الرئيسيةمقالات سياسيةفرنسا جمهوريّة متوتّرة (2): الحلّ بالأمركة؟

فرنسا جمهوريّة متوتّرة (2): الحلّ بالأمركة؟

Published on

spot_img

تعتمد الجمهورية الفرنسية الخامسة على نوعية الأغلبية التشريعية الممثّلة للشعب في الجمعية الوطنية، التي تنعكس مباشرة على علاقة البرلمان برئيس الجمهورية عبر إظهارها قوّته وسطوته على مؤسّسات الدولة. وهو ما فقده الرئيس إيمانويل ماكرون في ولايته الثانية.

لقد رغب الرئيس الأسبق شارل ديغول بجمهورية فرنسية خامسة “على قياسه”. سعى حينها إلى تأسيسها مع عدم وجود قوّة كبيرة للأحزاب في السلطة التنفيذية. وترك للحكومة كلّ الحق في ممارسة صلاحيّتها التشريعية والرقابية تحت قبّة المجلس النيابي.

أراد ديغول علاقةً مباشرةً بين الجمهورية والشعب، من خلال صلة تجمع بين الشخص ومن ينتخبه رئيساً. حاول الرئيس ماكرون تطبيق ذلك. وما يزال يحاول إلى الآن من خلال اعتماده على النظرة الديغولية حيناً والممارسة النابليونيّة حيناً آخر. نلمس بوضوح فشل تلك المعادلة، لأنّ الرئيس ماكرون يعلم جيّداً واقعيّة نظريّة تغيّر الزمان وتبدّل الظروف. لذا فإنّ استمرار الجمهورية الخامسة على هذا المنوال غير ممكن. وإنّ احتمالية توجُّه فرنسا نحو نظام جديد على غرار النموذج الإنكليزي البرلماني، أو حتى الرئاسي الأميركي، أمر متاح جدّاً.

توتّر الجمهوريّة الفرنسيّة مدخل لتطوير النظام اللبنانيّ

ما زالت الجمهورية الخامسة على الرغم من كلّ الظروف قادرةً على التأقلم مع هذا التغيير والضغط. لكنّ فرنسا تدرك أيضاً في الوقت نفسه حجم التغيير في المزاج السياسي والتحوُّل الديناميكي المجتمعي. طرأ تحوُّل عميق في متن بنيتها وهيكلها ونطاقها. لذلك يتجدّد هذا الجدل الضوضائي تماماً كما في لبنان، ويلامس بطريقة أو بأخرى الهويّة الفرنسية. أصبحت إشكالية الهويّة الفرنسية المحرّك الثابت والمقنع في الجمهورية الخامسة والمتقدّم على شعاراتها، فأضحت المادّة الدسمة والأساسية المتحكّمة بكلّ الاستحقاقات الدستورية والمحطات السياسية المصيرية والانتخابات الدورية.

تحوّلت الجمهورية الفرنسية الخامسة إلى كيان متوتّر. فليست فرنسا الآن ما كانت عليه في عام 1958. تقلق بشدّة من نفسها على ذاتها، ومن أوروبيّتها على فرنسيّتها. أضحت دولة علمانية، متخبّطة في مساحة الممارسات السياسية وعشوائية استعمال الحرّية. أصابها قصور التجدّد التنويري، والتراجع التقدّمي. أضحت تطبّق الديمقراطية الشعبوية بطريقة شخصانية ونفعية. لكنّ فرنسا من البلدان العريقة الملتزمة بمسؤولية اتجاه شعبها ومؤسّساتها ورعاياها. لذا يُعتبر التغيير أمراً صعباً ومكلفاً أحياناً، لكنّه ممكن وحتميّ وأمر لا مفرّ منه لحماية الدولة واستمراريّتها.

تعتمد الجمهورية الفرنسية الخامسة على نوعية الأغلبية التشريعية الممثّلة للشعب في الجمعية الوطنية، التي تنعكس مباشرة على علاقة البرلمان برئيس الجمهورية عبر إظهارها قوّته وسطوته على مؤسّسات الدولة

تعدُّد الجمهوريّات الفرنسيّة وإشكاليّة الأزمة اللبنانيّة

تتعدّد الجمهوريات في فرنسا وتبقى الدولة. وقد ارتبطت تاريخياً ولادة الجمهوريات الفرنسية وولادة الأنظمة السياسية الجديدة فيها، وتزامنت، مع بروز العديد من المشاكل الاجتماعية والهزّات الاقتصادية والتمرّدات السياسية. وقابلها حتماً عجز المؤسّسات السياسية، سواء الرئاسية أو التشريعية، عن ضبط النظام وتحقيق رغبات وحقوق المواطنين.

يحتّم هذا الواقع ظهور عدّة سيناريوهات وخيارات تدور حول إمكانية ولادة نموذج دستوري وتعديل سياسي جوهري جديد.

تفتح مساحة الأحداث الفرنسية إشكالية كبيرة تتعلّق بطبيعة التعامل مع الحالة اللبنانية وقضية استمرارية الدولة فيها. يشبه لبنان فرنسا في أمور عديدة، فهو يتقمّص تقريباً دستور جمهوريّتها الثالثة. لكنّه مختلف عنها في نواحٍ متنوّعة، أبرزها عدم التزام لبنان المسؤولية اتجاه شعبه ومواطنيه وتحايل جماعة السلطة فيه على الدولة، إضافة إلى قصور لبنان في علاج نفسه وإنتاج سلطته وتطوير دولته وتطبيق دستوره.

لذلك فإنّ سؤال الرئيس الأسبق فرانسوا هولاند: “وماذا عنكم في لبنان؟ ماذا تريدون؟”، الذي سألني إيّاه وأنا أناقشه في 2019 حول الجمهورية الفرنسية الخامسة، أو السادسة، يفتح الباب على مواضيع مهمّة في لبنان تتّصل بشكل الدولة وماهية النظام السياسي وطبيعة النموذج الإداري والمؤسّساتي، إضافة إلى الشراكة والمناصفة.

يبقى الموضوع الأهمّ هو كيفية تكريس اتفاق الطائف، وضرورة تطبيقه قبل التفكير في أمر آخر، خصوصاً مع ظهور مواقف وتصريحات متعدّدة تطالب بالتعديل والتطوير والتغيير في شكل الدولة وصيغتها. يبقى الأهمّ هو تمايز وتأييد دولة رئيس المجلس النيابي اتفاق الطائف، لكنّ أيّ طائف يقصد الرئيس برّي؟

وللكلام تتمّة.

أحدث المقالات

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

المزيد من هذه الأخبار

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...

لبنان في مهبّ منخفض حربيّ… “الحــزب” أمام تحدّيات!

فاقم التهديد الإسرائيلي باجتياح رفح جنوب قطاع غزة، عند الحدود مع مصر، مخاوف المجتمع...

إسرائيل تستهدف “أمل” لإعطاب المفاوضات.. والوجهة الدولية تنحاز لبرّي

على خيط مشدود تسير البلاد. ويسير معها الفاعلون سياسياً وديبلوماسياً أو عسكرياً. لا يزال...

إسرائيل تتخطّى الحدود في النبطيّة.. من يوقفها؟

الوضع متدحرج باتجاه الحرب بعد الضربة الإسرائيلية على النبطية وسقوط مدنيّين. من يوقف هذه...