الرئيسيةمقالات سياسيةسلامة يهيمن على سلسلة الرتب والرواتب

سلامة يهيمن على سلسلة الرتب والرواتب

Published on

spot_img

ما من سوريالية أكبر من أن تنشغل البلاد في نهاية كلّ شهر بالتكهّنات حول سعر صيرفة الذي سيتمّ تحويل رواتب القطاع العام على أساسه. جوهر هذا النقاش أنّ مصرف لبنان فتح سلسلة رتب ورواتب “على حسابه”، ووضع يده على صلاحية تحديد رواتب موظفي الدولة.
بل إنّ المصرف المركزي حاول انتزاع صلاحية أخطر، وهي تحديد أسعار صرف لسحب الرواتب تتباين بين فئة وأخرى من موظّفي الدولة، حين حاول صرف رواتب القضاة على سعر 8,000 ليرة للدولار، ثمّ حين غضب موظّفو القطاع العام الآخرون من هذا التمييز لجأ إلى التفاف آخر، فاستخدم احتياطياته، أي أموال المودعين، لتقديم 40 مليون دولار لصندوق تعاضد القضاة، من باب أنّ هذا المبلغ تصريفٌ لمبلغ 60 مليار ليرة على سعر الصرف الرسمي السابق البالغ 1,500 ليرة للدولار… ليتولّى الصندوق تقديم “مساعدات” شهرية للقضاة بالدولار “الفريش”.
تدبير خطير كهذا قرّره حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وحده، من دون قرار مجلس الوزراء، ومن دون موافقة مجلس النواب. ويمكن التساؤل هنا: لماذا لم توزّع الأربعون مليون دولار على الصناديق الضامنة، وأوّلها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي؟ ولماذا لم تستفِد منها صناديق التعاضد الأخرى؟

ما من سوريالية أكبر من أن تنشغل البلاد في نهاية كلّ شهر بالتكهّنات حول سعر صيرفة الذي سيتمّ تحويل رواتب القطاع العام على أساسه. جوهر هذا النقاش أنّ مصرف لبنان فتح سلسلة رتب ورواتب “على حسابه”، ووضع يده على صلاحية تحديد رواتب موظفي الدولة
ليس الإشكال في استحقاق القضاة لهذا التدبير من عدمه، بل في الصلاحيات التي حازها مصرف لبنان خارج دوره الطبيعي، بفضل لعبة أسعار الصرف المتعدّدة، بالتجاوز على قانون النقد والتسليف.

أرانب سلامة وأسعاره
ثمّة وهم يعيش عليه اللبنانيون فحواه أنّ أرانب رياض سلامة وأسعار صرفه هي ما يلجم الانهيار الكامل للّيرة، على اعتبار أنّ هناك ما هو أسوأ من خسارة العملة 97% من قيمتها، وأنّ سلامة هو “الوحيد الذي يقوم بشيء ما لمنع الارتطام الكامل”. بكلام آخر: “لو أنّ سلامة لم يتدخّل بسياسة الأسعار المتعدّدة لكان ارتفاع الدولار بلا سقف”.
واقع الحال أنّ نظام أسعار الصرف المتعدّدة مغارة فساد كبرى تراكِم الأرباح للمحظيّين من خلال فرص الـ arbitrage (أي الاستفادة من فارق السعر بين سوقين، كما هو الحال بين سوق “صيرفة” والسوق الموازية مثلاً). سلامة نفسه لم ينكر أنّ سياسته أتاحت فرصة الربح السهل، لكنّه يزعم أنّه ضرر جانبي لا غنى عنه في مقابل الفوائد الأخرى الكبيرة المتمثّلة بلجم صعود الدولار من جهة، وتثبيت القوة الشرائية لرواتب القطاع العام من جهة أخرى.
بعد ثلاث سنوات على تطبيق تلك السياسات، يمكن الجزم أنّ أثرها السلبي كان أكبر من أيّة فوائد. لا يتوقّف الأمر على تبديد احتياطيات مصرف لبنان للتدخّل في سوق القطع، واستفادة المحظيّين ممّا يضخّه من عملة صعبة، بل إنّ هندسة التدخّل أحدثت اختلالات في سوق القطع وفي سوق السلع والخدمات.
في سوق القطع، كان مصرف لبنان في فترات كثيرة مضارباً كبيراً يضاف إلى جملة المضاربين. إذ إنّه كان يرفع الطلب على الدولار حين يتدخّل مشترياً من خلال شركات الصرافة التي كان متعاقداً معها لجمع الدولارات من السوق، كما حدث بين آب وأيلول الماضيَين.
ما بات خارج الشكّ أنّ تدخّل رياض سلامة في سوق القطع لا يخضع للاعتبارات الفنّية البحتة، بل يخضع لاعتباراته السياسية والقضائية. فترى الدولار ينخفض عشيّة الانتخابات ثمّ يطير مع تحرّك قضائي محلّي أو أوروبي ضدّه، أو ضدّ أحدٍ من أسرته أو معاونيه، ثمّ ينخفض لاعتبارات أخرى كما حدث في الليلة الماضية.

ليس الإشكال في استحقاق القضاة لهذا التدبير من عدمه، بل في الصلاحيات التي حازها مصرف لبنان خارج دوره الطبيعي، بفضل لعبة أسعار الصرف المتعدّدة، بالتجاوز على قانون النقد والتسليف
3 مليارات جمعها “الحاكم”
ما أمسى معروفاً أنّ مصرف لبنان جمع ثلاثة مليارات دولار العام الماضي عبر شركات الصرافة وتحويل الأموال، وأعاد ضخّها بسعر أقلّ عبر منصّة “صيرفة”. فعاد جزء منها إلى المضاربين والأفراد المحظيّين الذين يبيعونها للصرّافين بسعر السوق الموازية (السوداء)، فيما ذهب جزء آخر إلى التجّار لتمويل الاستيراد، فاستفادوا من سعر صرف مدعوم، في حين أنّهم باعوا سلعهم بسعر السوق.
يبرّر رياض سلامة ذلك بأنّه يمارس دور صانع السوق، ويجمع الدولارات من شركات تحويل الأموال وشركات الصيرفة قبل أن تتسرّب إلى البيوت أو إلى خارج الحدود. وفي هذا شيء من الحقيقة. لكنّ للحقيقة جزءاً آخر، وهو أنّ المشكلة التي يحلّها هو من أحدثها.
التعدّد الممنهج لأسعار الصرف هو المسبّب الأكبر للاختلال في سوق القطع الأجنبي. صحيح أنّ عجز ميزان المدفوعات يؤدّي إلى انخفاض سعر العملة الوطنية بطبيعة الحال، لكنّ تدهور الليرة في العامين الأخيرين أكبر من أن تفسّره الأساسيات المالية والاقتصادية.
حتى الأزمة المصرفية يغفل كثيرون أنّ الجزء الأكبر من مكوّناتها داخلي، بمعنى أنّ ثروات المودعين لم تتبخّر كلّها، بل انتقل ما لا يقلّ عن نصفها إلى فئات أخرى من مقترضين وسواهم. فيما الدائنون الخارجيون لا يشكّلون أكثر من 10% من الأزمة. وهذا ما يفسّر عودة النشاط الاقتصادي إلى طبيعته في بعض القطاعات، وهذا واضح في نشاط العديد من الشركات الكبرى التي سدّدت ديونها وتخفّفت من أثقال الفوائد.
أزمة الليرة طالت لسببين:
– الأوّل: عجز الدولة عن إصلاح ماليّتها وتوفير تمويل خارجي، ووقوعها في الحلقة المفرغة بين زيادة الأجور والتضخّم المفرط.
– والثاني: ليس إلّا الاختلالات التي صنعتها هندسة أسعار الصرف المتعدّدة.

أولى المعالجات وأكثرها إلحاحاً أن تنفّذ الحكومة ما التزمت به في الاتفاق مع صندوق النقد الدولي على مستوى الخبراء لجهة توحيد سعر الصرف، وأن تستعيد الحكومة دورها الذي سلبها إيّاه حاكم المصرف المركزي في إدارة ماليّة القطاع العام. فمن المعيب بحقّ رئيس الحكومة ووزير المالية وكلّ الوزراء أن يحدّد رئيس سلطة أخرى مقدار ما يصل إلى جيوب موظّفي الدولة مطلع كلّ شهر.

أحدث المقالات

قمة فرنسا – قطر: لا حلول لبنانيّة

التعاطي اللبناني مع زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لباريس أضفى...

مسعى هوكستين يربط بين الرئاسة والحرب

في لقاءاتها ترفض السفيرة الأميركية ليزا جونسون ربط الرئاسة بحرب غزة، إلّا أنّ المسار...

أمير قطر في فرنسا.. أتقرأ باريس في كتاب الدوحة؟

حضر لبنان في قمة القطرية الفرنسية التي شهدتها العاصمة باريس خلال زيارة الدولة التي...

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

المزيد من هذه الأخبار

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...