
ضرر الظاهرة “الجهادية”
ما خطر ببالي على الرغم من الحروب المتوالية بين حماس وإسرائيل، أن أعتبر حماساً وزملاءها “جهاديين” بالمعنى القاعدي أو الداعشي. فأولئك يفتكون بالناس باسم الجهاد وليس لهم أيّة مشروعية غير الجنون بالسلطة. وعندما بدأوا بالعراق ظننّا أنّهم جاؤوا لمقاتلة الغزاة، فانصرفوا لتسعير حرب طائفية قتلت نصف مليون وهجّرت خمسة ملايين معظمهم من السنّة. لقد خفت كثيراً لأنّ “الإرهاب” في نظر العالم، لا الأميركيين فقط، بل والروس والصينيين والهنود أيضاً، مرضٌ في الإسلام السنّي. ولا ينبغي أن تُلحق حماس بهم لهذه الجهة، لكنّ هذا هو الذي حصل، وجهاديّات الإسلام (السنّي) الداعشيّ مرض لا شفاء منه إلّا بشقّ الأنفس والأجساد والعقول!

لا أُريد إرهاق القرّاء بكثرة المخاوف كأنّما أريد الاعتذار مع أنّه لا عيب في الاعتذار من الخطأ إن كان. فأنا مصرٌّ على أنّ الظاهرة الجهادية شديدة الإضرار بالإسلام وليس أمام العالم فقط، بل وضمن ديارنا. لننظر اليوم إلى هياج شبّان السنّة بلبنان وإرادتهم الالتحاق بحماس. قبلها التحق المئات في أحداث عام 2011 بالمعارضة السورية، وسقط منهم خلال أربع سنوات ألفان، وبقي ألفان في السجون حتى اليوم. وما يزال الباسيليّون والصعبيّون يعيّروننا بأنّ طرابلس قندهار الشرق الأوسط. لقد تبيّن لنا أنّه صارت لحماس قواعد في لبنان. وصارت لدى الجماعة الإسلامية قوات تقاتل معها. ويذكّر ذلك كلّه بانخراط الشيعة والسنّة مع المقاومة أواخر الستّينيات. ونحن نعلم أنّ هؤلاء جميعاً لا يستطيعون شيئاً دون موافقة الحزب، لكنّه يستطيع الاعتذار بهم عند الضرورة. وقبل أيام كان السيد نصر الله يمنُّ على اللبنانيين (المسيحيين) أنّه قاتل الإرهاب حمايةً لهم، ومن هم الإرهابيون آنذاك واليوم؟
حضرت في عام 1967 أو 68 تأبيناً كبيراً ببلدة رأس المتن لشابٍّ من آل مكارم استُشهد مع فتح أو الجبهة الشعبية بفلسطين وتكلّم في الاحتفال الشهيد كمال جنبلاط فقال إنّ التحرير قريب وسيكون الشابّ الشهيد طليعة ذاك التحرير. بعد الاحتفال زرت صديقاً بالبلدة من آل نويهض وفي الحديث قال إنّ المقصود من الاحتفال حثّ شبّان الدروز على المشاركة كما يفعل الشيعة والسنّة وبعض المسيحيين، فالجميع ينبغي أن يشارك في تحرير فلسطين!

بين المشاركة بالقول أو بالفعل في الحروب الانتحارية التي تقوم بها التنظيمات المسلّحة، أو عدم فعل شيء، كان فقهاؤنا الأوائل، ما دمتم تعتبرونني فقيهاً، يرون الاعتزال في الفتنة، أي في النزاعات الداخلية. ولست مشاركاً في الهجمات، لكنّني صاحب موقف، مثلما يُفترض بالمثقّف أن يفعل. وليس معنى ذلك أنّني أعتبر الاعتزال جبناً، فهو موقف أيضاً، لكنّني أتهيّب مثل كثيرين مسؤوليّات الدم من قريبٍ أو بعيد. فإذا كان الصمت بدون موقف يساعد في وقف الفتنة الهوجاء فأنا مستعدٌّ لذلك، لكنْ أين الإحساس بالمسؤولية الدينية والأخلاقية والإنسانية؟!

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...