الرئيسيةمقالات سياسيةغزّة و«الجنوب» حلبة إسقاط التفاهم الإيراني - السعودي؟!

غزّة و«الجنوب» حلبة إسقاط التفاهم الإيراني – السعودي؟!

Published on

spot_img
لطّف الإتفاق الإيراني- السعودي العلاقات بين الدول الاسلامية، وأعاد ترتيب الأولويات وخصوصا تلك التي في مناطق النفوذ والتأثير الإيراني في اليمن والعراق وسوريا ولبنان وغزة. في المقابل، نجحت المملكة العربية السعودية في فرض نفسها لاعبا إقليميا بفعل نجاحها في رسم مسار جيوستراتيجي جديد جعل الصين، أو يكاد، في قلب الشرق الأوسط بما يُسهّل حكما بدء تنفيذ الحلم التاريخي المتمثّل في مبادرة الحزام والطريق في شقّها الشرق الأوسطي، قافزة فوق الحصار الأميركي المضروب عليها في الشرق الأقصى.
لكن هذه النقلة الإستراتيجية لن تمرّ مرور الكرام. فاللعب بالتوازنات وبقواعد الإشتباك ليس من اليسير أن تتقبّله دول كبرى، فكيف الحال إذا كان هذا المسّ يطال مباشرة الولايات المتحدة الأميركية، واستطرادا اسرائيل؟
ينظر مسؤولون لبنانيون بقلق الى التطورات العسكرية البالغة الخطورة في غزة، لاعتقادهم بوجود ترابط وثيق بينها وبين الدينامية الإقليمية والإنزياح غير المسبوق في خطوط العرض السياسية.
في نظر هؤلاء، التصعيد بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي كذراع إيرانية رئيسية، هو وجه من وجوه التصدّي الإسرائيلي- الأميركي للتفاهم السعودي- الإيراني ولإدخال الصين إلى المنطقة، الأمر الذي يتطلّب حذرا بالغا من إمكان انتقال هذا الوجه الجديد للصراع الإقليمي- الدولي الى لبنان من البوابة الجنوبية.
استوجبت هذه الهواجس، معطوفة على نظرية توحيد الجبهات وتشابك الساحات التي عمل حزب الله على إبرازها في الآونة الأخيرة، إرسال الجيش وقوات اليونيفيل التعزيزات العسكرية وتكثيف الدوريات المشتركة خشية أي تصعيد صاروخي، في وقت سُجّل ظهور عسكري علني للحزب، بالتزامن مع حديث ممثل حركة «حماس» في لبنان أحمد عبد الهادي، عن «ردّين على العدوان الصهيوني على غزّة، الأول تمَّ تفعيله وهو ردّ ناعم ولكنّه مؤثّر وذو نتائج عظيمة والثاني خَشِن مزلزل وهو قادم ولن يتأخّر كثيراً».
وكانت إسرائيل قد نقلت إلى لبنان عبر قيادة اليونيفيل وجهات إقليمية، تحذيرا من إمكان أن تكرر فصائل فلسطينية استخدام الجنوب ساحة لإطلاق الصواريخ، في حين كان المجلس الأمني الإسرائيلي يؤكّد أن تل أبيب «لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أي ردّ من الأراضي اللبنانية».
ويتوقّف المسؤولون اللبنانيون عند تزامن التطورات في غزة مع زيارة المسؤول عن الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي الأميركي بريت ماكغورك الى تل أبيب ولقائه برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عشية بدء الأعمال العسكرية، في سياق الغضب الأميركي من اللعب في التوازنات في المنطقة نتيجة التفاهم السعودي- الإيراني، فيما كان مستشار الأمن القومي جيك سوليفان يزور الرياض من أجل محاولة ضمها الى مشروع المواجهة مع الصين عبر مبادرة دمج جنوب آسيا والشرق الأوسط.

زيارة سوليفان في سياق تفعيل مجموعة I2U2 لمواجهة النفوذ الصيني

ومن ضمن الأفكار الأميركية مشروع مشترك ضخم لبناء خطوط السكك الحديدية والربط البحري والطرق، لربط شبه القارة الهندية في جنوب آسيا بالشرق الأوسط.
وتأتي زيارة سوليفان في سياق تفعيل مجموعة I2U2، التي تضم إسرائيل والإمارات والهند والولايات المتحدة، ويُنظر إليها على أنها إطار لمواجهة نفوذ الصين في المنطقة.
وكان لافتا الإتصال الذي أجراه سوليفان، يوم الأربعاء، بنظيره الإسرائيلي تساحي هنجبي، وشدد فيه على ضرورة تهدئة التوتر،لافتا إلى استمرار الجهود في المنطقة للتوصل لوقف إطلاق النار، ومؤكدا على ضرورة تهدئة التوتر، ومنع إراقة المزيد من الدماء. لكنّه في الوقت عينه أكد «دعم الإدارة الأميركية الحازم لأمن إسرائيل، وحقها في الدفاع عن شعبها من الهجمات الصاروخية العشوائية». وفي العبارة الأخيرة تكمن حقيقة موقف الإدارة الأميركية التي لا تزال تعلي المصلحة الإسرائيلية في المنطقة على أي مصلحة أخرى.
ولا يخفى أن الحكومة الإسرائيلية تعارض بشدة الإتفاق السعودي – الإيراني، وأنها تنظر في السبل الآيلة إلى إجهاضه، من بينها تصعيد عسكري محتمل من الباب النووي الإيراني.
فهل ثمة من يراكم الأزمات في بقعة صغيرة ومحددة من أجل أن تنفجر دفعة واحدة فتعيد المنطقة إلى ما قبل الإتفاق؟

أحدث المقالات

قمة فرنسا – قطر: لا حلول لبنانيّة

التعاطي اللبناني مع زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لباريس أضفى...

مسعى هوكستين يربط بين الرئاسة والحرب

في لقاءاتها ترفض السفيرة الأميركية ليزا جونسون ربط الرئاسة بحرب غزة، إلّا أنّ المسار...

أمير قطر في فرنسا.. أتقرأ باريس في كتاب الدوحة؟

حضر لبنان في قمة القطرية الفرنسية التي شهدتها العاصمة باريس خلال زيارة الدولة التي...

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

المزيد من هذه الأخبار

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...