الرئيسيةمقالات سياسيةلا حوار قبل إنتخاب الرئيس

لا حوار قبل إنتخاب الرئيس

Published on

spot_img

ما سمعه المندوب الفرنسي جان إيف لودريان بالأذن، في الدوحة من أربعة ممثلين لأربع دول كبرى، أن لا غطاء ولا تشجيع ولا موافقة على حوار هندسه «حزب الله»، وأرسله على شكل هدية إلى فرنسا، لتطرحه على الطاولة، كبديل لتسويق معادلة سليمان فرنجية- نواف سلام، كان حدثاً حاسماً.

ما سمعه المندوب الفرنسي، شكّل انتكاسة دبلوماسية لفرنسا، التي وجدت نفسها في مواجهة أربع دول، فاضطرت للتراجع، ولا يمكن الذهاب بعيداً في تحليل زيارة لودريان السريعة لبيروت، إلا من زاوية ما استجدّ في الدوحة.

أجمع اللاعبون الأربعة، الولايات المتحدة الأميركية، السعودية ومصر وقطر، على عدم تأييد الحوار قبل انتخاب الرئيس، ولهذا الإجماع أسبابه. هذه الدول باتت تعرف أنّ الدعوة إلى الحوار، الهدف منها استنزاف الوقت، وفرض مرشح «حزب الله» بالتفاوض، بعدما فشل فرضه تسلّلاً، عبر سياسة الواقعية الفرنسية، التي هي الوجه الآخر لتسليم «حزب الله»، رئاسة الجمهورية لست سنوات.

سيلاقي لودريان اليوم، رفضاً لتمرير الطروحات الفرنسية، التي رُفضت من باب الدوحة، والتي سيتعذّر القبول بها من «شباك» المبادرة الفرنسية التي حاصرت نفسها بنفسها، قبل أن تواجَه في الدوحة برفض رُباعي محكم.

كان ممثلو المعارضة، قد انتهوا قبل أن تحطّ طائرة لودريان، من صياغة بيان مشترك واستباقي، يرفضون فيه أي مبادرة حوارية، ويصرّون على تطبيق الدستور، والدعوة لعقد جلسات متتالية لانتخاب الرئيس.

وكانت دار الفتوى، قد أصدرت بياناً على لسان المفتي عبد اللطيف دريان، يشبه نداء البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير، وفحواه الدعوة إلى لمّ الشمل السني، لاستعادة الفاعلية في الدفاع عن الدستور، وموقع لبنان العربي، من خلال تشكيل قوة مؤثرة في جميع الاستحقاقات وفي طليعتها انتخاب الرئيس وتشكيل الحكومة.

وكانت المملكة العربية السعودية، قد أبلغت من خلال الدوائر المعتادة، أنّ أهداف تعديل الدستور باتت واضحة، وأنّ الحوار ليس بالضرورة أن يذهب مباشرة إلى هذا التعديل، كي تتحقق المخاوف بشأن الطائف، فـ»حزب الله» يطبّق سياسة تراكم الأعراف، بقصد ضرب الطائف، والمطلوب عدم تكريس هذه الأعراف كأمر واقع، لا في الحوار المزعوم، ولا في غيره من أساليب الضغوط، بل المطلوب الذهاب إلى انتخاب رئيس، وتشكيل حكومة وفقاً للدستور.

ثلاث وقائع صلبة داخلية عربية ودولية، وقفت بوجه التسلّل الفرنسي من باب المبادرات المنحازة، إلى توهّم إنجاز الحلّ.

ثلاث وقائع، ستضع زيارة لودريان في خانة النشاط التقليدي والمكرّر، إلا إذا كان يحمل مقترحاً عملياً، ينطبق على مرحلة ما بعد جلسة 14 حزيران. عندها سيكون للكلام معنى عملي.

أحدث المقالات

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

المزيد من هذه الأخبار

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...

لبنان في مهبّ منخفض حربيّ… “الحــزب” أمام تحدّيات!

فاقم التهديد الإسرائيلي باجتياح رفح جنوب قطاع غزة، عند الحدود مع مصر، مخاوف المجتمع...

إسرائيل تستهدف “أمل” لإعطاب المفاوضات.. والوجهة الدولية تنحاز لبرّي

على خيط مشدود تسير البلاد. ويسير معها الفاعلون سياسياً وديبلوماسياً أو عسكرياً. لا يزال...

إسرائيل تتخطّى الحدود في النبطيّة.. من يوقفها؟

الوضع متدحرج باتجاه الحرب بعد الضربة الإسرائيلية على النبطية وسقوط مدنيّين. من يوقف هذه...