الرئيسيةمقالات سياسيةلبنان “يغترب” عن العالم: خارج طريق آسيا الخليج أوروبا

لبنان “يغترب” عن العالم: خارج طريق آسيا الخليج أوروبا

Published on

spot_img

لطالما تعاطى اللبنانيون مع مصير لبنان بتخوف من استحالته إلى مصير قطاع غزة، المحاصر دوماً، والذي يحتاج إلى مساعدات دائمة. تعايش لبنان مع هذا الواقع على مدى سنوات عديدة، وتحديداً منذ الدخول في حقبة الانهيار الاقتصادي والمالي والسياسي.

الطريق الجديد
يأتي ذلك في ظل اغتراب لبناني عن “دور لبنان” التاريخي. هذا الدور المفتقد حالياً، وتسعى دول كثيرة إلى وراثته أو صناعته وتطويره على حساب هذا البلد المنكوب. جزء من الاغتراب الحالي يتعارض مع طبيعة لبنان التاريخية، حين كان قريباً من الغرب، بينما هو حالياً يقبع في أزمات متوالية شبيهة بأزمة سوريا، والعراق.
مناسبة الحديث هنا، هي الطريق الاقتصادي الجديد الذي أعلن عنه على هامش قمة مجموعة العشرين. لبنان مستثنى من هذا المشروع الضخم، كما سوريا والعراق، فيما اسرائيل هي “درّة تاجه”.
حتى قطاع غزّة شريك ويستفيد من هذا المشروع، فيما لبنان لا يزال في غياهب النسيان، لا يستذكره أحد إلا من بوابة “أمن اسرائيل” أو عودته إلى الالتحاق بالغرب. وهو على ما يبدو مسار متعثر. حتى أمن اسرائيل لا ينفصل عن ما تشهده المخيمات الفلسطينية من اقتتال داخلي، يهدف إلى تصفية “القوة الرسمية” الفلسطينية لحساب مجموعات أخرى. وهو ما يوضع في خانة الصراع على من يمسك بواقع الأرض، سواءً في مخيمات لبنان أم في الداخل الفلسطيني، على وقع مفاوضات دولية مع السلطة الفلسطينية حول اتفاقات تطبيع جديدة، لا سيما أن الضغط الأميركي لتحصيل اتفاق سعودي إسرائيلي لا بد له أن يمر في تقديم حلول للفلسطينيين، ولا بد للسلطة أن تكون ممسكة في الواقع على الأرض، كي لا يتعرض أي اتفاق إلى نكسات شعبية أو عسكرية أو أمنية. في كل الاحوال، هذا يبقى بحاجة إلى مجالات بحث موسعة ومنفصلة.

من الهند وباكستان
ولكن في سياق كل هذه التطورات، يعود لبنان إلى ما قبل النكبة الفلسطينية، والتي استفاد من وقوعها لبنان على خط المرافئ والمصارف وممرات التجارة. لم يكن لمرفأ بيروت أي قيمة قبل احتلال فلسطين. إذ حينها كان مرفأ حيفا هو المرفأ المتقدم، وحالياً تسعى إلى اسرائيل إلى استعادة دوره وتعزيزه وتكبيره على حساب مرفأ بيروت، الذي تم تفجيره وإنهاكه. حتى الدور المالي والمصرفي الذي كان لبنان يلعبه، انتهى، لحساب دول كثيرة في الشرق الأوسط تسعى إلى استقطاب رؤوس الأموال والاستثمارات.
يبرز الخط الجديد الذي ينطلق من الهند، إلى الإمارات ومنها إلى المملكة العربية السعودية، حيفا وصولاً إلى اليونان ومنها إلى أوروبا. وهو في مواجهة طريق الحرير الذي يعبر من الصين إلى باكستان إلى الكويت وصولاً إلى سلطنة عمان ومن هناك إلى افريقيا. علماً أن غاية الصين هي الارتباط ببحر العرب، مروراً بباكستان، بهدف تسريع صادراتها إلى الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا، بكلفة أقل ووقت أوسع. تُعتبر الصين أكبر شريك تجاري لدول المنطقة، ولديها طموح في توسيع نسبة التبادلات التجارية مع الشرق الأوسط إلى 600 مليار دولار في السنوات القليلة المقبلة. مقابل تعزيز وتسريع الاستثمار الصيني للنفط الشرق أوسطي، عبر باكستان.
هناك ثلاثة طرق يعمل على إنجازها الصينيون، الأول باتجاه أوروبا من طريق أوزبكستان وتركيا، عبر القطار السريع الذي تستهلك الرحلة فيه من بريطانيا إلى الصين 18 يوماً، بدلاً من 48 يوماً في البحر. أما الطريق الثاني، فهو طريق الحرير التقليدي، الذي يعبر من باكستان وأفغانستان وصولاً إلى سوريا ولبنان. فيما الطريق الثالث ذاك الذي أنجزه الصينيون في اتجاه باكستان بعد تشييد مرفأ كبير جدّاً هناك، بهدف تخفيف الضغط عن موانئ الخليج. وهذا قد يبرر التشديد الخليجي في الحصول على بعض الموانئ في اليمن، لا سيما سومطرة والحديدة، بالإضافة إلى عدن، لأن هذه المناطق الثلاث تمسك بمفاصل النقل البحري، بين الشرق والغرب. وهذا أيضاً ما يفتح النظر على الصراع بين الصينيين وبعض دول الخليج على من يستحوذ على مناطق نفوذ وموانئ في الصومال.

أحدث المقالات

باريس تعود من نافذة “الضغط قبل حزيران”

يبدو أنّ تسريب خبر قدوم الموفد الأميركي آموس هوكستين إلى بيروت، قد خرّب الاحتمال...

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

المزيد من هذه الأخبار

“اتفاق هوكشتاين” المؤجل: من انتظار غــزة إلى انتظار إيران

لدى لبنان تجارب كثيرة وخطرة في آن، مع مسارات التفاوض في معالجة الأزمات العسكرية...

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...