الرئيسيةمقالات سياسيةلبنان: الاتّفاق السعوديّ – الإيرانيّ يصاب بالحمّى الخمينيّة..

لبنان: الاتّفاق السعوديّ – الإيرانيّ يصاب بالحمّى الخمينيّة..

Published on

spot_img

ثمّة أسئلة كثيرة تفرض نفسها هذه الأيّام على الصعيدين الداخلي والإقليمي وحتّى الدولي. لكنّ جواباً واحداً يمكن أن يساعد في توفير أجوبة عن تلك الأسئلة، التي بينها: لماذا طلبت المملكة العربيّة السعوديّة من مواطنيها مغادرة لبنان؟ الجواب الذي يبدو صالحاً للإجابة عن مثل هذا النوع من الأسئلة أنّ الاتّفاق الوارد في البيان السعودي – الصيني – الإيراني الذي وُقّع في بيجينغ في العاشر من آذار الماضي أدّى قسطه للعلى.

الاتفاق انتهى
بعد خمسة أشهر على توقيع الاتفاق، لا مفاعيل تُذكر له. الاتّفاق انتهى، خصوصاً أنّ “الجمهوريّة الإسلاميّة” لم تتخلَّ قيد أنملة عن مشروعها التوسّعي الذي يُعتبر لبنان بين ضحاياه، خصوصاً مع اغتيال رفيق الحريري ورفاقه في 14 شباط 2005 وبداية مرحلة وضع اليد الإيرانيّة على البلد.
معروف أنّ الاتفاق، الذي رعته الصين، وقّعه من الجانب السعودي مستشار الأمن القومي مساعد بن محمد العيبان ومن الجانب الإيراني علي شمخاني رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي. كان مفترضاً دخول العلاقات السعوديّة – الإيرانيّة مرحلة جديدة على أن يبدأ ذلك بإعادة فتح سفارتَي البلدين في الرياض وطهران في غضون شهرين. لم يحدث شيء من ذلك. ما حدث أنّ شمخاني فقد، بعد شهرين من توقيع الاتفاق، موقعه فجأة. كانت تلك إشارة أولى إلى أنّ الاتفاق مع السعودية يلقى معارضة شديدة في الداخل الإيراني. التجاذبات على أشدّها في إيران في ظلّ صراع على خلافة “المرشد” علي خامنئي.

بعد خمسة أشهر على توقيع الاتفاق، لا مفاعيل تُذكر له. الاتّفاق انتهى، خصوصاً أنّ “الجمهوريّة الإسلاميّة” لم تتخلَّ قيد أنملة عن مشروعها التوسّعي الذي يُعتبر لبنان بين ضحاياه

تبيّن أيضاً أنّ الصين التي رعت الاتفاق، بطلب سعودي، لم تستطع الذهاب بعيداً في جعل “الجمهوريّة الإسلاميّة” في إيران تلتزم البند الأساسي في بيان بيجينغ. يتعلّق هذا البند بـ”الامتناع عن التدخّل في الشؤون الداخليّة للدول الأخرى”. تبيّن أنّ التفسير الإيراني للبند محصور بعدم التدخّل في الشؤون الداخلية السعودية مع ما يعنيه ذلك من توقّف الحوثيين في اليمن عن إطلاق صواريخ ومسيّرات في اتجاه أراضي المملكة.
لا حاجة إلى إيراد أمثلة أخرى تؤكّد أنّ إيران لم تكن جدّيّة في تعاطيها مع المملكة العربيّة السعوديّة وأنّ كلّ ما سعت إليه كان حصر الاتفاق بنوع من الهدنة غير المعلنة في اليمن من جهة، والانصراف إلى همومها الأخرى في العراق وسوريا ولبنان من جهة أخرى.

موقف المملكة من لبنان
على خلفيّة انهيار الاتفاق السعودي – الإيراني، جاءت دعوة المملكة لمواطنيها إلى مغادرة لبنان. أخذت الدول الأخرى ذات العضوية في مجلس التعاون لدول الخليج العربيّة الاتجاه ذاته، كلّ دولة على طريقتها. لكنّ الرسالة المهمّة الموجّهة إلى لبنان ذات فحوى واحدة. بات لبنان في موقع معروف من جهة، وليس وارداً، من جهة أخرى، أن يتأثّر الوضع فيه إيجاباً في ضوء الاتفاق السعودي – الإيراني الذي يظهر أنّه ولد ميتاً.
لا وجود لاستعداد خليجي لدخول تجارب مرّة أخرى. لا يُلدغ المؤمن من جحر مرّتين. لبنان سقط سياسياً وعسكرياً في يد الحزب، أي في يد إيران. لذلك لا حاجة إلى ترك رهائن خليجيّين فيه. أكثر من ذلك، لم يعد ممكناً تجاهل التعقيدات الناجمة عن الإصرار الإيراني على عدم التقيّد بالاتفاق الموقّع مع السعودية. ظهر ذلك بوضوح من خلال عجز النظام السوري، بفعل الضغوط الإيرانية، عن التزام أيّ نقطة من نقاط خريطة الطريق التي سمحت له بالعودة إلى احتلال مقعد “الجمهوريّة العربيّة السوريّة” في جامعة الدول العربيّة وحضور بشّار الأسد القمّة العربيّة التي انعقدت في جدّة في أيّار الماضي. تريد إيران من دول الخليج مساعدة النظام السوري ماليّاً، مثلما يريد الحزب الحصول على مساعدات خليجية للبنان، من دون ما يشير إلى عودة سوريا ولبنان دولتين عربيّتين في كنف جامعة الدول العربيّة. يريد بشّار الأسد أموال الخليجيين ولا يريد عودة النازحين السوريين من لبنان والأردن وتركيا إلى قراهم وبلداتهم ومدنهم… وأرضهم. يريد الاستمرار في تهريب السلاح والكبتاغون إلى الأردن ودول الخليج في الوقت ذاته، ويرفض أيّ عملية سياسيّة تستند إلى القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن الذي يحدّد الأسس لتسوية معقولة، في الحدّ الأدنى، في سوريا.

سياسة الابتزاز الإيرانيّ
في ضوء كلّ هذه المعطيات، من حقّ السعودية والدول الخليجية الأخرى التخوّف من الوضع السائد في لبنان. بكلام أوضح، هناك رفض خليجي لسياسة الابتزاز التي تمارسها “الجمهوريّة الإسلاميّة” مباشرة أو عبر أدواتها التي من بينها النظام السوري أو الحزب في لبنان… أو الحوثيون في اليمن.
في لبنان بالذات، لم تعد لدى الخليجيين أيّ أوهام. بات موقفهم من البلد محسوماً. إنّه بلد واقع تحت الاحتلال الإيراني، بلد يقرّر فيه الحزب من هو رئيس الجمهوريّة. يريد إميل لحود آخر أو ميشال عون آخر… أو الفراغ المرشّح للاستمرار طويلاً.
ليس من يريد الاستثمار في الانهيار اللبناني، وهو انهيار يتأكّد يومياً أن لا قعر له. يمكن لدول الخليج أن تساعد لبنان في حال وجدت فائدة من ذلك وإذا وجدت أنّ اللبنانيين يريدون مساعدة أنفسهم أيضا.

إلى إشعار آخر، ليس ما يدلّ على ذلك، على الرغم من كلّ النيّات الحسنة لوزير الداخلية بسّام المولوي. يعرف الوزير قبل غيره أنّ السلطة في لبنان، أو ما بقي منها، لا تستطيع حماية أيّ مواطن خليجي في حال قرّرت إيران العودة إلى ممارسة سياسة خطف المواطنين العرب والأجانب في لبنان… كما حصل في ثمانينيات القرن الماضي، على سبيل المثال لا الحصر.

أحدث المقالات

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

المزيد من هذه الأخبار

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...

لبنان في مهبّ منخفض حربيّ… “الحــزب” أمام تحدّيات!

فاقم التهديد الإسرائيلي باجتياح رفح جنوب قطاع غزة، عند الحدود مع مصر، مخاوف المجتمع...

إسرائيل تستهدف “أمل” لإعطاب المفاوضات.. والوجهة الدولية تنحاز لبرّي

على خيط مشدود تسير البلاد. ويسير معها الفاعلون سياسياً وديبلوماسياً أو عسكرياً. لا يزال...

إسرائيل تتخطّى الحدود في النبطيّة.. من يوقفها؟

الوضع متدحرج باتجاه الحرب بعد الضربة الإسرائيلية على النبطية وسقوط مدنيّين. من يوقف هذه...