الرئيسيةمقالات سياسيةرهان على خرق رئاسي قبل 10 كانون الثاني؟

رهان على خرق رئاسي قبل 10 كانون الثاني؟

Published on

spot_img

فيما كان من المتوقع وصول وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية محمد الخليفي نهاية تشرين الأوّل الجاري إلى لبنان في استكمال لمسعى الموفد القطري جاسم بن فهد آل ثاني حطّ رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي في الدوحة صباح أمس في زيارة رسمية التقى خلالها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ورئيس الحكومة وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، فيما كان لافتاً تكليف الخليفي استقبال رئيس حكومة لبنان في مطار الدوحة.
طغت حرب غزّة وتداعياتها على الداخل اللبناني والستاتيكو العسكري على الحدود اللبنانية-الإسرائيلية على مجمل محادثات ميقاتي في الدوحة. لكن هذا الملف الإقليمي الساخن والذي قد يستدرج انفلاشاً لرقعة التوتر في المنطقة برمّتها شكّل الممرّ لطلب ميقاتي من المسؤولين القطريين ليس فقط تدعيم حزام الآمان لإبقاء لبنان بمنأى عن كرة نار الحرب، بل التدخّل مجدداً على خط الملف الرئاسي الذي دخل الثلاجة بفعل حرب إسرائيل على غزّة.

تعطي مصادر مطلعة زيارة ميقاتي إلى الدوحة أبعاداً أخرى مرتبطة بزيارته السابقة إلى أبو ظبي في 5 تشرين الأوّل ولقائه رئيس دولة الإمارات محمد بن زايد
وفق معلومات “أساس” تمّ التداول في اللقاء الذي جمع ميقاتي بالرئيس نبيه بري في عين التينة بالأفكار التي سيطرحها رئيس الحكومة على أمير قطر وعنوانها الأوّل إحداث خرق في الشغور الرئاسي الذي يسجّل عامه الأول غداً، فيما لم يكن البيان الصادر عن لقاء الرجلين الذي تحدّث عن “الهدوء والروية” في معالجة الشغور العسكري والرهان على “النتائج المرجوة” سوى إشارة إلى المعالجة التي قد تتأتى من الخارج وليس عبر الحلول المحلية.
بهذا المعنى، يقوم ميقاتي بزيارة جسّ نبض لمعرفة مدى استعداد قطر للاستمرار في مسعاها الرئاسي كوسيط نظراً لكونها الأكثر مرونة في مخاطبة طهران وواشنطن والسعودية وهو الأمر الذي عجزت عنه باريس، ومن الأكثر ديناميكية على خط الملفات الساخنة من ضمنها غزّة، وكون ميقاتي يرى أن هناك فرصة في ظل الإعصار الاقليمي الذي يلفح لبنان لإعادة تحريك المياه الرئاسية الراكدة إذا تأمّن التوافق الداخلي أوّلاً.
كما أنّ الموفد القطري “أبو فهد” الذي كان من المفترض أن يحضّر لزيارة وزير الدولة القطري محمد الخلفي غادر لبنان في 23 الجاري بعد أيام من اندلاع حرب غزّة، فيما المستشار في السفارة القطرية في بيروت مشعل الكواري “أبو محمد” كان من ضمن الوفد القطري الذي قام بجولات على القوى السياسيّة وهو لا يزال موجوداً في لبنان كونه من طاقم السفارة. وثمّة تعويل لدى ميقاتي لزيارة يقوم بها الخليفي كان منتظراً يَستكمِل من خلالها مهمّة تقريب وجهات النظر بين “المعسكرات” اللبنانية المعنية بالملف الرئاسي والربط مع أصحاب القرار في الخارج.
تأتي زيارة ميقاتي وسط ورطة كبيرة لرئيس الحكومة المعني بإيجاد مخرج لشغور قيادة الجيش بعد شهرين وعشرة أيام وانسداد المخارج السياسية والقانونية للتمديد والتعيين، فيكون أحد الحلول المحتملة إحداث خرق في جدار الرئاسة ما قد يؤدي إلى انفراجات متتالية على رأسها التعيينات.

وفق معلومات “أساس” تمّ التداول في اللقاء الذي جمع ميقاتي بالرئيس نبيه بري في عين التينة بالأفكار التي سيطرحها رئيس الحكومة على أمير قطر وعنوانها الأول إحداث خرق في الشغور الرئاسي الذي يسجّل عامه الأول غداً
في المقابل، تبدو المهلة الفاصلة عن استحقاق قيادة الجيش قصيرة جداً لإنجاز استحقاق رئاسي بهذا الثقل والتعقيد، وثمّة من يروّج لعام آخر من شغور رئاسة الجمهورية ما يقتضي الاستمرار في سياسة الحلول المؤقتة بما فيها التمديد لقائد الجيش في موقعه. وفيما كان ميقاتي لا يزال في قطر وصلته دعوة النائب وائل أبو فاعور، نيابة عن وليد جنبلاط، “لعقد جلسة عاجلة لمجلس الوزراء لأجل التمديد لقائد الجيش وتعيين مجلس عسكري، من ضمنه رئيس الأركان، لأننا في شبه حالة حرب”.
في قراءة لمتابعين أنّ “انتخاب رئيس للجمهورية في هذا التوقيت بالذات، ورغم صعوبة تحقيقه وليس استحالته، من شأنه أيضاً أن يحدّ من إمكانية أي جنوح لدى اسرائيل في توسيع رقعة اعتداءاتها في جنوب لبنان خصوصاً إذا بقي نزيف غزة مستمر لأشهر طويلة، كون هذا الانتخاب أو التحضير له يؤشّر إلى انخراط دولي وإقليمي في المسار السياسي في لبنان”.
يرى هؤلاء أنّ التسوية التي قد تولد من بين ركام حرب غزّة وتوتر الجبهة الجنوبية مع شمال إسرائيل قد تأخذ أحد هذين المسارين: انتخاب قائد الجيش رئيساً للجمهورية ضمن تسوية يكون التيار الوطني الحر خارجها، وإمّا انتخاب مرشّح آخر ضمن تسوية تكون القوات اللبنانية خارجها. وفي الحالتين يكون هناك غطاء مسيحي لهذا الإنتخاب، فيما من المؤكّد أنّ الظرفين الإقليمي والدولي ورقعة الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية في غزّة ولبنان ونتائجها سيكون لها التأثير المباشر على “بروفيل” الرئيس المقبل”.

مع ذلك، تعطي مصادر مطلعة زيارة ميقاتي إلى الدوحة أبعاداً أخرى مرتبطة بزيارته السابقة إلى أبو ظبي في 5 تشرين الأوّل ولقائه رئيس دولة الإمارات محمد بن زايد.
في الوقت الذي أتت فيه الزيارة تحت عنوان “اتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة افتتاح سفارة دولة الإمارات في بيروت، وتشكيل لجنة مشتركة لوضع آلية لتسهيل إصدار تأشيرات دخول اللبنانيين إلى الإمارات”، فإن العارفين يشيرون إلى الطابع الخاص أيضاً الذي غلّف هذه الزيارة حيث بقي ميقاتي لفترة أطول في الإمارات لإدارة بعض “البيزنس” الخاص به. لذلك يرى مطلعون أنّ زيارة الدوحة أتت أيضاً ضمن إطار إيجاد “توازن” مع زيارة الإمارات التي توقفت عندها الدوائر المعنية في كل من قطر والسعودية.

أحدث المقالات

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

ماذا يقول “حــزب الله” عن ترشيح قائد الجيش؟

عززت زيارة قائد الجيش لباريس الاعتقاد بتنامي حظوظ انتخابه رئيساً. يحظى الرجل، كما يشاع،...

المزيد من هذه الأخبار

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...

الحرب الأهليّة… لحظة لم تغادر

نصف قرن تقريباً مضى على اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية في 13 نيسان 1975. إلا...