الرئيسيةمقالات سياسيةفرنسا بكنف “الخماسية”: لمرشح ثالث أو جلسات انتخابية مفتوحة

فرنسا بكنف “الخماسية”: لمرشح ثالث أو جلسات انتخابية مفتوحة

Published on

spot_img

نجحت السعودية عملياً في إعادة فرنسا إلى كنف الخماسية. انطوت زيارة المبعوث الفرنسي إلى لبنان، جان إيف لودريان، على تراجع عن كل الاجتهادات الفرنسية التي مورست على الساحة اللبنانية، وفُسّرت بأنها خروج على ما كان قد اتفق عليه في السابق في اجتماعات الدول الخمس، في باريس وفي الدوحة. أعلن لودريان صراحة عدم استعداد فرنسا للخروج من الملف اللبناني والإعلان عن فشل مبادرتها. لذلك لا بد لها من أن تعيد تموضعها إلى جانب ما تم الاتفاق عليه، لا سيما في ظل التفاهم السعودي القطري الأميركي، والالتقاء على موقف واضح يتصل بالمواصفات الرئاسية، وبالوصول إلى تسوية توافقية لا تغلّب طرفاً على آخر في لبنان. في اللقاءات التي عقدها لودريان مع وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، والمستشار في رئاسة مجلس الوزراء نزار العلولا والسفير السعودي في بيروت وليد البخاري، جدد التأكيد على ضرورة الذهاب إلى مرشح ثالث.

مساءلة سعودية للودريان
كان الموقف السعودي واضحاً، بأن السعودية وغيرها من الدول لا تزال ثابتة على مواقفها، فيما فرنسا هي التي غيّرت وتخلت عن مضمون الاتفاقات. فبعد اجتماع باريس في 6 شباط 2023، خرجت باريس من الاتفاق وعملت وفق مبادرة غير متفق عليها، تنص على مبدأ المقايضة بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة. فلم تنجح في تحقيق ما تريد. وخلال اجتماع تموز 2023، في الدوحة، تم الاتفاق على أن الأولوية هي لانتخاب رئيس للجمهورية وليس للحوار، يقول السعوديون للفرنسيين، وأنه لا بد من الضغط على اللبنانيين كي يذهبوا إلى المجلس النيابي، بدلاً من الذهاب إلى الحوار، الذي سيكون مضيعة للوقت، لكنكم غيرتم موقفكم وعدتم لطرح فكرة الحوار أو المناقشات، وهذا خروج جديد عن المسار المتفق عليه.
وتضيف المصادر، أن لودريان أراد تبرير هذه الخطوة من خلال تأكيد أنها تهدف إلى جمع اللبنانيين ودفعهم إلى الاتفاق. ولكنه عاد وأكد أن باريس حريصة على العمل ضمن الخماسية. كما أشار إلى أنه لا يمكن لباريس أن تعلن فشل مبادرتها، لأن ذلك سيكون له انعكاس سلبي عليها داخلياً وخارجياً، خصوصاً إزاء ما تواجهه في أفريقيا. ومما قيل للودريان أيضاً، أنه لا يمكن له أن يتفق مع الخماسية على نقاط محددة، وبعدها يكون هناك من لا يزال يحاول العرقلة أو تغيير المسار من ضمن الإدارة الفرنسية أيضاً. وهذا الاختلاف في طريقة الإدارة بين الفرنسيين هو الذي ينعكس سلباً على المسار الفرنسي، خصوصاً عندما يعلن لودريان أنه لا بد من الذهاب إلى مرشح ثالث، بينما يجري أحد المسؤولين الفرنسيين اتصالات ببعض المسؤولين اللبنانيين، ويبلغهم بأن باريس لا تزال على مبادرتها القديمة وتستمر في منح الدعم لترشيح سليمان فرنجية. عندها تدخل لودريان مؤكداً أنه هو الذي يتولى الملف، وهو يتحدث باسم رئيس الجمهورية إيمانويل ماكرون.

عودة لودريان
عملياً، سيعود لودريان إلى بيروت ويعقد لقاءات ثنائية مع الكتل النيابية، وسيحاول الدفع باتجاه الذهاب إلى عقد جلسات انتخابية متتالية ومفتوحة. وهو سيحاول الحصول على تعهد من رئيس مجلس النواب نبيه برّي بذلك.
تصف مصادر ديبلوماسية عربية أن فرنسا أصبحت بحاجة لتعديل خطواتها والعودة للتقارب أكثر مع الدول الخمس، خصوصاً في ظل التحرك القطري، والذي يمكن أن يحقق تقدماً على حساب الفرنسيين. وبالتالي، فإن فرنسا لا تريد أن تخرج من الخماسية. ولذا، هي مضطرة لتعديل موقفها. وحسب ما اتفق عليه في الاجتماع، يُفترض بلودريان أن يضغط على الثنائي الشيعي للتخلي عن سليمان فرنجية، والذهاب للاتفاق على مرشح ثالث، أو إلى جلسات الانتخاب المتتالية والمفتوحة، وإلا سيكون هناك حاجة لفرض عقوبات.

أحدث المقالات

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

ماذا يقول “حــزب الله” عن ترشيح قائد الجيش؟

عززت زيارة قائد الجيش لباريس الاعتقاد بتنامي حظوظ انتخابه رئيساً. يحظى الرجل، كما يشاع،...

المزيد من هذه الأخبار

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...

الحرب الأهليّة… لحظة لم تغادر

نصف قرن تقريباً مضى على اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية في 13 نيسان 1975. إلا...