الرئيسيةمقالات سياسيةحين يلعب جبران بالمعارضة ويعجز "حزب الله" عن ردع حلفائه

حين يلعب جبران بالمعارضة ويعجز “حزب الله” عن ردع حلفائه

Published on

spot_img

تحول الثائران مارك ضو ووضاح الصادق من صوت صادح في وجه المنظومة السياسية أيام الثورة، ليصبحا آذاناً صاغية الى تعليمات رجل المنظومة التي انتفضا عليها في عهده وعمه.

فالنائبان ضو والصادق اللذان ترشحا باسم الثورة التي هتفت بشعار “كلهن يعني كلهن وجبران واحد منهم”، باتا أداة بيد رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل الذي يقول إنه على تواصل دائم معهما والاتصالات مفتوحة ويومية لتنسيق المعركة الرئاسية وإسقاط رئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية.

في مقابل تلاعب باسيل بالمعارضة، أحزاباً وأفراداً، يُلاحظ أن “حزب الله” الذي تحول الى ترسانة عسكرية ضخمة تهزم العدو الاسرائيلي، غير قادر على التحكم بالسياسة الداخلية وردع حلفائه عن فعل الضغط والتحدي لتمرير الاستحقاق الرئاسي بما يحفظ ظهر حليفهم الاستراتيجي بمقاومته.

استطاع باسيل أن يحوّل المعركة الرئاسية الى معركة مسيحية بامتياز، سحب رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع الى معسكره، وحشر النواب المستقلين المسيحيين الذين كانوا متفقين على عدم التصويت لجهاد أزعور وأجبرهم على الالتحاق بالتوافق المسيحي والالتزام أمام الصرح البطريركي.

غير أن هذا الاصطفاف المسيحي لن يُكسب مرشحهم أي غطاء وطني جراء عزل المكون الشيعي، كما جاهر النائب مارك ضو قائلاً إنه للمرة الأولى يكون الثنائي الشيعي معزولاً الى هذه الدرجة. وهذا الاصطفاف المسيحي يأبى الرئيس نبيه بري أن يُشهر في وجهه البلوك الشيعي المتين الذي يهدد ميثاقية الجلسات، حتى لو حاول الثنائي المسيحي تحويل المعركة الرئاسية الى انتحار مسيحي في وجه المكون الشيعي.

تقول مصادر قيادية إن سليمان فرنجية يحظى بالغطاء الوطني ولديه في الحد الأدنى عشرة أصوات مسيحية، بينما المعارضة و”التيار الوطني الحر” ضمناً، غير قادرين على اختراق المكون الشيعي ولو بنائب شيعي واحد لصالح مرشحهم، فهل يُقدمون على انتخاب رئيس للجمهورية من غير ميثاقية شيعية؟ وهل يسير رئيس الحزب “الاشتراكي” وليد جنبلاط، صديق الرئيس بري لأكثر من أربعين سنة، في عملية كسر التوازنات وعزل الشيعة والمخاطرة بالأمن والأمان؟! صحيح أن الرئيس بري ارتاب من سفر صديقه جنبلاط قبيل القرار الرئاسي المفصلي لـ “اللقاء الديموقراطي”، ونقل اليه عبر الوزير السابق غازي العريضي رسالة بأن قرار التصويت لأزعور قد يضع “الاشتراكي” في وجه الطائفة الشيعة. ولا تخفي المصادر ظنّها بأن جنبلاط اتخذ قرار التصويت لأزعور، وبسفره الى باريس سيضع الفرنسيين في جو عدم استطاعته الخروج عن التوافق المسيحي، وفي الوقت نفسه يلتئم “اللقاء الديموقراطي” برئاسة نجله تيمور جنبلاط لاعلان الموقف. وهذا ما قد يسبب توتراً بين الحليفين، لذلك تأمل مصادر عين التينة في أن يكون قرار “اللقاء الديموقراطي” حيادياً بين طرفي النزاع الرئاسي، مسيحيين وشيعة، والتزام الورقة البيضاء لعدم كسر أي مكون لمصلحة مكون آخر. أما في حال دعم “الاشتراكي” لأزعور، فيكون الثنائي الشيعي أمام مشهد تطيير النصاب من جديد، ولكن هذه المرة مع براءة ذمة من الثنائي المسيحي الذي اعترف بحق التعطيل لعدم إيصال فرنجية الى سدة الرئاسة، والى حين تحديد موعد لجلسة انتخابية أخرى، يكون المشهد الاقليمي قد تبلور، وظهر أي إمكان لتدخل سوري أو إيراني أو سعودي.

وعلى خط التوتر بين عين التينة وبكركي، نفى البطريرك بشارة الراعي الكلام المنقول عن الرئيس بري، وساهم نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب في ترطيب الأجواء بين الصرحين من خلال اتصاله بالرئيس بري بعد لقائه البطريرك الراعي، بحيث أكدت المصادر أن سوء التفاهم تم اجتيازه، ويفضّل الرئيس بري أن يلتقي البطريرك شخصياً للبحث في المستجدات الرئاسية وشرح وجهة نظره له، بدلاً من موفدين عنه. الا أن القرار النهائي لم يُتخذ بعد ولم يحدد الرئيس بري موعداً للمطارنة حتى لحظة كتابة هذه السطور.

أحدث المقالات

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

المزيد من هذه الأخبار

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...

لبنان في مهبّ منخفض حربيّ… “الحــزب” أمام تحدّيات!

فاقم التهديد الإسرائيلي باجتياح رفح جنوب قطاع غزة، عند الحدود مع مصر، مخاوف المجتمع...

إسرائيل تستهدف “أمل” لإعطاب المفاوضات.. والوجهة الدولية تنحاز لبرّي

على خيط مشدود تسير البلاد. ويسير معها الفاعلون سياسياً وديبلوماسياً أو عسكرياً. لا يزال...

إسرائيل تتخطّى الحدود في النبطيّة.. من يوقفها؟

الوضع متدحرج باتجاه الحرب بعد الضربة الإسرائيلية على النبطية وسقوط مدنيّين. من يوقف هذه...