الرئيسيةمقالات سياسيةلبنان على خطى سوريا: استباحة إسرائيلية طويلة الأمد

لبنان على خطى سوريا: استباحة إسرائيلية طويلة الأمد

Published on

spot_img

هل يسير لبنان على خطى سوريا؟ تتجمع الدوافع وراء السؤال، في ظل تراكم المؤشرات التي تقدّم الإجابة عليه، وهي الاستباحة الإسرائيلية لكل قواعد الاشتباك من خلال توسيع النطاق الجغرافي للعمليات، وفرض قواعد اشتباك جديدة، قوامها أن لا منطقة محرمة في لبنان. وهناك قدرة اسرائيلية على توجيه ضربات في مختلف المناطق. أما ما يتبقى من القواعد القديمة للاشتباك، فهي حتى الآن الإبقاء على استهداف المواقع العسكرية وعدم توسيع الحرب بشكل شامل، من خلال استهداف مؤسسات مدنية أو مرافق عامة.

ما حدث في سوريا
أمام الإصرار الإسرائيلي-الأميركي على فصل جبهة لبنان عن غزة، وهو ما لم يتحقق حتى الآن، في ظل تمسك حزب الله بمعادلة وقف النار في القطاع لوقفه في الجنوب. تواصل تل أبيب ممارسة كل أنواع الضغوط، لإنتاج معادلة لبنانية شبيهة بمعادلتها السورية. فمنذ سنوات استباحت إسرائيل الأجواء السورية بتوجيه ضربات متعددة ضد مواقع وأهداف عسكرية واستراتيجية، وعمليات اغتيال للإيرانيين ولعناصر حزب الله. فإلى جانب هذه العمليات، تسعى إسرائيل إلى تحييد النظام السوري عن استهدافاتها، وصولاً إلى لحظة اندلاع عملية طوفان الأقصى، حين تم ايصال رسائل واضحة لدمشق تتضمن تهديدات، بأنه في حال انخرط النظام السوري بأي عمليات، فإن الرد سيطاله بشكل مباشر وسيطال مرافقه ومؤسساته. التزم النظام الحياد، فيما تركزت الضربات على مواقع الإيرانيين والحزب.
هذا النموذج يسعى الإسرائيليون إلى فرضه في لبنان، من خلال تركيز ضرباتهم على مواقع حزب الله، من دون توجيه ضربات تستهدف المرافق اللبنانية العامة. وبذلك تستمر إسرائيل بعملياتها من دون أن يستدعي الأمر عمليات واسعة في المقابل أو حرب واسعة. وهكذا تتجنب إسرائيل أي ضغوط دولية تفرض عليها وقف النار، في حال كانت العمليات تستهدف مرافق الدولة اللبنانية أو مصالح الشعب اللبناني.
بهذا النموذج من العمليات، تحضر إسرائيل لإطالة أمد عملياتها العسكرية والأمنية على الساحة اللبنانية. وهذا سينتج عنه معادلة واضحة شبيهة بالمعادلة السورية. إذ تستهدف القوات الإسرائيلية أي شحنة أسلحة أو مركز وتلجأ بين فترة وأخرى لتنفيذ عمليات اغتيال. وهذا ما ينسحب على لبنان أيضاً منذ أحداث 7 تشرين الأول وصولاً إلى اليوم. وعلى ما يبدو، فإنه سيبقى قابلاً للتطور.

انكسار المعادلات
قبل سنوات رفع أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله معادلة أن أي استهداف اسرائيلي لأحد كوادر أو مسؤولي الحزب في سوريا سيقابل بردّ عنيف. لكن اسرائيل عملت على خرق هذه المعادلة. وهو ما تكرر إزاء المعادلات التي رفعها نصرالله في لبنان حول استهداف أي قيادي في محور المقاومة. فلجأت إسرائيل إلى كسر القاعدة باغتيال صالح العاروري، ليرد حزب الله على هذه العمليات، إنما أدرج نطاق الرد في سياق أن القواعد تغيرت طالما أن المواجهة مفتوحة.
ما تسعى إليه إسرائيل حالياً هو المحاولة لكسر كل القواعد، إلا أن أي ضربة توجهها في العمق يرد عليها حزب الله بضربات متنوعة، بعضها يتضمن إطلاق عشرات الصواريخ، إلا أن ذلك يبقي اسرائيل في حالة تعايش مع نزعة التفوق التقني والعسكري والمعلوماتي لديها. فهي توجه ضربات إلى كوادر أو مواقع أساسية غير مكشوفة، بينما الحزب يوجه ضربات لمواقع عسكرية معروفة.
أمام كل هذه الوقائع، هناك توقعات بأن تكون هذه العمليات الإسرائيلية مستمرة وطويلة الأمد، من خلال استهداف مواقع عديدة للحزب في مناطق مختلفة، بانتظار الوصول إلى صيغة حل قد يكون متأخراً جداً. أما في المقابل، فهناك من يرتفع منسوب التخوف لديه من أن يكون اتساع مروحة نطاق الاشتباك والضربات هو عنصر تمهيدي لانفلات الأمور نحو حرب أوسع في المرحلة المقبلة.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...