خطبة الوداع

Published on

spot_img

يتندر بعض ممن عرفوا بتفاصيل الاتصال الذي أجراه الرئيس ميشال عون بالأمين العام لـ»حزب الله» السيد حسن نصرالله، طالباً منع التمديد لقائد الجيش العماد جوزاف عون، بوصف الاتصال بخطبة الوداع. هذه الخطبة تحمل في الإسلام معنى عميقاً، لأنها كانت الأخيرة للنبي، ولم تكن إلا وصية وليس مجرد خطبة.

الرئيس عون طلب من «حزب الله» عدم السير بالتمديد، كأنه يوصي بجبران باسيل، أو كأنه يريد حماية صهره من خطر محدق، وهذا ما يثير الكثير من الأسئلة، حول المدى الذي يمكن أن يذهب عون إليه، لتحقيق مصالح الوريث، وتأمين مستقبله.

ما أصبح معروفاً بعد هذا الاتصال، وطلب النجدة، أنّ «الحزب» نسق مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وكان اتفاق على تحديد جلسة لمجلس الوزراء، لإقرار التمديد في الحكومة، وحجب مشروع القانون في مجلس النواب، كي يسهل على باسيل تقديم الطعن، بفعل امتناع وزير الدفاع عن التوقيع على المرسوم.

وقبل ليلة واحدة من التصويت في مجلس النواب، كان الجميع قد نام على حتمية انعقاد جلسة الحكومة، لاستباق مشروع قانون التمديد، وعندما كان من المفترض أن يحصل ذلك ظهراً، يقوم بري عصراً بسحب المشروع، وتسهل الطريق أمام باسيل إلى مجلس شورى الدولة.

ما جرى في تلك الليلة من اتصالات، يبقى غير معلوم، لكن النتائج ظهرت سريعاً، في فقدان النصاب في جلسة السراي، بعد تظاهرة خصصت للجلسة. وما جرى تلك الليلة كان أبعد من المزاح والتهريج ومشاعر الحقد والانتقام وتصفية الحساب، والخشية من المستقبل.

لقد قام «حزب الله» برد الجميل إلى الرئيس ميشال عون، وفعل ما بوسعه، لكنه لم يذهب أبعد مما يتحمل الرئيسان بري وميقاتي، الخبيران بفهم الجو العربي والدولي، واللذان تلقيا من الرسائل ما يكفي، لحسم التمديد بما يؤدي إلى منع الفراغ في الجيش، وكان لكل منهما طريقته، في الوصول إلى تحقيق الهدف.

أخطأ الرئيس عون مرة جديدة، عندما اعتقد أنّ أولوية حماية صهره، تتفوق على أولوية إجراء، يحظى بقبول داخلي وعربي ودولي، وحاول الاستثمار عاطفياً في علاقته بـ»حزب الله»، لكن النتيجة كانت معاكسة، لأن لا وجود للاعتبارات الشخصية في الحسابات الطويلة الأمد، ولا مكان للأهواء الصغيرة في رسم السياسات.

كان سليمان فرنجية أكثر وعياً وصراحة ووضوحاً، عندما تغلب على ترشيحه الرئاسي، وسلك الطريق إلى حيث لا حقد ولا انتحار ولا شخصنة، وما فعله سيسجل له لا عليه، سواء استمر مرشحاً أو انسحب من المعركة الرئاسية، خلافاً للمشهد الباسيلي الذي يبدو أنه بات يسير وفق معادلة الهروب الدائم إلى الأمام.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...