الرئيسيةمقالات سياسيةسيناريوهات خطاب نصرالله: شروط الحرب وحدود الانتصار

سيناريوهات خطاب نصرالله: شروط الحرب وحدود الانتصار

Published on

spot_img

سيناريوهات كثيرة صيغت حول إطلالة أمين عام حزب الله، السيد حسن نصرالله الخاطفة، بفيديو “الخطوات الثلاث”. وما زاد منها هو الإعلان -بعد ساعات على نشر الفيديو- عن كلمة له يوم الجمعة المقبل.
ما قبل الإعلان عن الكلمة، برزت تفسيرات وتحليلات كثيرة، بينها أن المشهد يوحي بالتحضير لخطاب، وبينها أيضاً استنتاجات بأنه يدخل إلى غرفة اجتماعات أو غرفة العمليات العسكرية لمواكبة ما يجري، وإعطاء إشارة تتصل بتوسيع نطاق العمليات العسكرية. أما ما بعد تحديد موعد الكلمة، فتكاثرت التخيلات حول ما سيقوله الرجل، والذي ينتظره اللبنانيون، الإسرائيليون، الفلسطينيون، العرب والغرب.
بعض التخيلات ذهبت إلى حدود الاعتبار بأنه سيعلن الحرب، فيما بعضها الآخر يشير إلى أنه سيعلن الانتصار وبداية انكسار إسرائيل. أما آخرون فاعتبروا أنه يريد الإطلالة في سبيل مواكبة ما يجري، ورسم ملامح المرحلة المقبلة، على وقع استمرار حزب الله في عملياته بالجنوب والتي يمكن لها أن تتصاعد أو تتراجع حسب الوقائع العسكرية في غزة.

احتمالات متعددة
من بين الاحتمالات المطروحة للكلمة أيضاً، هو أن تكون المفاوضات التي تقودها جهات دولية عديدة، قد شارفت على الوصول إلى اتفاق معين على إطلاق سراح أسرى فلسطينيين مقابل إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين أو عدد منهم. ما سيؤدي إلى هدنة إنسانية تريح الوضع العسكري وتفتح المجال أمام استكمال المفاوضات. وهذا بحال حصل، سيعني تحقيق حركة حماس ومحور المقاومة إنجازاً وانتصاراً. وهو ما سيتحدث به نصرالله. احتمال آخر، يتصل بإمكانية رفع حزب الله لمنسوب عملياته العسكرية وانتقالها إلى عمليات نوعية ضد مواقع العدو الإسرائيلي. وبالتالي، الإعلان عن الانتقال إلى مرحلة جديدة من المواجهات، فتكون إحدى العمليات النوعية قد استقبت إطلالة نصرالله، من دون أن يذهب هو لإعلان الحرب الشاملة.
إحتمال ثالث، هو أن يبقى نصرالله في إطار التعليق على ما يجري وعدم الغياب عن المشهد، إلى جانب التماهي مع العنوان الأساسي للإطلالة وهو “تكريم الشهداء على طريق القدس”، ووضعها في إطار مواكبة العمليات العسكرية الجارية، على أن يكون الخطاب هو الأول ضمن سلسلة إطلالات أخرى قد تقتضيها المرحلة المقبلة.
عملياً ومنطقياً، وبالاستناد إلى الدعوة للناس والجمهور لحضور هذا الاحتفال في مراكز محددة، يعني استبعاد اللجوء إلى إعلان الحرب، لأنه لا يمكن توجيه دعوات للناس وتجمهرهم في أماكن معينة في ظل ظروف حربية، كما أن احتشاد الناس قد لا يبقى محصوراً في القاعات، ربما ستتداعى جماهير إلى الشوارع والطرقات لمواكبة الكلمة ومشاهدة نصرالله. وهذه إشارة قد تكون واضحة للداخل والخارج أيضاً الذي يترقب وينتظر. ولكن وفق العقل “الأمني” أو المؤامراتي، فهناك احتمالان آخران. الأول أن يلجأ الحزب إلى تنفيذ عملية نوعية وكبيرة في حال استمر الغزو الإسرائيلي البري إلى غزة، وعدم نجاح المفاوضات، وتكون نتائج هذه العملية كبيرة جداً، ما قد يستدعي إلغاء التجمعات لأسباب أمنية وعسكرية، والاكتفاء بإطلالة نصرالله التلفزيونية، فتكون الإشارة المراد إيصالها من خلال هذه الدعوات هو فخ للإسرائيليين وطمأنة لهم، فيستعيد الحزب القدرة على المباغتة والمفاجأة. والثاني، هو لجوء الحزب إلى هذه الآلية في توجيه الدعوات والإبقاء على الاحتفال وبعده أو خلاله يتم تنفيذ العملية النوعية.

التباينات الأميركية الإسرائيلية
بالعودة إلى الوقائع السياسية والعسكرية، تتجدد التصريحات التي تهدف إلى استبعاد الحرب ومنع حصول تطورات شاملة في المنطقة، وهذا ما يبرز في مواقف الأميركيين الذين يحضون الإسرائيليين على عدم تنفيذ هجوم بري جدي على قطاع غزة، أو اعتماد سياسة القضم البطيء لتجنب انخراط حزب الله في الصراع.
هنا لا يمكن إغفال التباينات الأميركية الإسرائيلية أكثر فأكثر. على الجهة المقابلة، فلا إيران ولا حزب الله يريدان الحرب إلا إذا فرضت عليهما، وليس من التفصيل أن يتقصد وزير الخارجية الإيراني الإطلالة عبر قناة سي. أن. أن الأميركية ومن قلب الولايات المتحدة.. مع خطاب تهدوي ولا يتبنى أي مسؤولية في ما يجري، بالإضافة إلى اشارة تراجعية حول مسألة توسيع الجبهات وفتحها، والحديث عن ضرورة البحث في مفاوضات إطلاق سراح أسرى مقابل الرهائن الإسرائيليين.

أحدث المقالات

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

ماذا يقول “حــزب الله” عن ترشيح قائد الجيش؟

عززت زيارة قائد الجيش لباريس الاعتقاد بتنامي حظوظ انتخابه رئيساً. يحظى الرجل، كما يشاع،...

الحرب قد تدوم سنةً والفوضى الإقليميّة والترانسفير قادمان؟

المواجهة الأخيرة بين إسرائيل وإيران فصل من فصول الحرب الإقليمية الدائرة انطلاقاً من غزة،...

الجهد الفرنسي- الأميركي يسابق التطورات الميدانية: هوكشتاين بزيارة طارئة؟

استدعت التطورات العسكرية التي شهدها الجنوب اللبناني في الأيام الأخيرة، إعادة تجديد الاتصالات بين...

المزيد من هذه الأخبار

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...

الحرب الأهليّة… لحظة لم تغادر

نصف قرن تقريباً مضى على اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية في 13 نيسان 1975. إلا...

مكمن “ماليّ” نصبته امرأة… تفاصيلُ جريمةٍ ببصمات “الموساد”!

أكد مصدر أمني لبناني أن ملف اغتيال الصرّاف محمد سرور يأتي في سياق الجرائم...

الرقص الإسرائيليّ والإيرانيّ على حافة الهاوية

تتقاطع حسابات إيران وإسرائيل في تقدير الموقف من ثأر الأولى المحتمل لضربة قنصليّة دمشق...