الرئيسيةمقالات سياسيةسوريا مسرحاً لانقسام "الفسطاطين" في أوكرانيا

سوريا مسرحاً لانقسام “الفسطاطين” في أوكرانيا

Published on

spot_img

إذا كان صحيحاً ما قالته أوساط دبلوماسية إثر اتفاق 10 آذار الماضي في بكين بين المملكة العربية السعودية وإيران على استئناف العلاقات الدبلوماسية، من أنّ الاختبار الأهمّ لمدى نجاحه سيكون في سوريا، فإنّ هذا الاختبار يواجه عوائق دوليّة جديّة حتى إشعار آخر، بعد خمسة أشهر على التقارب بين الدولتين اللتين خاضتا حروباً بالواسطة خلال العقد الماضي.

لا يقتصر تعداد أسباب هذه العوائق على الإشارة إلى عدم تلبية سوريا شروطاً أساسية للسعودية وسائر الدول العربية، ولا سيّما وقف تهريب الكبتاغون وبدء إجراءات عودة النازحين السوريين من الأردن ولبنان، مقابل تمويل خليجي لإعادة الإعمار تحول دونه العقوبات الأميركية، بل يتعدّاها إلى ما هو أبعد وأعمق من ذلك.

تصاعد الحديث في الشهرين الماضيين عن مشروع أميركي لإنشاء حزام عشائري سنّيّ في شرق سوريا يمتدّ لاحقاً إلى العراق، وفق مراجعة أميركية تقضي بعدم الاكتفاء بالاعتماد على المكوّن الكردي

انقسام “الفسطاطين” في أوكرانيا

من غير الاستخفاف بامتناع الجانب السوري عن التجاوب مع ما جاء في بيان اجتماع عمّان الشهير في الأول من أيار الماضي، وقرارات قمّة جدّة العربية في 19 أيار، في شأن الكبتاغون وعودة النازحين، فإنّ السبب الجوهري لفرملة التقارب العربي والخليجي مع النظام في سوريا يتّصل بالانقسام الدولي بين “فسطاطين”، روسيا والدول التي تساندها في أوكرانيا وفي طليعتها إيران، من جهة، وأميركا وأوروبا والدول التي تقف مع الغرب على الساحة السورية من جهة ثانية. وقد شهدت الأشهر الأخيرة تطوّرات خطيرة في المواجهة بين الدولتين العظميَيْن وحلفاء كلّ منهما.

يدعو متابعون لانعكاسات الصراع الدولي إقليمياً، إلى مراقبة الموقف الروسي من الدعوة التي وجّهتها القيادة السعودية إلى أكثر من 30 دولة للاجتماع في جدّة غداً وبعد غد، لبحث اقتراحات السلام في أوكرانيا. وقد يحضر هذا الاجتماع رؤساء دول أو مستشارون رئاسيون، ويشارك فيه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لشرح اقتراحاته للسلام. ولم تتمّ دعوة روسيا إلى الاجتماع. وأفادت التقارير الدبلوماسية أنّ موسكو منزعجة من عقد هذا الاجتماع لأنّه يتيح لزيلينسكي منبراً لإعلان مواقف ضدّها. واعتبر بيان للخارجية الروسية أنّ هذه محاولة من قبل “عصابة زيلينسكي” للاستفادة من حسن نيّة الدول المشاركة في المبادرة لتشكيل تحالف ضدّ روسيا. أمّا واشنطن فرحّبت بالدعوة، ويُقال إنّ دولاً أوروبية شجّعت الرياض على المبادرة إليها.

الاحتكاكات الأميركيّة الروسيّة في سوريا

 إلا أنّ هناك سياقاً لتدرّج الوقائع المتّصلة بالصراع الدولي على الأرض السورية وفي الإقليم. وبرزت هذه الوقائع في الأسابيع والأيام الماضية وتتجاوز العلاقة الثنائية الإيرانية السعودية، والسعودية السورية، وتنذر بتصعيد جديد:

– وقف التنسيق بين الجيشين الروسي والأميركي في سوريا الذي وُضعت آليّته منذ عام 2016 لتجنّب حوادث بين قواهما العسكرية، فتزايدت الاحتكاكات بينهما، وآخرها إعلان نائب رئيس مركز المصالحة الروسي في قاعدة حميميم الروسية، أوليغ غورينوف، الإثنين، أنّ مسيّرة تابعة للتحالف بقيادة الولايات المتحدة حلّقت بلا تنسيق مع الجيش الروسي، و”اقتربت بشكل خطير” من مقاتلة “سوخوي – 34” روسية في سماء سوريا في 30 تموز. جاء ذلك في اليوم نفسه الذي نُظّم فيه استعراض عسكري روسي بحريّ قبالة قاعدة طرطوس البحرية الروسية. وكان غورينوف قال إنّ مسيّرات تابعة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة انتهكت سلامة الرحلات الجوّية في سوريا 340 مرّة خلال شهر تموز. وفي المقابل اتّهمت واشنطن موسكو بأنّها أوقفت العمل باتّفاق تجنّب الاحتكاكات.

تُصنَّف الهجمات التي تشنّها مسيّرات إيرانية ضدّ القواعد الأميركية في سوريا، وخصوصاً قاعدة التنف في مثلّث الحدود بين العراق وسوريا والأردن، على أنّها مدعومة من روسيا. (أدّت إلى مقتل متعاقد أميركي في نيسان الماضي).

يدعو متابعون لانعكاسات الصراع الدولي إقليمياً، إلى مراقبة الموقف الروسي من الدعوة التي وجّهتها القيادة السعودية إلى أكثر من 30 دولة للاجتماع في جدّة غداً وبعد غد، لبحث اقتراحات السلام في أوكرانيا

الحزام العشائريّ السنّيّ… والتعقيدات الإيرانيّة

– تصاعد الحديث في الشهرين الماضيين عن مشروع أميركي لإنشاء حزام عشائري سنّيّ في شرق سوريا يمتدّ لاحقاً إلى العراق، وفق مراجعة أميركية تقضي بعدم الاكتفاء بالاعتماد على المكوّن الكردي الذي يشكّل العصب القيادي والماليّ لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) منذ اندلاع الحرب السورية، وبتوسيع أرضيّة النفوذ نحو المكوّن العربي السنّيّ العشائري في مواجهة النفوذين الروسي والإيراني اللذين دعما نظام الرئيس بشار الأسد. فواشنطن تمسّكت بوجودها العسكري في سوريا بعد حرب أوكرانيا، كأحد ميادين الصراع مع موسكو التي امتدّت إلى إفريقيا وآسيا. وتبيّن لواشنطن أنّ تحصين قدرتها على مواجهة النفوذ الروسي-الإيراني والهجمات ضدّها في سوريا، يتطلّب استمالة العشائر السنّيّة التي عانت من هيمنة المكوّن الكردي وسيطرته على عائدات آبار النفط في محافظات دير الزور والرقّة والحسكة، أي في مناطق سيطرة “قسد”. وهذا هدف تتقاطع فيه مع تركيا من جهة، ويعينها مستقبلاً، حسب العارفين بما يهيّئه الأميركيون، على السيطرة على شريان الطريق البرّي من العراق إلى سوريا وصولاً إلى لبنان، من جهة ثانية. ويلفت العارفون بخلفيّات المشروع الأميركي إلى أنّه يطوّق الجناح الموالي لإيران في المكوّن الكردي الذي ضغط للحؤول دون مشاركة “قسد” في أيّ معارك ضدّ الميليشيات الموالية لطهران…

– بعد توقّف المفاوضات السورية الإيرانية الأميركية في سلطنة عُمان، قبل زهاء أربعة أسابيع، بفعل الخلاف على دعم طهران لموسكو بالمسيّرات والصواريخ، وطلب واشنطن ضمانات بعدم استهداف القوات الأميركية في سوريا والعراق، مقابل الإفراج عن أرصدة إيرانية مجمّدة بفعل العقوبات الأميركية، عادت أذرع طهران في اليمن ولبنان وسوريا إلى تصعيد حملتها على السياسة الأميركية باعتبارها سبب الأزمات في هذه الدول. يروي العارفون في هذا الصدد أنّ طهران أطلقت سلسلة إشارات إلى أنّها قادرة على تعقيد حلّ الأزمات الإقليمية، وبلغت حدّ دفع الحوثيين إلى وضع شروط مستحيلة حتى بالنسبة إلى تنفيذ الاتفاق مع الأمم المتحدة على سحب كميّات النفط من الناقلة “صافر” الراسية قبالة محافظة الحديدة في اليمن، قبل أن تبدأ الشركة المتعاقَد معها بالسحب. وتقول تقارير دبلوماسية إنّ المفاوضين الحوثيين كانوا يعودون إلى الإيرانيين في أدقّ تفاصيل التفاوض والعراقيل المفتعلة التي أخّرت العملية.

مطلب الانسحاب الأميركيّ من بلاد الشام

– كانت مفاوضات سورية أميركية أُحيطت بسرّية تامّة جرت خلال زهاء ثلاث جولات في عُمان، بموازاة تلك التي كانت جارية بين أميركا وإيران (قيل إنّ طهران شجّعت واشنطن عليها)، وتناولت بين عناوينها الإفراج عن الصحافي الأميركي أوستن تايس وناشط أميركي سوري الأصل ومسائل أخرى تتعلّق بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ورفع جزئي للعقوبات عن دمشق. لكن وصل فجأة إلى عُمان الجانب السوري المفاوض وأبلغ الأميركيين أنّ الجلسات السابقة كأنّها لم تكن، والمطلوب أن ينسحب الجنود الأميركيون من شمال شرق سوريا في شكل كامل وبلا شروط.

– في 30 تموز زار وزير الخارجية السوري فيصل المقداد طهران لأربعة أيام لتفعيل الاتفاقات الاقتصادية، وصرّح بأنّ “من الأفضل للجيش الأميركي أن ينسحب من سوريا، قبل أن يتمّ إجباره على ذلك”، مشيراً إلى أنّ “القوات الأميركية موجودة بين الحدود السورية والأردنية والعراقية من أجل منع التعاون والتنقّل” بين الدول الثلاث. ولا يحتاج الأمر إلى كثير عناء لفهم أنّ طهران استقبلت المقداد في سياق خطّتها التي سبق لصحيفة “واشنطن بوست” أن تحدّثت عن أنّ المخابرات الأميركية كشفتها، وتقضي بتصعيد العمليات ضدّ الوجود الأميركي.

تأخير التطبيع

هذه الوقائع يرفدها تراجع الآمال التي عُلِّقت على أن ينعكس الانفتاح السعودي الإيراني على سوريا، بتسارع التطبيع بين الرياض ودمشق، إثر حضور الرئيس السوري بشار الأسد القمّة العربية في جدّة بدعوة من قيادة المملكة، تتويجاً لاتصالات تخلّلتها زيارة وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود للعاصمة السورية خلال شهر رمضان. وما عزّز هذه الآمال أنّ أحد عوامل التقارب السعودي مع الأسد كان تمنّي طهران على الرياض أن تسرِّع في ذلك. وبينما أعلن الجانبان منذ أواخر نيسان الماضي أنّ السفارتين السورية في الرياض، والسعودية في دمشق ستُفتحان في أوائل حزيران الماضي، اقتصر الأمر على فتح الخدمات القنصلية. جاءت فرملة هذه العملية موازية لتجميد فتح السفارة السعودية في طهران قبلها. وأمس صرّح السفير الإيراني المعيّن في الرياض رضا عنايتي أنّ المملكة “أرجأت إعادة فتح سفارتها في طهران وقالوا إنّهم سيعيدون فتحها متى رأوا ذلك مناسباً”.

أحدث المقالات

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

ماذا يقول “حــزب الله” عن ترشيح قائد الجيش؟

عززت زيارة قائد الجيش لباريس الاعتقاد بتنامي حظوظ انتخابه رئيساً. يحظى الرجل، كما يشاع،...

الحرب قد تدوم سنةً والفوضى الإقليميّة والترانسفير قادمان؟

المواجهة الأخيرة بين إسرائيل وإيران فصل من فصول الحرب الإقليمية الدائرة انطلاقاً من غزة،...

المزيد من هذه الأخبار

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...

الحرب الأهليّة… لحظة لم تغادر

نصف قرن تقريباً مضى على اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية في 13 نيسان 1975. إلا...

مكمن “ماليّ” نصبته امرأة… تفاصيلُ جريمةٍ ببصمات “الموساد”!

أكد مصدر أمني لبناني أن ملف اغتيال الصرّاف محمد سرور يأتي في سياق الجرائم...