الرئيسيةمقالات سياسيةقلق الحزب: انتصاراتنا الخارجية لا تصرف في لبنان

قلق الحزب: انتصاراتنا الخارجية لا تصرف في لبنان

Published on

spot_img

عند كل استحقاق داخلي يدور سؤال في مجالس قيادات ونخب الحزب. كيف يمكننا ترجمة انتصاراتنا الخارجية في الداخل اللبناني؟
انتصارات عديدة حققها الحزب مع حلفائه الدوليين والاقليميين، في سوريا بالتعاون مع روسيا وإيران وفي العراق بالتعاون مع الولايات المتحدة والتحالف الدولي.
في جلسات خاصّة مع مسؤولين في الحزب، يستعرض هؤلاء الإنجازات التي حقّقها الحزب طوال واحد وأربعين عاماً من عام 1982 حتى اليوم، والتي حوّلته إلى قوة إقليمية وعسكرية غير تقليدية حقّقت نجاحات مهمّة في المجالات العسكرية والأمنيّة، إضافة إلى أنّه أصبح قوّة شعبية وسياسية مهمّة في لبنان ويمتلك علاقات مع العديد من الدول والحلفاء في المنطقة والعالم.
لكن في مقابل كلّ هذه الإنجازات والقدرات غير التقليدية يقف الحزب عاجزاً عن إحداث تغيير غير تقليدي في البنية السياسية اللبنانية أو في مواجهة الفساد أو في إقامة تحالف سياسي قادر على حمل مشروع تغييري للنظام اللبناني ينقله من دولة طائفية إلى دولة المواطنة والديمقراطية الحقيقية.

الحزب وإنجازاته
يستعرض المسؤولون في الحزب أهمّ الإنجازات التي تحقّقت من عام 1982 إلى اليوم، فيقولون: “بدأنا في عام 1982 مجموعة مقاتلين شباب من اللجان الإسلامية وحركة أمل الإسلامية وبعض العناصر التي كانت في إطار حركة فتح ومنظمات يسارية ووطنية، وكان الجميع في لبنان والمنطقة يقول إنّنا دخلنا العصر الإسرائيلي المدعوم أميركياً وداخلياً، وبدأنا المقاومة من نقطة الصفر ونجحنا خلال أشهر قليلة في تحويل المجموعات الصغيرة إلى قوّة منظّمة بدعم إيراني وسوري، وحقّقنا الإنجاز الأكبر من خلال العملية الاستشهادية الأولى للشهيد أحمد قصير التي غيّرت مجرى الأحداث في لبنان، وتطوّرت عمليات المقاومة الوطنية والإسلامية والقومية التي أدّت إلى طرد الإسرائيليين من مناطق كبيرة من لبنان، وخلال سنوات قليلة تطوّر الحزب من مجموعات قليلة إلى قوّة منظّمة تمتلك الأسلحة والصواريخ والإمكانيات الأمنيّة والعسكرية، وتخطّينا المشاكل الداخلية وحافظنا على قوّتنا بعد اتفاق الطائف وحقّقنا نجاحات مهمّة على الرغم من استشهاد الأمين العامّ السيّد عباس الموسوي في عام 1992، وخضنا مواجهات غير تقليدية في عام 1993، ثمّ فرضنا في عام 1996 إنجاز تفاهم نيسان بعد صمود بطوليّ، وتجاوزنا مرحلة الرهان على اتفاقيات السلام مع العدوّ الصهيوني وصولاً إلى تحرير الجنوب اللبناني في عام 2000”.

في جلسات خاصّة مع مسؤولين في الحزب، يستعرض هؤلاء الإنجازات التي حقّقها الحزب طوال واحد وأربعين عاماً من عام 1982 حتى اليوم، والتي حوّلته إلى قوة إقليمية وعسكرية غير تقليدية

“الحفاظ على القوّة” بعد 2000
يتابع هؤلاء المسؤولون كلامهم: “بعد عام 2000 وعلى الرغم من الرهان على انتهاء دور المقاومة من قبل قوى داخلية وخارجية، حافظنا على موقعنا ودورنا ونجحنا في نقل التجربة إلى داخل فلسطين وتعاونّا مع القوى الفلسطينية وكانت انتفاضة الأقصى في أيلول من عام 2000، ثمّ واصلنا العمليات العسكرية وبناء قواتنا العسكرية وتجاوزنا اغتيال الرئيس رفيق الحريري بربط النزاع مع سعد الحريري والانسحاب السوري العسكري من لبنان في عام 2005 والأحداث الداخلية في عام 2008، ونجحنا في المشاركة في السلطة من موقع قويّ وفاعل من دون التخلّي عن المقاومة، وواجهنا الأحداث في سوريا وتحوّلنا إلى قوّة عسكرية غير تقليدية تمتلك إمكانيات كبرى، وأصبح لنا دور فاعل في كلّ المنطقة ولم نعُد مجموعات مقاتلة وحسب (أو ما يسمّى قوات حرب العصابات أو الغيريللا)، بل اقتربنا من قدرات الجيوش والقوى المنظّمة مع أنّنا لم نتحوّل إلى جيش تقليدي”.
يضيف هؤلاء المسؤولون: “لكن على الرغم من كلّ تلك الإمكانيات والإنجازات، لم نستطع إحداث تغيير جذري في الواقع اللبناني ولم ننجح في مواجهة الفساد أو في بناء مشروع إصلاحي متكامل، واضطررنا إلى نسج تحالفات سياسية وحزبية لمواجهة التحدّيات المختلفة وللحفاظ على موقعنا ودورنا، ولذا نواجه اليوم تحدّياً كبيراً في كيفيّة حماية ما حقّقناه وعدم قيام مشروع سياسي معادٍ لنا”.

وردّاً على السؤال المركزي: كيف يمكن تحويل كلّ هذه الإنجازات الإقليمية والعسكرية على الصعيد الداخلي؟ يجيب المسؤولون في الحزب: “نحن أمام تحدٍّ كبير لأنّنا حريصون على الحفاظ على البنية السياسية والطائفية القائمة، لكنّنا غير مرتاحين للواقع القائم اليوم، وهذا ما دفعنا إلى العمل من خلال الإمكانيات والقدرات التي نمتلكها على تطوير التحالفات السياسية والسعي إلى بناء منظومة سياسية جديدة تحمل مشروع الإصلاح الحقيقي، لكن في الوقت نفسه نحن ندرك حساسيّات الواقع اللبناني الداخلي، ولذا نعمل اليوم على حماية موقع رئاسة الجمهورية والوصول إلى تسوية متكاملة قادرة على حماية الاستقرار في لبنان وتطبيق خطة الإصلاح، لكنّنا في الوقت نفسه لن نسمح بإعادة تشكيل الواقع السياسي الداخلي وفقاً لرغبات الخارج أو بعض أفرقاء الداخل. ونحن متمسّكون بخياراتنا السياسية وجاهزون في الوقت نفسه للحوار والوصول إلى تسوية متكاملة. ومن يظنّ أنّه قادر على فرض مشروعه السياسي علينا فهو واهم. وكما نجحنا طوال السنوات الإحدى والأربعين في بناء القوّة والحفاظ عليها، فإنّنا قادرون اليوم على تجاوز كلّ الضغوط الداخلية والخارجية”.

أحدث المقالات

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

ماذا يقول “حــزب الله” عن ترشيح قائد الجيش؟

عززت زيارة قائد الجيش لباريس الاعتقاد بتنامي حظوظ انتخابه رئيساً. يحظى الرجل، كما يشاع،...

الحرب قد تدوم سنةً والفوضى الإقليميّة والترانسفير قادمان؟

المواجهة الأخيرة بين إسرائيل وإيران فصل من فصول الحرب الإقليمية الدائرة انطلاقاً من غزة،...

الجهد الفرنسي- الأميركي يسابق التطورات الميدانية: هوكشتاين بزيارة طارئة؟

استدعت التطورات العسكرية التي شهدها الجنوب اللبناني في الأيام الأخيرة، إعادة تجديد الاتصالات بين...

المزيد من هذه الأخبار

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...

الحرب الأهليّة… لحظة لم تغادر

نصف قرن تقريباً مضى على اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية في 13 نيسان 1975. إلا...

مكمن “ماليّ” نصبته امرأة… تفاصيلُ جريمةٍ ببصمات “الموساد”!

أكد مصدر أمني لبناني أن ملف اغتيال الصرّاف محمد سرور يأتي في سياق الجرائم...

الرقص الإسرائيليّ والإيرانيّ على حافة الهاوية

تتقاطع حسابات إيران وإسرائيل في تقدير الموقف من ثأر الأولى المحتمل لضربة قنصليّة دمشق...