الرئيسيةمقالات سياسيةلا أحد يريد انتخاب رئيس للجمهوريّة

لا أحد يريد انتخاب رئيس للجمهوريّة

Published on

spot_img

ثلاثة عناوين لا يمكن تجاوزها في مباشرة الاستحقاق الرئاسي وما سيليه من استحقاق حكومي عبر تسمية النواب لرئيس الحكومة وقيام الأخير بالتعاون مع رئيس الجمهورية بتشكيل الحكومة الأولى في العهد الجديد:
1- الملفّ الاقتصادي والنقدي وما يتضمّنه من إصلاحات اقتصادية ونقدية ووضع رؤية واضحة لكيفية التعامل مع صندوق النقد الدولي وسبل ردم الفجوة المالية عبر توزيع عادل للخسائر.
2- الملفّ الدستوري والقضائي لمعالجة وتشذيب الحياة السياسية من الأعراف الدستورية التي مارسها عهد الرئيس ميشال عون والمعروفة بفتاوى الوزير سليم جريصاتي. وذلك عبر تثبيت دستور الطائف بكلّ مندرجاته بعدم استعمال المناطق الرمادية في النصوص لافتعال مواجهات مع رئيس الحكومة كسابقة الدرّاج حامل المراسيم والقرارات…!
3- ملفّ الحرب والسلم عبر إطلاق طاولة البحث بالاستراتيجية الدفاعية وفقاً لجدول أعمال واضح محدّد الزمن والتوقيت.

إعادة تكوين السلطة
يغفل المتناطحون والمتصارعون على اسم الرئيس العتيد للجمهورية أنّ المسألة ليست مجرّد اسم من هنا أو اسم من هناك. فلو رشّح الثنائي الشيعي جهاد أزعور لعارضت القوى المسيحية، وتحديداً التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، هذا الخيار. العكس صحيح أيضاً، لو كان سليمان فرنجية مرشّح التيار والقوات اللبنانية لكان الثنائي الشيعي أوّل المعارضين لانتخابه.

حلقة فقدان الثقة بين الأطراف اللبنانية لا يمكن كسرها إلا برعاية إقليمية تحمل تسوية قادرة على إخضاع الجميع في صندوق الاقتراع للرئيس الجديد
ما تتجاهله كلّ الأطراف اللبنانية أنّ ما يجب العمل عليه ليس انتخاب رئيس للجمهورية ونقطة على السطر، بل لا بدّ من الولوج في عملية إعادة تكوين للسلطة على أسس متينة بحيث تقوم على ثلاثة أعمدة:
1- التكامل ما بين هويّة رئيس الجمهورية المقبل وهويّة رئيس الحكومة الأولى في العهد. والتكامل هنا ليس تشابهاً من شأنه أن يُحدث تصادماً بالمهمّات والرؤى بقدر ما هو تكامل من أجل تحصين الأداء السياسي والاقتصادي للعهد.
2- تشكيل حكومة لا تكون لإدارة الاشتباك السياسي الذي لن يتوقّف، بل لإدارة الملفّات التي يجري التوافق على مباشرتها وذُكرت في أوّل المقال.
3- أن تكون صورة رئيسَي الجمهورية والحكومة عند المجتمعَين العربي والدولي على مثال الاصلاحات التي يعوَّل عليها في مساعدة لبنان على تجاوز محنته في الاقتصاد والمال، وأيضاً في صياغة استراتيجية دفاعية لا يمكن أن تقَرّ بدون رعاية دولية إقليمية، صورةً توحي بالثقة والالتزام بما تمّ التعهّد به إن في خطاب القسم أو في البيان الوزاري للحكومة الأولى.

رحلة البحث عن الثقة
لا يحتاج السياق أعلاه إلى اسم معيّن لرئاسة الجمهورية أو لخيار ثالث، فسليمان فرنجية قادر على مباشرته بفعّالية أقلّه في بندَين، وجهاد أزعور بدوره قادر على العمل عليه أقلّه في بندَين من ثلاثة. ما يحتاج إليه الواقع السياسي المأزوم هو ثقة الجميع بالجميع، وهو أمر مفقود حالياً. إذ لا تثق القوات اللبنانية بالتيار الوطني الحر وترتاب من صفقة فجائية بين الحزب والتيار. والثنائي الشيعي فقد ثقته بالتيار ولا يلتقي بأيّ شكل من الأشكال مع القوّات. فيما السُّنّة لا يثقون بأيّ من الأطراف الذين لكلّ واحد منهم ألف قصّة وقصّة. فيما النائب وليد جنبلاط حذِر تجاه الجميع، وهو المدرك أنّ الصفقات على حسابه دائماً وأبداً.

حلقة فقدان الثقة بين الأطراف اللبنانية لا يمكن كسرها إلا برعاية إقليمية تحمل تسوية قادرة على إخضاع الجميع في صندوق الاقتراع للرئيس الجديد. إلا أنّ السؤال المطروح: هل من رغبة إقليمية بإنجاز تسوية كهذه في هذه المرحلة؟ واستطراداً هل من جهة إقليمية أنشأت غرفة عمليات لدعم سليمان فرنجية أو جهة إقليمية أخرى وضعت خطة لدعم جهاد أزعور؟
أرست الجلسة الأخيرة لانتخاب رئيس للجمهورية في مجلس النواب، بعيداً عن بورصة الأرقام والأصوات، حقيقةً واحدةً، وهي أن لا أحد في الداخل أو الخارج يريد انتخاب رئيس للجمهورية في هذا الوقت، ليس اعتراضاً على اسم من الأسماء بل لأنّ الملفّات الثلاثة التي لا يمكن تجاوزها لا يملك أحد الجرأة ولا القدرة على تبنّيها أو ربّما على الأقلّ مناقشتها. فلا الداخل مستعد لمغادرة المربع الذي يقبع فيه مع حالة فقدان استشعار لما يجري في الإقليم، ولا أحد في الخارج يريد أن يصطدم بأحد. فالتسوية الخارجية لم تنضج بعد.

أحدث المقالات

لوائح بأسماء المرشحين للرئاسة: حرق المبادرات وهدر الفرص

يتعاطى الأفرقاء اللبنانيون مع الاستحقاق الرئاسي بانعدام الجدّية، كما مع كل المبادرات أو المساعي...

 الوساطة القطرية: الثنائي يتمسك بفرنجية وباسيل لا يمانع البيسري

بعد أسابيع الانشغال بزيارة الموفد الفرنسي الخاص جاء دور الانشغال بزيارة الموفد القطري للأيام...

رسالة سعودية وتهديد عوكر والتحرك القطري

إختزن الأسبوع الفائت عدداً من الوقائع المتفرقة حيال المأزق اللبناني، الذي تقر مصادر المعلومات...

بصمات شاب من الشرق الأوسط

ذات يومٍ دعاني رجلٌ شهيرٌ إلى فنجان قهوة. وكانتِ الدعوةُ مغريةً فقد تيسّر للرجل...

المزيد من هذه الأخبار

  موجات النزوح تجدّدت ومداهمات للجيش

ملف النازحين مفتوح على شتى الاحتمالات، مع تزايد موجات النزوح خلال اليومين الماضيين عبر...

 اجتماع نيويورك: انتخاب الرئيس لا يزال مؤجلا

تتفق الدول الخمس على الحوار وتختلف على الرئيس، فيما الافرقاء اللبنانيون يختلفون على الحوار...

الحقيقة المرّة: لبنان ليس على طاولة التفاوض

في خضمّ الغموض المتواصل حول مصير الجهود الخارجية للتوصّل إلى اتفاق على انتخاب رئيس...

هويّة الرئيس عنوان المرحلة..

منذ انسحاب الجيش السوري من لبنان عام 2005، تمّ استبدال النفوذ السوري، الذي كان...

دجاجة الإنتخاب أولاً أم بيضة الحوار..؟!

ماذا تنفع كل الجهود والوساطات والإجتماعات التي تُعقد على مختلف المستويات، وخاصة بالنسبة للقاء...

دُفنت منصّة صيرفة ورأت «بلومبورغ» النور

طُويت صفحة منصّة صيرفة، ودُفنت في الدروج والدهاليز الرسمية، وستُذكر في كتب تاريخ أكبر...

الودائع أحرجت الجميع وأسقطت الاتفاق والخطة

هناك مجموعة من الأهداف للزيارة التي قام بها وفد صندوق النقد الدولي الى بيروت...

الحزب يحاور “المسيحيين”… أحزاباً وفرادى

في مواجهة التحدّيات المختلفة التي يواجهها لبنان واللبنانيون اليوم، عمد المسؤولون في الحزب خلال...

برّي لـ«اللواء»: جلسات متتالية على طريقةانتخاب بابا روما

يكاد الرّئيس نبيه برّي يكون الوحيد الّذي يحمل على عاتقه هموم الأمن والسّياسة والرّئاسة...

 الاخبار تنشر نص وثيقة دبلوماسية من سفارة عربية في بيروت

علاقة العرب بفكرة المؤامرة ملتبسة إلى حدّ تمرير مؤامرات كبيرة لا يقتنع أحد بها،...

 لودريان: عدنا إلى النقطة الصفر

انتهت، أمس، زيارة الموفد الفرنسي الى لبنان جان إيف لودريان بإعادة تثبيت الوقائع السياسية...

أيّ «النصابين» مطلوب: لـ«طاولة حوار» أم لـ«جلسة انتخاب»؟!

قبل ان تنتهي الجولة الثالثة للموفد الرئاسي الفرنسي جان ايف لودريان في الساعات المقبلة،...

عين الحلوة هل يلحق بنهر البارد؟

كلام القيادي الفلسطيني الفتحاوي عزام الأحمد عن وجود أطراف خارجية تُغذي القتال المستمر في...

باب التحوُّلات فُتِح في الشرق الأوسط

في أيلول الجاري، هناك حدثان يُعتبران من علامات المرحلة المقبلة في الشرق الأوسط: الأول...

مخيَّم عين الحلوة يحاكي إقليم التفاح

دخلت أزقة وأحياء مخيم عين الحلوة موسوعة خطوط التماس الإقليمية في لبنان لتنضم الى...