الرئيسيةمقالات سياسيةخسارة المواقع المارونية: “المداورة” الطائفية لتغيير الصيغة اللبنانية

خسارة المواقع المارونية: “المداورة” الطائفية لتغيير الصيغة اللبنانية

Published on

spot_img

في لحظة مفصلية وحرجة من تاريخ البلاد، وعلى وقع تقاطر الوفود الأجنبية إلى لبنان، تعمل على تفادي توسيع الحرب مع اسرائيل، والسعي لتعزيز دور الجيش اللبناني على الحدود، وترسيم الحدود البرية.. يشهد الداخل اللبناني معركة على قيادة الجيش، تهدد مصير المؤسسة العسكرية.
مثل هذا السيناريو لم تحلم به مثلاً قوى اليسار ككل في أثناء الحرب الأهلية. فما يجري لم يكن متوقعاً على الإطلاق. لا يمكن مقاربة ملف التمديد لقائد الجيش إلا وفق هذا المنظور. خصوصاً في ظل شخصنة المعركة، أو الدفع لإضعاف المؤسسة العسكرية أكثر. وسط تساؤلات كثيرة، تفرض نفسها حول ما الذي يختلف عن عباس ابراهيم أو حاكم مصرف لبنان لمنح التمديد إلى جوزيف عون.

ضرب ثلاثة قطاعات
في لبنان ثمة طبيعة سياسية لا تحبذ “مراكز القوى”، ولا من يكون لديهم شخصيات مستقلة، أو يعملون في سبيل تكوين شخصيتهم السياسية. ولذلك يفضلون عدم التمديد للقائد. لكن ذلك يقابله ضغط كبير في سبيل تمرير التمديد، وهنا تكمن لعبة التوازن، في مقابل شخصنة المعركة بالنسبة إلى جبران باسيل، والذي يخوض المعركة بشراسة، بينما القوات اللبنانية تتعاطى مع الملف بطريقة تجعلها وكأنها هي أكبر وأبرز الحلفاء للجيش اللبناني، بخلاف ما كانت عليه سابقاً، فيما تحول التيار الوطني الحرّ إلى الخصم للمؤسسة العسكرية على الرغم من تأكيدات مسؤولي التيار بأن معركتهم مع قائد الجيش وليس مع المؤسسة العسكرية. هذا الخلاف ستنجم عنه تداعيات كثيرة على صعيد التيار.
ذلك لا ينفصل عن ضرب ثلاثة قطاعات أساسية تعتبر من أهم القطاعات بالنسبة إلى الموارنة، القطاع الأول هو المصرف المركزي، والثاني هو القطاع الخاص والمصارف، والثالث هو قيادة الجيش. كل هذه القطاعات وجدت نفسها في مواجهة مع التيار الوطني الحرّ. إذ يذهب خصوم التيار إلى اعتبار أن تدمير هذه القطاعات لم ينجح بالقيام به، لا الناصريون، ولا الحركة الوطنية، ولا الفلسطينيون، ولا النظام السوري، ولا المشروع الإيراني. إذ في كل هذه الحقب بقيت هذه القطاعات والمرتكزات قائمة وفي حالة ازدهار أو رعاية واحترام داخلي وخارجي. لا سيما أن “الجيش” هو الذي حمى نظام المارونية السياسية منذ العام 1973، وميشال عون كان أحد أبرز عناصرها.

بعد استراتيجي
مع استلام قيادة الجيش من قبل رئيس للأركان من الطائفة الدرزية، بعد استلام شيعي للمصرف المركزي، وفي ظل فراغ أو شغور رئاسة الجمهورية، تكون المارونية السياسية قد تلقت أعنف الضربات، فيما لم يتبق من مراكز قواها في الدولة إلا مركز رئيس مجلس القضاء الأعلى، وهو أيضاً على خلاف كبير جداً مع التيار الوطني الحرّ، وتعرض للكثير من الهجومات والانتقادات، ما أدى الى تعطيل عمل القضاء.
تأتي كل هذه المعارك في ظل الضغط الدولي للعمل على تفعيل دور الجيش اللبناني، وخصوصاً على الحدود الجنوبية. وبالتالي فإن المعركة تأخذ بعداً استراتيجياً يتصل بدور الجيش ووضع البلد، وربما بالتركيبة السياسية ككل. لا سيما ان هذه المداورة القسرية طائفياً في المواقع الأولى في الدولة، قد تكون طريقة تمهيدية لإعادة تكريس مبدأ المداورة في المرحلة المقبلة، على وقع المفاوضات والتسويات السياسية. وبالتالي، إعادة ترسيم “حدود” الطوائف في المواقع الأولى، وسط نظريات كثيرة حول المداورة في الرئاسات وفي المواقع الأولى.
فهل يمكن لذلك أن يقود إلى إعادة طرح البحث بمصير الصيغة اللبنانية ككل؟

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...