الرئيسيةمقالات سياسيةحماس موسكو لفرنجية... والعقبات

حماس موسكو لفرنجية… والعقبات

Published on

spot_img

يعوّل مريدو مرشح «الثنائي الشيعي» وقوى 8 آذار رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية على اتّصالات روسية – سعودية ستجري في الأيام المقبلة، هدفها إقناع المملكة العربية السعودية بالضمانات التي قدّمها فرنجية حول سياسته إذا انتُخب رئيساً، بموازاة التحرّك الذي قامت به فرنسا باتجاه الرياض عبر زيارة المستشار الرئاسي المكلّف متابعة الملف اللبناني السفير باتريك دوريل إلى جدّة قبل أسبوعين حاملاً الضمانات المكتوبة التي سلّمها فرنجية له أثناء زيارته باريس مطلع نيسان الجاري.

الحماس الروسي لخيار فرنجية قد يفوق الحماس الفرنسي، وإن كانت لكلّ منهما أسبابه وحساباته المختلفة. موسكو سعت إلى الحصول على هذه الضمانات من رئيس «المردة» قبل زيارة فرنجية باريس، إذ كلّفت السفير في بيروت ألكسندر روداكوف لقاء فرنجية وسؤاله عن الضمانات التي يقدّمها لإقناع الجانب السعودي وبعض القوى اللبنانية الصديقة لروسيا بخياره للرئاسة.

وقال مواكبون لجهود موسكو إنّ روداكوف طرح أسئلة محدّدة على فرنجية خلال زيارته له آخر الشهر الماضي، وأنه سجّل أجوبته عليها وأبلغ موسكو بها، وقد درستها واستمهلت للقيام باتّصالاتها مع الجانب السعودي في انتظار استكشاف نتائج الجهود الفرنسية المتقاطعة مع الرغبة الروسية، وإن كان البلدان على خلاف في شأن الحرب في أوكرانيا. وشملت أجوبة فرنجية حول الضمانات التي دوّنها السفير الروسي الهواجس كافة التي يطرحها معارضو رئيس «المردة»، وردّدها بنفسه في بكركي وغيرها… والمتعلّقة بسلاح «حزب الله» والاستراتيجية الدفاعية وترسيم الحدود مع سوريا ومكافحة التهريب ورفض العداء لدول الخليج وتنفيذ الطائف والتزام الإصلاحات مع صندوق النقد…

المطّلعون على الجهد الروسي يتوقّعون أن تباشر موسكو اتّصالاتها مع الرياض في الأيام المقبلة مع انتهاء عطلة الفطر المبارك. وهي كانت تتطلّع أساساً إلى حصول تقدّم ملموس في التسويات على الجبهة اليمنية، تبعاً لمناخات اتفاق بكين… لمناقشة هذه الضمانات في أجواء من الاسترخاء في علاقة الرياض مع طهران. وأرفقت موسكو مساعيها مع الاستعداد للاشتراك مع الصين راعية الاتفاق السعودي– الإيراني، في دفع طهران إلى التزام تسهيل ما تعهّد به فرنجية، عبر صلتها مع «حزب الله».

على رغم إدراك موسكو أنّه من بين العقبات أمام فرنجية تحفّظ الجانب السعودي على تبوّؤ الرئاسة من شخصية موالية لمحور الممانعة، تكرّر السياسة السابقة حيالها، فهي تنطلق في حماسها لفرنجية من الدوافع والحجج الآتية:

– الحرص على ألا يأتي رئيس موالٍ للغرب يعاكس الدور الروسي في سوريا التي تحتاج لتنسيق مع لبنان في مجالات عدة لا سيما في مرحلة إعادة الإعمار وتطبيع الوضع السوري، الذي سيشهد تدرجاً بدءاً بالمصالحة السورية التركية.

– إنّ «حزب الله» قوة أساسية في لبنان يصعب الإتيان برئيس ضده، لأن ذلك سينعكس على تركيبة الحكم وتشكيل الحكومة إذا قرّر «الثنائي الشيعي» بالسعي للحصول على أكثرية حكومية، أو قاطع التشكيلة الحكومية. ويصعب استبدال معادلة رئيس مقرّب من الثنائي ورئيس للحكومة مقرّب من خصوم «الحزب» ترضى عنه السعودية ودول الخليج، بمعادلة وجود رئيسين ضد «حزب الله».

– لبنان كان ساحة صراع بين إيران ودول الخليج والسعودية، والتسويات الحاصلة في المنطقة يجب أن تقود إلى تسوية فيه، بعد اتفاق بكين. وانطباع المتصلين بموسكو يفيد بأنّ الرياض متى اطمأنت إلى مسار الحلول في اليمن لن تتشدّد في لبنان، وهي بكل الأحوال لن تقدّم مساعدات مالية مجانية لاقتصاده، بل ستقدم على استثمارات إذا رأت سلوكاً إصلاحياً وغير عدائي من السلطة فيه. ولذلك يردّدون أنهم لا يتدخلون بالأسماء وليس لديهم فيتو على أحد ويهمّهم ألا يكون العهد الرئاسي استمراراً للعهد السابق…

– أبلغت موسكو أصدقاء لبنانيين منهم رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط، أنّ المرحلة تحتاج رئيساً سياسياً قادراً على الانفتاح داخلياً وخارجياً، وليس اقتصادياً كما اقترح هو في معرض اشتراطه ألا يكون رئيس تحدٍ لأي فريق، لأن النهوض بالاقتصاد دور الحكومة ورئيسها، يتولّى رئيس الجمهورية تذليل العقبات السياسية من أمامها.

هذه الحجج وغيرها لن تكفي لضمان العدد الكافي من الأصوات لفرنجية، أمام المعارضة من قبل القوى السيادية والفريقين المسيحيين الرئيسيين، حزب «القوات اللبنانية» و»التيار الوطني الحر»، إذ إنها لا تتعدّى في أفضل الأحوال الـ56 صوتاً من أصل أكثرية الـ65 نائباً للفوز في الدورة الثانية من الاقتراع. ومع ذلك يراهن مريدو فرنجية على ضمان بعض نواب «التيار الحر» و»اللقاء الديمقراطي» إذا نجحت جهود باريس وموسكو في تحييد الرياض، في وقت لا دلائل على تغيير في موقف جنبلاط. ولا جواب لدى هؤلاء على تكرار إعلان رئيس «القوات» سمير جعجع أنّه وحلفاءه سيعطّلون نصاب الثلثين إذا تأمّنت الأصوات الـ65 لمرشح «الممانعة»، سوى التشكيك بإمكان تجميع 43 صوتاً التي قال جعجع إنه واثق من تأمينها.

أحدث المقالات

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

ماذا يقول “حــزب الله” عن ترشيح قائد الجيش؟

عززت زيارة قائد الجيش لباريس الاعتقاد بتنامي حظوظ انتخابه رئيساً. يحظى الرجل، كما يشاع،...

الحرب قد تدوم سنةً والفوضى الإقليميّة والترانسفير قادمان؟

المواجهة الأخيرة بين إسرائيل وإيران فصل من فصول الحرب الإقليمية الدائرة انطلاقاً من غزة،...

الجهد الفرنسي- الأميركي يسابق التطورات الميدانية: هوكشتاين بزيارة طارئة؟

استدعت التطورات العسكرية التي شهدها الجنوب اللبناني في الأيام الأخيرة، إعادة تجديد الاتصالات بين...

المزيد من هذه الأخبار

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...

الحرب الأهليّة… لحظة لم تغادر

نصف قرن تقريباً مضى على اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية في 13 نيسان 1975. إلا...

مكمن “ماليّ” نصبته امرأة… تفاصيلُ جريمةٍ ببصمات “الموساد”!

أكد مصدر أمني لبناني أن ملف اغتيال الصرّاف محمد سرور يأتي في سياق الجرائم...

الرقص الإسرائيليّ والإيرانيّ على حافة الهاوية

تتقاطع حسابات إيران وإسرائيل في تقدير الموقف من ثأر الأولى المحتمل لضربة قنصليّة دمشق...