الرئيسيةمقالات سياسيةلبنان ليس متروكاً وجهود عربية تواكب تحرك بري لإنجاز التسوية

لبنان ليس متروكاً وجهود عربية تواكب تحرك بري لإنجاز التسوية

Published on

spot_img

لا شيء يوحي بأن مهمة المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي جان ايف لودريان المقررة عودته إلى بيروت في الحادي عشر من الجاري، قد تصل إلى خواتيمها السعيدة، لأن المعطيات لا تبشر بالخير، بعد رفض قوى المعارضة لحوار رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي أراد التمهيد لمجيء الموفد الفرنسي، بالدعوة لحوار، تليه جلسات متتالية حتى انتخاب رئيس جديد للجمهورية، يُخرج البلد من أزماته، ويفتح صفحة جديدة بين اللبنانيين. ويبدو بوضوح بعد المواقف التي أعلنت في الساعات الماضية، أن الخلافات قد تكرست بشكل معمق بين المكونات السياسية والنيابية بشأن هذا الحوار، في وقت يحاول فريق الموالاة كما يبدو ظاهراً من خلال مجريات الأمور، جمع أكبر عدد من المؤيدين لدعوة بري، من أجل إظهار قوى المعارضة، على أنها المعرقل الوحيد لهذه الخطوة، بعدما أعلنت بكركي بلسان البطريرك بشارة الراعي دعمها لحوار بري دون شروط. وهو أمر أغضب المعارضة، فكان اتصال رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع بالبطريرك، حيث وضعه في أجواء قرار حزبه والمعارضة، برفض تلبية دعوة رئيس مجلس النواب، باعتبار أن التجربة لا تشجع على أي شكل من أشكال هذا الحوار.
لكن وسط هذه الأجواء القاتمة، فإن الحركة الدبلوماسية اللافتة، والمتمثلة باللقاءات التي يعقدها سفراء المجموعة الخماسية، سيما الجولات التي يقوم بها سفير قطر الجديد الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني، تحمل في طياتها مؤشرات إلى أن لبنان ليس متروكاً، وأن هناك جهوداً عربية من أجل تهيئة المناخات أمام المبعوث الفرنسي، لتحقيق إنجاز يفضي إلى انتخاب الرئيس العتيد هذا الشهر أو الذي يليه على أبعد تقدير، بانتظار أن تبدي القوى السياسية استعداداها، للتجاوب مع المساعي العربية والدولية التي تريد إنقاذ لبنان من الواقع المأزوم الذي يتخبط فيه. وفيما ينتظر الرئيس بري تسلم كامل الردود على دعوته للحوار، إلا أن ما رشح عن أوساط نيابية بخصوص هذه الدعوة، فإن رئيس المجلس قد يعيد النظر في ما دعا إليه، إذا وجد أن كتلاً نيابية بارزة ستقاطع، وهذا بالتأكيد، سيزيد من حجم العراقيل أمام الولادة الرئاسية.

وقد أبدت أوساط سياسية معارضة خشيتها من تداعيات بالغة الخطورة، لتفاقم أزمة النازحين التي بدأت تأخذ أشكالاً من شأنها تهديد الأمن الاجتماعي في لبنان، مع حالات النزوح الكثيفة عبر المعابر غير الشرعية، حيث ينشط المهربون دون حسيب أو رقيب، ما دفع حزب «القوات اللبنانية» إلى مطالبة الحكومة، «باتخاذ كل التدابير اللازمة والضروريّة والملحّة وبكلّ دقّة لمنع أي تسلُّل من سوريا وتحديدًا من الجهتين الشماليّة والشرقيّة من الدخول إلى لبنان، خصوصًا أنّ المطلوب من الحكومة معالجة أزمة اللاجئين القائمة وليس مفاقمة هذه الأزمة». وأشارت الأوساط إلى أن عبء النازحين بات أكبر بكثير من قدرة اللبنانيين على تحمله، ما يهدد بخروج الأمور عن السيطرة، وتالياً إغراق البلد بالفوضى المفتوحة على كل الاحتمالات، بعدما كاد عدد النازحين أن يفوق أعداد اللبنانيين.

ومع استمرار التخبط السياسي وعجز القيادات عن إيجاد قواسم مشتركة حيال سبل الخروج من المأزق الرئاسي، تبقى الهموم الاقتصادية والمعيشية في واجهة الاهتمام، في حين حظيت زيارة حاكم مصرف لبنان بالإنابة وسيم منصوري إلى المملكة العربية السعودية بالاهتمام، سيما المحادثات التي أجراها مع عدد من المسؤولين السعوديين، توازياً مع اللقاءات التي عقدها، على هامش مشاركته في مؤتمر اتحاد المصارف العربية، حيث أجمع الحضور على أهمية الاستثمار في لبنان، في حال تم التوافق على انتخاب رئيس جديد، وتشكيل حكومة تتولى تنفيذ الإصلاحات التي يحتاجها لبنان للخروج من مأزقه.

وفي هذا السياق، من المتوقع أن يوافق مجلس الوزراء في جلسته، اليوم، على استحداث مصرف لبنان منصّة للتداول بالنقد Bloomberg ولا سيما الليرة اللبنانية والدولار الاميركي والاسهم والعملات والمعادن وغيرها من الأدوات المالية وهي متاحة للجميع وليس حصراً على فئة معينة. والمنصّة الجديدة بديلة عن منصة صيرفة التي توقفت في نهاية تموز الماضي إثر تسلُّم الدكتور منصوري الحاكمية خلفاً للحاكم السابق رياض سلامة، على ان يبدأ العمل في بداية شهر تشرين الاول المقبل في حال تم ترتيب التقنيات والاليات لذلك من حيث الشفافية والتنظيم. لكن أوساطاً مالية، اعتبرت أنه من السابق لأوانه الحديث عن حسنات أو سيئات هذا المشروع، بانتظار ما سيعلن عن مجلس الوزراء، وما سيكون عليه موقف المصرف المركزي وما هو الدور الذي سيضطلع به على هذا الصعيد.

وفي سياق غير بعيد، يصل وفد صندوق النقد الدولي الى بيروت الأسبوع المقبل، لتقييم ما توصلت إليه الحكومة اللبنانية من إصلاحات. وأكدت مصادر متابعة «أنّ الزيارة ستكون، كما سابقاتها، محطة لتقييم مدى المراوحة، خصوصاً على صعيد مشاريع القوانين التي أحيلت إلى المجلس النيابي، والتي لا تقدم يذكر على صعيد درسها واقرارها، بالرغم من المناشدات الدولية للإسراع في إنجاز الإصلاحات، والتي لا قيامة للبنان من دونها.

أحدث المقالات

باريس تعود من نافذة “الضغط قبل حزيران”

يبدو أنّ تسريب خبر قدوم الموفد الأميركي آموس هوكستين إلى بيروت، قد خرّب الاحتمال...

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

المزيد من هذه الأخبار

“اتفاق هوكشتاين” المؤجل: من انتظار غــزة إلى انتظار إيران

لدى لبنان تجارب كثيرة وخطرة في آن، مع مسارات التفاوض في معالجة الأزمات العسكرية...

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...