الرئيسيةمقالات سياسيةرهان لبناني جامع على هوكشتاين: وحده نصـرالـله المفاوض

رهان لبناني جامع على هوكشتاين: وحده نصـرالـله المفاوض

Published on

spot_img

لم يعد من كلام يقابل الميدان، سوى كلام آموس هوكشتاين. يستمر الرجل بمحادثاته المكوكية، في إطار تجنّب اتساع رقعة الصراع بين إسرائيل وحزب الله. على عجل يحط الرجل في تل أبيب، وهو الذي يمتلك منزلاً في القدس. اتصالاته لم تنقطع مع المسؤولين اللبنانيين. وهو بصدد التحضير لزيارة أيضاً إلى بيروت لتلافي التصعيد. يبدو لدى الأميركيين أن لا خيار تصعيدياً لدى حزب الله في لبنان. وهذا ما يقوله أكثر من مسؤول أميركي. وتتأكد القناعة بعد كلام أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، الذي مرر في موقفه أكثر من رسالة. أولها، أن التحركات التي قام بها الحزب في 8 تشرين الأول هي “قربة إلى الله”. أي انسجاماً مع “موقف شرعي وأخلاقي” لمساندة غزة. وثانيها، أن الحزب يأخذ في الاعتبار المصالح اللبنانية ووضع البلد. أما ثالثها، فظهر عندما تحدث عن منطق وحدة الجبهات ركز على “الاستقلالية” أو ذاتية القرارات ضمن هذه الوحدة. وهو استكمال في إطلاق إشارات عدم السعي وراء التصعيد الكبير. فتكون المعادلة “تجزئة الجبهات ضمن وحدتها”.

فرصة هوكشتاين
كل هذه الوقائع والإشارات، تمنح فرصة جديدة للمبعوث الأميركي آموس هوكشتاين، والذي أصبح الرهان اللبناني عليه جامعاً، للخروج من معادلة الاستنزاف القائمة، وفي منع توسيع إطار الحرب. لكن الحزب غير قادر على التراجع خطوة إلى الوراء، طالما الحرب على قطاع غزة مستمرة. لذا، سيكون عليه التحضير لمرحلة ما بعد وقف إطلاق النار من جهة، وحصر المواجهات في جنوب لبنان من جهة ثانية. وهذا ما تتركز عليه الجهود السياسية والديبلوماسية اللبنانية، رداً على كل الاتصالات التي ترد. فيؤكد المسؤولون اللبنانيون للمسؤولين الدوليين بأن حزب الله لا يزال يلتزم بالقواعد نفسها، بينما اسرائيل هي التي تخرقها وتعمق من استهدافاتها وتنتقل إلى العمليات الأمنية والتصفيات.
هنا، يطالب لبنان هوكشتاين بالضغط على اسرائيل لوقف هذا التصعيد، والعودة إلى معادلة كانت قد نوقشت معه سابقاً في إبقاء نطاق المواجهة ضمن مسافة تتراوح بين 3 و5 كلم، وبحدها الأقصى 7 كلم، إلا أن اسرائيل لم تلتزم بذلك. أما الرهان على هوكشتاين، فيبقى مرتبطاً بوقف الحرب على غزة، وإطلاق مسار سياسي لمعالجة النقاط التي أصبحت معروفة بما يتصل بترسيم الحدود البرية والانسحاب من 13 نقطة، بالإضافة إلى إيجاد صيغة لمزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء الشمالي من بلدة الغجر، عبر وضعها تحت سيطرة الأمم المتحدة.

المصلحة الوطنية
ما ثبته نصرالله أيضاً في خطابه، هو ما قيل سابقاً وإثر اندلاع المواجهات، أن الحزب لا يريد الذهاب إلى حرب أو مواجهة واسعة، لأن آثارها ستكون سلبية جداً، والتدمير الذي سينجم عنها سيؤدي إلى خلق مشاكل كبيرة، حزب الله بغنى عنها. من هنا، تحدث نصرالله عن الحرص على المصلحة الوطنية اللبنانية. وهو أكبر دليل على أن الحزب لا يريد الذهاب إلى حرب، لأن لا مصلحة فيها. فأي حرب ستكون نتائجها كارثية على البلد وعليه. ليس الحزب وحده لا يريد الحرب، فإيران هي التي لا تريد هذه الحرب. لكن اللافت أنه في السابق، وعندما كان يخرج مسؤولون سياسيون لبنانيون معارضون للحزب لمناشدته بمراعاة مصالح لبنان وعدم التدخل في سوريا، العراق، اليمن وفي عدم شن الحروب الخارجية أو المعارك الداخلية، كان يخرج ليتهم خصومه بالخيانة والتخاذل، فيما عاد هو إلى معادلتهم.
أما بخصوص الرد على اغتيال صالح العاروري، فهو سيكون حتمياً. ولكن من دون أن يؤدي إلى حرب أو مواجهة، خصوصاً أنه لا يمكن للحزب تعريض أي مكاسب سياسية واستراتيجية في حرب قابلة للاندلاع. وهو لم يحصل لدى اغتيال عماد مغنية، وقاسم سليماني.

الاستفزاز الإسرائيلي
في مقابل اتضاح صورة ومسار المواجهة التي يخوضها الحزب ضمن الضوابط التي أعلنها نصرالله بنفسه، تبرز المحاولات الإسرائيلية والأميركية أيضاً لتوسيع إطار الاستهدافات. من العراق وسوريا إلى اليمن، بالإضافة إلى التصعيد الإسرائيلي في لبنان، مع محاولات إظهار القدرات الاستخبارية الإسرائيلية المتفوقة. وهو ما نفاه نصرالله. إلا أن الإسرائيليين يصرون على الاستمرار في الاستهدافات، وربما بغرض المزيد من الاستفزاز.
أما بالنسبة إلى ظهور نصرالله بهذا المدى الواسع والوقت المتاح ليقدّم مرافعاته، فيبيّن الكثير من الانحلال السياسي لدى الآخرين، ولا سيما خصومه، الذين لا يمتلكون أي خطاب متكامل أو رؤية سياسية. فيبدو هو مستمراً في تصدر المشهد. فهم عندما يتحدثون عن القرار 1701 أو المفاوضات تبدو مواقفهم باهتة ومكررة، بينما هو وضع بين يديه كل الخيوط، سواء كانت للتصعيد في حال فُرض على الحزب، أو بمسألة التفاوض. فكان واضحاً في حجم الرسائل والتحذيرات التي تلقاها الحزب من الأميركيين، الفرنسيين، البريطانيين والألمان. وهو ما يؤيد معادلة أن أي تفاوض سيكون معه لا مع غيره.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...