الرئيسيةمقالات سياسيةعلاقة جبران و”الحزب”: متى العودة الى “الإجرتين”؟

علاقة جبران و”الحزب”: متى العودة الى “الإجرتين”؟

Published on

spot_img

ما هي إلا ساعات وتنتهي صفحة جلسة الانتخابات الرئاسيّة التي يتنافس فيها المرشّحان سليمان فرنجيّة وجهاد أزعور. غداً، يومٌ آخر ومشهدٌ آخر.

حقّق جبران باسيل نجاحاً مدويّاً قبل جلسة اليوم. كتب فارس سعيد عنه أمس: “هذا الشاب مش قليل”. فقد تمكّن باسيل من خداع حزب القوات اللبنانيّة الذي اعتبر أنّه حقّق انتصاراً بإبعاد باسيل عن حزب الله، بينما الحقيقة أنّ رئيس “التيّار” أثبت، مرّةً جديدة، لـ “الحزب” أنّه حاجة، وأوصل اليه رسالة مفادها “أنا ممرّ إلزامي للرئيس”.
فباسيل الذي تحوّل من مرشّح الى ممرّ في السابق، خسر الصفة الأخيرة في مرحلة التنافس بين فرنجيّة والنائب ميشال معوض، ليعيده لاحقاً ما سُمّي “تقاطعاً” مع قوى المعارضة وخصوصاً “القوّات” الى دور الممرّ الأساس. بمعنى أنّ باسيل رفع “سعره” لدى “الحزب” ولم يكسر معه “الجرّة” ولن يفعل.

يريد باسيل إسقاط فرنجيّة، وهو سينجح في ذلك، عاجلاً أم آجلاً، ولن يأبه بعدها للوقوف عند خاطر المعارضة في حال وصل الى اتفاقٍ مع حزب الله.
وتشير المعطيات الى أنّ نتيجة جلسة اليوم ستكون البداية الرسميّة لعمليّة “سحب” ترشيح فرنجيّة، وهي عمليّة ستستغرق أسابيع عدّة، في أحسن الأحوال، لينطلق، بعد أسابيع أيضاً، التفاوض بين باسيل و”الحزب” بهدف الاتفاق على مرشّح ضمن سلّة متكاملة تضمّ منصب رئاسة الحكومة وحاكميّة مصرف لبنان وقيادة الجيش وغيرها من المواقع الأساسيّة التي تعني الجانبَين.

وما دفع باسيل للعب هذا الدور، وتحقيق الانتصار المؤجّل الإعلان عنه، هو رغبة قوى معارضة بإسقاط فرنجيّة، وإدراك رئيس تكتل “لبنان القوي” بأنّ حزب الله غير قادر، من دون شريك مسيحي أساسي، على إيصال رئيس. وما من شريكٍ متاح إلا هو.

وهكذا، يصيب باسيل أكثر من عصفورٍ بحجرٍ واحد: “تقاطعه” مع المعارضة يحسّن وضعه المسيحي، وابتعاده المرحلي عن حزب الله يساعده على استعادة جزء ممّا خسره شعبيّاً كما يعزّز حضوره داخل “التيّار”، وانفتاحه على المعارضة قد يساعده على اصطحاب جزءٍ منها الى اتفاقٍ لاحق مع “الحزب” على اسمٍ يريده، وتحديداً على اسم الوزير السابق زياد بارود.
وهذا التوجّه لدى باسيل هو ما دفع فرنجيّة الى مهاجمة بارود في خطاب الأحد الماضي.
إذا تحقّق هذا الأمر، ماذا سيفعل حزب “القوات” حينها؟ وإذا كان باسيل تراجع في السابق عن اتفاقٍ تاريخي ارتدى زيّ المصالحة، هل سيصعب عليه التراجع عن “تقاطع” على اسم مرشّح رئاسي؟

إلا أنّ ما سبق كلّه لا يعني أنّ طريق الحلّ قريب. زيارة موفد الرئيس الفرنسي جان ايف لو دريان المنتظرة الى بيروت لن تحمل حلّاً فوريّاً، إذ سيسمع من الرئيس نبيه بري وحزب الله إصراراً على دعم فرنجيّة. ثمّ سيكون للبطريرك الماروني دورٌ في السعي الى بلوغ “تقاطع” جديد حول اسمٍ يحظى بتأييد الثنائي الشيعي، ضمن ثلاثيّة تجمع بكركي و”الحزب” وفرنسا. هدف باسيل حجز مقعد في هذه التركيبة، والأمر في يد حزب الله.
فالعلاقة بين باسيل و”الحزب”، التي قال الأول إنّها تقف على “إجر واحدة”، قد تعود الى “الإجرتَين” أو قد تخسرهما معاً. الرئاسة هي الفصل، والبداية من قرار التخلّي عن فرنجيّة.

أحدث المقالات

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

المزيد من هذه الأخبار

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...

لبنان في مهبّ منخفض حربيّ… “الحــزب” أمام تحدّيات!

فاقم التهديد الإسرائيلي باجتياح رفح جنوب قطاع غزة، عند الحدود مع مصر، مخاوف المجتمع...

إسرائيل تستهدف “أمل” لإعطاب المفاوضات.. والوجهة الدولية تنحاز لبرّي

على خيط مشدود تسير البلاد. ويسير معها الفاعلون سياسياً وديبلوماسياً أو عسكرياً. لا يزال...

إسرائيل تتخطّى الحدود في النبطيّة.. من يوقفها؟

الوضع متدحرج باتجاه الحرب بعد الضربة الإسرائيلية على النبطية وسقوط مدنيّين. من يوقف هذه...