الرئيسيةمقالات سياسيةلبنان سيدفع ثمن التهدئة أو المواجهة

لبنان سيدفع ثمن التهدئة أو المواجهة

Published on

spot_img

أدّت معظم الأحداث الكبرى في العالم إلى تحوّلات كبرى في الشرق الأوسط وكانت لها دائماً تأثيرات كبيرة على الواقع اللبناني، وهو ما ينذر بأنّ احتمال توقيع اتفاقية سلام بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل ستكون له تداعيات كبيرة على الساحة اللبنانية.

تصريحات وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان لشبكة “فوكس نيوز”، حيث تحدّث عن تقدّم في المفاوضات مع إسرائيل عبر الوسيط الأميركي، جعلت من احتمال التوصّل إلى اتفاق بين السعودية وإسرائيل الحدث الأكثر ترقّباً في المنطقة حتى نهاية العام، لما سيكون له من تداعيات كبرى على صعيد المنطقة، ومن المؤكّد على لبنان، الذي كان البلد الأكثر تعرّضاً للهزّات عند كلّ تحوّل نتيجة حدث عالمي كبير.

السادات في الكنيست…

خلقت زيارة الرئيس المصري الراحل أنور السادات للقدس واتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل تحالفات جديدة في المنطقة انقلب بعدها الرئيس السوري حافظ الأسد على “الجبهة اللبنانية” ودخل في صراع ضدّ الأحزاب المسيحية. وأصبح لبنان ساحة صراع على القرار الفلسطيني بين حافظ الأسد والزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وما تبع ذلك من اقتتال فلسطيني – فلسطيني وحرب المخيّمات مع بين حركة أمل والفلسطينيين، إلى اجتياح إسرائيل لبيروت عام 1982.

أدّت معظم الأحداث الكبرى في العالم إلى تحوّلات كبرى في الشرق الأوسط وكانت لها دائماً تأثيرات كبيرة على الواقع اللبناني، وهو ما ينذر بأنّ احتمال توقيع اتفاقية سلام بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل ستكون له تداعيات كبيرة على الساحة اللبنانية

كان الحدث الآخر اجتياح صدّام حسين للكويت ومشاركة سوريا في التحالف العربي والإسلامي، وكان نتيجة ذلك التغاضي الدولي والعربي عن وصاية سوريا على لبنان حتى هجمات 11 أيلول 2001 ودخول المنطقة حروباً تدميرية وسقوط صدّام حسين في  2003 وموجة الاغتيالات في لبنان بدءاً من 2005 وخروج الجيش السوري منه.

إذا استمرّ هذا النمط التاريخيّ فمن المؤكّد أنّه ستكون هناك ارتدادات في لبنان إذا ما توصّلت السعودية إلى اتفاق سلام مع إسرائيل.

سيكون وَقْع الاتفاق المتوقّع قويّاً على لبنان، خصوصاً إذا قرّرت إيران مواجهة الاتفاق، لأنّ لبنان. هو القاعدة الإيرانية المتقدّمة ومركز عمليات حزبها الأقوى للانطلاق إلى سوريا واليمن وغيرهما.

سترِث طهران الدور السوري الذي لعبته سوريا – الأسد في السابق بعد كامب ديفيد، فقادت محور مواجهة التطبيع المصري – الإسرائيلي بمساعدة الاتحاد السوفيتي، وما نشأ نتيجته من تحالفات ومواجهات.

كيف ستواجه إيران التطبيع؟

هناك الكثير من التساؤلات عن كيفية تعاطي إيران مع الاتفاق السعودي الإسرائيلي المفترض. طهران التي اعتادت إعطاء إشارات متناقضة، لديها رغبة بتحسين علاقاتها مع الرياض، لكنّها تريد أثماناً مقابل عدم العمل على تقويض الاتفاق كما كان يحصل سابقاً عند كلّ تقدّم في المسارات التفاوضية بين الفلسطينيين وإسرائيل.

هناك احتمالان لما سيكون عليه موقف إيران:

– رسمي معلن للاستهلاك “الثوري” كان عبّر عنه الرئيس ابراهيم رئيسي، حين وصف أيّ تطبيع مع إسرائيل بأنه سيكون “طعنة” للقضية الفلسطينية.

– وموقف آخر يعبّر عنه الإيرانيون في المحادثات الدبلوماسية مع الدول الغربية ويقول إنّ إيران لديها علاقات مع دول عربية وإسلامية كتركيا والهند، على الرغم من علاقات هذه الدول مع إسرائيل، وإنّ التطبيع لم يحُل دون قيام علاقات جيّدة مع هذه الدول.

يكمن التحدّي في معرفة الموقف الإيراني الحقيقي، خصوصاً إذا فتحت إيران بازاراً سياسياً يسعى إلى زيادة نفوذها في المنطقة وتعزيز مكتسباتها.

ليس خافياً على أحد أنّ المشكلات اللبنانية المستعصية، وتحديداً تعذّر أو تعطيل انتخاب رئيس للجمهورية، تتطلّب توافقاً إيرانياً سعودياً. وهنا ستحدّد كلّ دولة أولويّاتها، وعلى أساسها تقرّر المواجهة أو التسوية.


لذا سيكون أمام لبنان مرحلة دقيقة يزيد من خطورتها عدم وجود قيادة مسؤولة تحظى بإجماع وطني وتحدّد المصلحة الوطنية، وهو ما يُبقي لبنان خارج لائحة  الدول التي ستستفيد من أجواء السلام. وفي حال قرّرت إيران المواجهة كما فعلت سوريا في السابق بالتحالف مع إيران، فإنّ أمن لبنان واستقراره مهدّدان بشكل كبير، خصوصاً أنّ إسرائيل مستعدّة أن تخوض مغامرة عسكرية لحماية إنجاز اتفاق سلام مع المملكة العربية السعودية.

أمّا إذا قرّرت إيران تهدئة الأمور وانتهاج خيار معتدل فإنّها تريد ثمناً كبيراً مقابل ذلك، وأيّ صفقة مع طهران يمكن أن تكون على حساب سيادة لبنان وتجعل من إمكانية الحدّ من النفوذ الإيراني فيه أمراً صعباً.

ومن المؤكّد أنّ الموقف الإيراني وإمكانية المواجهة أو التهدئة سيحدّدان مصير وهويّة رئاسة الجمهورية. وسيكون الوضع في المخيّمات الفلسطينية، وسياسة إيران في سوريا، والوضع اليمنيّ، والوضع في غزّة والضفة الغربية، ونشاطات الحزب على الحدود مع إسرائيل… كلّها مؤشّرات التي من خلالها يمكن قراءة التوجّهات الإيرانية المستقبلية لأنّها تحتوي على جميع الأدوات الإيرانية في المنطقة وكيفية توجيهها سيكون هو المعيار.

أحدث المقالات

باريس تعود من نافذة “الضغط قبل حزيران”

يبدو أنّ تسريب خبر قدوم الموفد الأميركي آموس هوكستين إلى بيروت، قد خرّب الاحتمال...

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

المزيد من هذه الأخبار

“اتفاق هوكشتاين” المؤجل: من انتظار غــزة إلى انتظار إيران

لدى لبنان تجارب كثيرة وخطرة في آن، مع مسارات التفاوض في معالجة الأزمات العسكرية...

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...