الرئيسيةمقالات سياسيةدمشق: الوجود المسيحي يشكّل هوية المنطقة

دمشق: الوجود المسيحي يشكّل هوية المنطقة

Published on

spot_img

كل من يسأل المسؤولين السوريين اليوم عن الموضوع اللبناني يسمع منهم اجابةً واحدة: راجعوا «حزب الله». هذا الجواب الذي بات يعرفه الجميع يعبّر عن السياسة السورية تجاه لبنان، والتي لها عنوان واحد هو: لا تدخّل.

ولكن، لا يمنع القرار العام بعدم التدخّل بالشؤون السياسية اللبنانية، او حتى عدم التدخّل لحل الخلافات داخل الفريق السياسي الحليف لسوريا، ألّا يكون لدمشق رأيًا في ما يحصل على الساحة اللبنانية، وإنّ تقدير الموقف وقراءة المشهد أمران لم تغب بهما دمشق عن لبنان، على الرغم من وطأة الحرب قبل عشر سنوات، وكذلك إلى جانب زخم عودة العرب إليها اليوم.

كثر يقارنون تعاطي «حزب الله» مع الساحة المسيحية في الاعوام الـ17 سنة الاخيرة، والخلاف المستجد بينه وبين «التيار الوطني الحر»، مع النظرة السورية إلى الساحة المسيحية وقواها السياسية، وتحديدًا في الفترة ما قبل العام 2005، إلى حيث تغييب القرار المسيحي. هذه المقارنة غير جائزة، ولا تنطلق من معطى واقعي وحقيقي لأسباب وقراءات عدة، فيرفضها مصدر سياسي سوري رفضاً تاماً، ويشرح ما يعتبره أنّه يؤدّي إلى ما يفيد بعكسها تماماً.

تؤكّد الأجواء، أنّ النظرة العامة للبنان التي كانت في أيّام الوجود العسكري السوري في لبنان للمسيحيين كجزء لا يتجزأ من اللبنانيين لا تزال نفسها، وهي القواعد التي أرستها القيادة السورية منذ زمن. ولكن ما اختلف بين اليوم والأمس هو اليد الممسكة بالملف اللبناني سوريًا، وهو ما يعتبره السوريون أنّه اختلف جدًا بين الأمس واليوم. فمرحلة عبد الحليم خدام وغازي كنعان وتعاطيهما الفوقي في الدرجة الاولى، ونقلهما غير الدقيق لواقع الساحة اللبنانية والمسيحية إلى القيادة في دمشق قد ولّى إلى غير رجعة، وإنّ من ايجابيات الأزمة في سوريا هي عملية «التنظيف» الكبيرة التي جرت، وباتت معها الشفافية في إرساء التعاطي السوري مع اي ملف، أكبر وأدق، وهي سمة المرحلة اليوم.

في هذا الإطار، ينقل المصدر، أنّ دمشق تعتبر الوجود المسيحي اليوم في المنطقة ولبنان هو وجود طبيعي واستراتيجي لا يمكن المساس به، وأنّ طمانة المسيحيين في سوريا ولبنان هو أمر يجب أن يُقارب بحرص شديد، إذ أنّ هوية المنطقة بأسرها، وسوريا ولبنان في مقدّمها، مرتبطة ارتباطاً كلّياً بالوجود المسيحي واستقراره في البلدين.

وعلى الرغم من اعلانها العام، وإعلامها لحلفائها ومن اتصل بها، عدم رغبتها التدخّل في شؤون الانتخابات الرئاسية في المطلق، تشير الأجواء إلى أنّ سوريا اليوم تولي الشأن المسيحي اللبناني اهمية كبرى، خصوصاً على صعيد العلاقات مع القوى والأحزاب المسيحية.

من هنا، يتعاطى الجانب السوري مع الملف بنحو مغاير عن تعاطي «حزب الله» في الممارسة لا في المضمون. ففي المضمون يبدو الجانبان مهتمين بإبقاء أفضل العلاقات مع القوى المسيحية، وتحديدًا مع «التيار الوطني الحر». ولكن في دمشق هناك من يأخذ على الحزب تراخيه في مسألة ترهّل «ورقة التفاهم»، حيث يشير المصدر إلى أنّ في إمكان الحزب إجراء عمليات تجميل للحفاظ على العلاقة المثلى مع رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل، من دون دحرجتها نحو «التنشيف». ففي سوريا ايضًا كما في «حزب الله»، المرشح الرئاسي اليوم هو رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية، وهو من الثوابت المسيحية لدى الطرفين، ولكن هناك في دمشق من يقول إنّ «الحكمة تُربحنا فرنجية في الرئاسة وباسيل في زعامة المسيحيين، وانّ خسارة باسيل هي خسارة استراتيجية قد لا تعوّض».

يؤكّد المصدر، أنّ سوريا تثق بأنّ «حزب الله» لن يتخلّى عن تحالفه الاستراتيجي مع «التيار الوطني الحر»، وهو سيسعى لإعادة ربط النزاع وترطيب العلاقات ما بعد الحلّ الرئاسي. ولكن اجواء دمشق ترى أنّ الترطيب ما قبل الرئاسة سينتج ترتيبًا أكبر للمرحلة المقبلة. فبين الترطيب والترتيب، أجواء دمشق تؤكّد حرص الدولة السورية على المسيحيين ووجودهم واستقرارهم وحضورهم السياسي، ولكن ليس في دمشق قرار للفعل حتى الآن، بل تلعب سوريا دور المشورة لا أكثر ولا أقل.

أحدث المقالات

قمة فرنسا – قطر: لا حلول لبنانيّة

التعاطي اللبناني مع زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لباريس أضفى...

مسعى هوكستين يربط بين الرئاسة والحرب

في لقاءاتها ترفض السفيرة الأميركية ليزا جونسون ربط الرئاسة بحرب غزة، إلّا أنّ المسار...

أمير قطر في فرنسا.. أتقرأ باريس في كتاب الدوحة؟

حضر لبنان في قمة القطرية الفرنسية التي شهدتها العاصمة باريس خلال زيارة الدولة التي...

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

المزيد من هذه الأخبار

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...