الرئيسيةمقالات سياسيةضعف الدولة يحاصر “الحزب”: إنقاذ الجنوب والبلد على عاتقه

ضعف الدولة يحاصر “الحزب”: إنقاذ الجنوب والبلد على عاتقه

Published on

spot_img

تترابط الملفات اللبنانية بعضها ببعض. وربما أكثر من يحسن الربط فيما بينها هو حزب الله، الذي يعتبر أنه لو لم يكن هناك استحقاق التمديد لقائد الجيش، لكان البلد كله في حالة جمود وترقب، بانتظار ما ستؤول إليه الحرب على غزة ووضع الجبهة الجنوبية للبنان. مسألة معالجة الشغور في قيادة الجيش هي التي فرضت على القوى السياسية التواصل مع بعضها البعض، وفعّلت من عمل مجلسي النواب والوزراء. علماً أن لا أحد يحاول الفصل بين الملفات. فقيادة الجيش بالنسبة إلى المؤيدين أو المعارضين للتمديد هي مرتبطة حكماً بتطورات الوضع في الجنوب. من يعارض يعتبر أن القوى الدولية تريد التمديد لقائد الجيش لحماية مصالح خارجية، بعضها يتصل بتطبيق القرار 1701 وبعضها الآخر ما يصفونه بأنه حماية للأمن الأوروبي. أما المؤيدون للتمديد فيعتبرون أنه لا يمكن السماح بالشغور في القيادة، و”لا أحد يغير ضباطه في حالات الحرب”.

الارتباط بالانهيار
لكن ما تنطوي عليه آليات معالجة هذا الملف، تؤسس إلى مخاطر كبرى، خصوصاً في ضوء التضارب في وجهات النظر والمقاربات. بين تمديد، في الحكومة أو في المجلس، مقابل طعن أمام مجلس الشورى أو المجلس الدستوري، وصولاً إلى احتمال تعيين رئيس للأركان أو انتداب وزير الدفاع للضابط الأعلى رتبة. كل ذلك من شأنه أن يسهم في تدهور المؤسسات بشكل أوسع. يعلم حزب الله أنه على المدى البعيد فإن ذلك سيكون له انعكاسات سلبية على وضعه، خصوصاً أن حالة التدهور والانهيار والتحلل، تنعكس على حزب الله. إذ أن المعادلة السابقة حول إضعاف الدولة مقابل تقوية حزب الله قد تغيرت. الآن أي تضعضع يحصل على مستوى معين، يكون شاملاً وينعكس على الحزب، الذي أصبح مرتبطاً بانهيار الدولة وغير قادر على المراكمة على حسابها. جزء من هذا التضعضع، ينعكس في النقاش المفتوح داخلياً وخارجياً حول كيفية ترتيب وضع الجنوب، بغض النظر عن تطبيق القرار 1701 أم لا. إلا أن النقاش يتركز حول كيفية ضبط حركة الحزب بالمرحلة المقبلة، وفيما يرفض الحزب هذا النقاش، إلا أنه يشير إلى تأجيله لمرحلة ما بعد وقف اطلاق النار في غزة.

مناخ سلبي
ذلك لا ينفصل عن موقف حلفاء الحزب، الذين تبدو مواقفهم خجولة أو متعارضة معه، بدءاً من رئيس مجلس النواب نبيه برّي، والذي صحيح أنه يغطي موقف الحزب في المواجهات العسكرية على الحدود، وعلى الرغم من سقوط شهيد لحركة أمل ومشاركتها في العمليات القتالية، إلا أن برّي مرر موقفاً له أبعاده السياسية من خلال التسريب عن لسانه بأن حركة أمل ليست شريكة حالياً، ولكنها ستكون حاضرة أمام أي هجوم إسرائيلي أو اعتداء. ذلك لا ينفصل أيضاً عن المسار التفاوضي المفتوح بين الولايات المتحدة الأميركية وبرّي، للبحث في كيفية ترتيب وضع الجنوب على قاعدة سياسية لا عسكرية. وما ينطبق على برّي يسري على غيره من الحلفاء سواء التيار الوطني الحرّ أو غيره.
كل ذلك يجعل من المناخ العام سلبياً، خصوصاً في مقابل الإصرار الإسرائيلي على الاستمرار في العمليات العسكرية أو الكلام حول ضرورة ردع الحزب، على وقع استمرار الحرب الاسرائيلية الشعواء في غزة واستكمال عمليات التهجير والتدمير، تهدف إلى جعل موقف الحزب مكشوفاً، وهو الذي كان يشير إلى عدم السماح لإسرائيل بتنفيذ اجتياح برّي أو النجاح بعمليات التهجير. وفق هذا المسار يسعى الإسرائيليون إلى تفريغ حركة الحزب العسكرية من مضمونها، خصوصاً بحال بقيت الأوضاع على حالها والمواجهات وفق الستاتيكو القائم، سيكون الحزب مطالباً بما هو أكثر، على صعيد الأمن والواقع الاجتماعي في الجنوب.

مالك الأسهم
أي تراجع أو ضعف، سيقود في المرحلة المقبلة إلى البحث عن تسوية تتعلق بدوره في الداخل والخارج، سياسياً وعسكرياً. وهنا سيجد نفسه مضطراً إلى تقديم أوراق، لصالح قوى إقليمية ودولية، وطبعاً ليس للقوى المحلية. وذلك لتجنّب المزيد من التفاقم في الأوضاع المتردية على المستويات العسكرية والأمنية، أو السياسية والاقتصادية والمالية. لا سيما في ظل قناعة لدى الجميع بأن الحزب هو الذي سيقدم التنازل باعتباره “مالكاً للأسهم” في البلد، لأن تراجع وضع الدولة ودورها وانهيار مؤسساتها أصبح عبئاً عليه، وهو ما يمكن أيضاً استنتاجه من وضعية المهجرين من منازلهم في الجنوب بسبب المواجهات.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...