الرئيسيةمقالات سياسيةدجاجة الإنتخاب أولاً أم بيضة الحوار..؟!

دجاجة الإنتخاب أولاً أم بيضة الحوار..؟!

Published on

spot_img

ماذا تنفع كل الجهود والوساطات والإجتماعات التي تُعقد على مختلف المستويات، وخاصة بالنسبة للقاء الخماسي، وزيارات الموفد الفرنسي، والمبعوثين القطريين، إذا بقيت هذه القطيعة بين الأطراف السياسية في لبنان، وتعثر مساعي عقد طاولة الحوار؟
تعقيدات الأزمة اللبنانية تزداد تفاقماً، كلما تأخر التوصل إلى صيغة لإنتخاب رئيس الجمهورية وإنهاء الشغور الرئاسي، وإعادة تعويم الدولة ومؤسساتها الدستورية والرقابية، لتنفيذ الإصلاحات المنتظرة منذ أربع سنوات، والذي يؤدي تأخرها إلى تأخر عودة الثقة بالدولة والسلطة السياسية، وفق الإنتقادات المستمرة من صندوق النقد الدولي، والتي كان آخرها في البيان الذي أذاعه رئيس بعثة الصندوق، إثر زيارته الأخيرة إلى لبنان في الأسبوع الماضي.

ورغم الضغوط الخارجية، وما يواكبها من تحذيرات متكررة من حاكمية البنك المركزي، بسبب قرب نفاد البقية الباقية من الإحتياطي، خلال فترة أقصاها نهاية العام الحالي، مازال أكثر من طرف في المنظومة السياسية الفاشلة يتصرف وكأنه يملك ترف هدر المزيد من الوقت في المناورات الرئاسية الفارغة، ويتمسك بعناد مواقفه المعطلة للعملية الإنتخابية، دون الأخذ بعين الإعتبار مخاطر إستمرار الإنهيارات المتلاحقة، والتي ستؤدي في النهاية إلى سقوط السقف فوق رؤوس الجميع.

الكلام الذي نشرته «اللـــواء» أمس للرئيس نبيه برّي، حول آلية الجلسات المفتوحة والدورات الإنتخابية المتتالية، قطع الطريق على محاولات التشكيك بجدية دعوة رئيس المجلس لإجراء الإنتخابات الرئاسية في أسرع وقت ممكن، وفور إنتهاء الأيام المخصصة للحوار، حيث أكد بأن الدورات الإنتخابية ستستمر على نمط دورات إنتخاب بابا روما، مما قد يعني إستمرار النواب في المجلس ساعات مديدة، أو عقد جلسات مفتوحة لأيام متتالية.
ولكن يبدو أن الوصول إلى جلسات الإنتخاب يتطلب المرور عبر أبواب الحوار، بغض النظر عن الشكل الذي سيتخذه هذا الحوار، سواءٌ بمشاركة كل المكونات السياسية، أو بمن حضر فقط، بعد إصرار حزبي القوات والكتائب على رفض الحوار قبل الإنتخاب، ومهما كانت النتائج التي سيتوصل إليها الحوار.
وبإنتظار ظهور الخيط الأبيض من الخيط الأسود في مساعي دول اللقاء الخماسي، ستبقى المراوحة الداخلية تدور حول : «دجاجة» الإنتخاب أولاً، أم «بيضة» الحوار ؟!

أحدث المقالات

“الحــزب”: التفاهم على الرئيس قبل انتخابه

مع ان كتلة الاعتدال الوطني تحاول كسر الجمود المحوط بانتخاب رئيس الجمهورية، الا ان...

الحرب تغري نتنياهو: الرهان اللبناني على واشنطن لا يكفي؟

تتضارب التقييمات اللبنانية لمسارات الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وانعكاسها على لبنان. لكن الجواب...

غارة شارع الرشيد: تجاذب بين الهدنة والضربة العسكريّة

تتوالى المفاجآت، في وقائع حرب إسرائيل ضدّ غزة، على وقع التفاوض حول الهدنة، كما...

روسيا: دينيون وملحدون و “جنوبيون”… ضد الشيطان الأكبر

من موسكو.. “الإسلام هو الحلّ لأزمات العالم”… “ما يحصل عندنا ليس حرب حدود. إنّها حرب...

المزيد من هذه الأخبار

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

مستقبل غــزة: إدارة إسـرائيليّة كاملة

هناك دائماً إمكانية لإنهاء اتفاق شامل بين إسرائيل وحماس، لكنّ هذه الجهود دائماً تصطدم...

هل تبلغ إيجابيّة بري حدّ الانفصال الرئاسيّ عن حليفه؟

يُقدّم تكتّل “الاعتدال الوطني” طرحاً لا يَكسر أحداً في الشكل ما دام الجميع “سيتداعى”...

مبادرة كتلة “الاعتدال” الرئاسية.. حوار إلى حين التوقيت الأميركي

يجيد اللبنانيون تكرار التجارب والمسارات. ربما لضيق الخيارات، لكنهم غالباً ما يبحثون في دفاتر...

اللاعبون الثلاثة والوسطاء

ثلاثة لاعبين على حلبة الصراع من لبنان إلى غزة. يخوضون معارك معقّدة وفقاً لأجندات...

“الحــزب” والرئاسة: الخيارات غير مقفلة

لا يعفي تركيز «حزب الله» على جبهة الحرب في مواجهة إسرائيل في الجنوب من...

تقدُّم المشروع العربيّ لفلسطين على الإيراني… فرصة لرئاسة لبنان؟

التفاؤل بأن يدفع اقتناع الثنائي الشيعي بفصل الرئاسة في لبنان عن حرب إسرائيل على...

4 أسباب لتفاؤل الخماسيّة رئاسيّاً

ثمّة تفاؤل في أجواء الخماسيّة بانتخاب رئيس للجمهورية في لبنان. فبين غزّة وتداعيات “طوفان الأقصى”،...

هل يزيل التصعيد الأمنيّ متاريس الرئاسة؟

في الأمن، تستمرّ إسرائيل بغاراتها الجوّية التي سقطت فيها طفلة الستّ سنوات أمل الدر...

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...