الرئيسيةمقالات سياسيةطرابلس: هواجس الأمن والتنافس السلبي بين القوى السياسية

طرابلس: هواجس الأمن والتنافس السلبي بين القوى السياسية

Published on

spot_img

كشفت ورشة الطوارئ التي دعا إليها النائب إيهاب مطر أخيراً للبحث في استجابة طرابلس لاحتمال النزوح الجنوبي، «عورات» مزمنة وأخرى مستجدة في عاصمة الشمال تجعلها تحتاج إلى الإغاثة قبل أن تتمكن من إغاثة غيرها بينما تغرق في مستنقع لا ينتهي من الفوضى والتخلّي الرسمي عنها ما يصيب مرافقها بالشلل ويزيد تداعياتها الاقتصادية، كما يدخل عنصر قلق جديد بسبب مشاركة مجموعة من شباب المدينة في جبهة الجنوب، بينما يتعمّق الفراغ السياسي وتغيب المبادرات القادرة على إحداث شيء من التوازن في الحياة العامة، لتصبح زيارة جبران باسيل إليها حدثاً جدلياً محدوداً رغم أنّها لم تحمل جديداً في السياسة.

يحاول النائب مطر في الآونة الأخيرة العمل على تحريك ملفات طرابلس الجامدة والعالقة وعلى ربط حركته بالأحداث الجارية على مستوى البلد، وتحديداً خطة الطوارئ الوطنية التي أعلنتها الحكومة ويتولى متابعتها وزير البيئة ياسين ناصر ياسين، فكانت الورشة التي نظمتها «مجموعة إيهاب مطر للتنمية» مناسبة للنظر في أحوال المدينة من زاوية قدرتها على استيعاب موجات النزوح المحتملة من الجنوب، فكشف النقاش المزيد من العوائق في مجال البنية التحتية والأمن الصحي والغذائي، كما اتضح عجز بلديات الفيحاء عن تأمين ما يلزم لمثل هذا الاحتمال، لأنّ الواقع الصحي في مدنها متدهور في الأساس، وقد انخفضت بشدة نسبة القادرين على الوصول إلى المستشفيات وبالتالي نسبة الذين يخسرون حياتهم وهم عاجزون عن التداوي.

تحتاج مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدن الفيحاء إلى دعم وتطوير في التجهيزات لتمكينها من استيعاب الأعداد المتزايدة ممن أصبحوا خارج القدرة على تحصيل العلاج، كما يعاني فوج الإطفاء وكذلك الدفاع المدني من غياب الإمكانات بشكل متسارع وهذا يؤثِّر بطبيعة الحال على قدرتهما على الاستجابة للحالات الطارئة، وبات تحرّكهما مرتبطاً بخصوصية كل حالة وظروفها، بينما باتت خدمات البلديات شحيحة ونادرة وتعطي فكرة واضحة عن الخمول الذي يسود القطاع العام فيها… بينما تبقى محطة التكرير التي كلفت ملايين الدولارات معطلة وتبقى معها كارثة الصرف الصحي قائمة، وتعطيل المسلخ منذ سنوات.

مصدر القلق الإضافي الطارئ على طرابلس هو تداعيات مشاركة مجموعة من شبابها في جبهة الجنوب، وهذا يدفع للتساؤل عن مدى اتساع هذه الظاهرة وعن مدى إدراك القائمين بها أبعاد ما يفعلون، خاصة أنّ تحريك الفكرة القتالية لدى الشباب يمكن أن يؤدّي إلى صعوبة الانضباط وسهولة الاختراق، وهذا ما يجعل القلق يكبر من نتائج موجة الحماسة الحالية لحمل السلاح، خاصة أنّ جبهة الجنوب مضبوطة من قبل «حزب الله» لكنّ المساحة الداخلية السنية مفتوحة على الكثير من احتمالات المغامرة.

سبق لطرابلس خصوصاً ولبقية المناطق السنية أن عانت من تجارب شكّلت حقولاً خصبة للعبث بالشباب وتضليلهم واستغلال حماستهم للقضايا الإسلامية، لهذا ينبغي التوقف عند ما جرى في الجنوب بعد مقتل أحمد عوض وخلدون ميناوي والشابين التركيين بلال أوزتورك ويعقوب أردال برفقة القيادي الفلسطيني خليل حامد خزار الذي يبدو أنّه كان ينشط باعتباره عابراً للتنظيمات ويعمل خارج الدائرة المباشرة لحركة «حماس»، والنظر إلى تداعيات هذه المشاركة على الشباب.

شهدت الساحة السنية استقراراً ملحوظاً منذ ما يقارب العامين خاصة مع تطوّر نظرة الجيش اللبناني واعتماد قيادته سياسة الاستيعاب والحوار وتنفيس الاحتقان ورفع الغبن واعتماد المعايير القانونية الإيجابية لتسهيل عودة الكثير من الشباب إلى حياتهم الطبيعية… لكنّ ما جرى أخيراً أثار القلق لدى أوساط كثيرة ويستدعي مراجعة من الجميع لدعم الاستقرار الراهن ومنع عودة التوتر بسبب تشجيع أنشطة يُفترض أنّها أصبحت من الماضي.

أمّا زيارة النائب جبران باسيل إلى طرابلس، فهي حدث عادي لا يحمل أيّ أبعاد اسثتنائية، وهي كانت محضرة سلفاً لافتتاح شارع الدكتور يعقوب اللّبان في الميناء وجرى تأجيلها بعد عملية «طوفان الأقصى»، وقدّم باسيل خطاباً منفتحاً في الشكل من دون أن يقدِّم في المضمون ما يوحي بتغيير نهجه السياسي العام، لكن لا بُدّ من الإشارة إلى أنّ ترميم الشارع من قبل «التيار الوطني الحر» هو طريقة مختلفة في دخول طرابلس ومينائها تختلف عن دخولها في العام 2019 عندما جاءها برفقة عشرات العناصر العسكرية فكان نصيبه المقاطعة.

تمكنت «القوات اللبنانية» من كسر حواجز كبرى وحقّقت التمثيل النيابي الأول لها في طرابلس من خلال النائب الياس الخوري، بينما لم تتوسع دائرة قبول «التيار الوطني الحر» في طرابلس، وهذا ينبغي أنّ يكون موضع مراجعة لدى «التيار»، لكنّ «طرابلس مدينة لبنانية مفتوحة لكل المواطنين. وليس هناك اعتراض شعبي حقيقي على زيارة باسيل لطرابلس بحسب خلدون الشريف الذي يقول إنّه «شخصياً لا تزعجه زيارته التنموية في هذا الظرف، خاصة وانه جاء ليشهد ترميم مبان. ويا ليتنا رأينا من اعترضوا على زيارته أو من يقف خلفهم يدعون للتظاهر من أجل غزة وفلسطين».

من المناسب في هذا السياق فتح الباب على نقاش التنافس على الإنماء واندفاع نواب طرابلس وقواها السياسية للعمل على كسر هذا العجز المسيطر على مدينة كانت فيحاء ومدينة للعلم والعلماء.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...