الرئيسيةمقالات سياسيةحكاية “الانتقام” الإسرائيليّ… من ميونيخ إلى الضاحية

حكاية “الانتقام” الإسرائيليّ… من ميونيخ إلى الضاحية

Published on

spot_img

استذكر رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شاباك) رونين بار الردّ الإسرائيلي على “عملية ميونيخ” عام 1972، وذلك في معرض كلامه عن خطة إسرائيل لـ”ملاحقة كلّ من هو متورّط بعملية 7 أكتوبر (تشرين الأوّل)”.
يومها وضعت إسرائيل عمليّتها تحت مسمّى “يوم غضب الربّ”، فلاحقت كلّ من اعتقدت أنّهم متورّطون في عملية استهداف الإسرائيليين في ميونيخ. وطالت عمليات الاغتيال بلاداً عديدة، منها إيطاليا وفرنسا واليونان ولبنان. فنجحت إسرائيل في اغتيال عدد كبير من القياديين الذين خطّطوا للعملية. لكنّها فشلت في استهداف أبرزهم: أبي داوود.

آخر الرسائل إلى إيران عبرت سوريا ووصلت إلى عمق الجمهورية الإسلامية، لتقول إنّ التسوية لم تكتمل بعد بانتظار مزيد من التنازلات لضمان أمن إسرائيل
نيلي: خلود إسرائيل لن يكذب
يبدو اليوم المشهد نفسه بعد عملية 7 أكتوبر التي افتتحت مرحلة جديدة في القضية الفلسطينية وفي المنطقة على حدّ سواء. فما هو السقف الذي تريده حماس من هذه العملية وهي أصبحت تعلم، وحلفاؤها يعلمون جيّداً، أنّ جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي، “الشين بيت” (الشاباك)، أنشأ وحدة جديدة دعيت “نيلي”، وهو اختصار باللغة العبرية يُترجم إلى “خلود إسرائيل لن يكذب”. وهو اسم تبنّته شبكة جواسيس يهود، عملت لمصلحة المخابرات البريطانية في حربها ضدّ الإمبراطورية العثمانية في فلسطين، أثناء الحرب العالمية الأولى. وهدف هذه الوحدة هو التعرّف عبر التقنيات الذكية على كلّ الأشخاص الذين شاركوا في عملية “طوفان الاقصى” لاغتيالهم، بمن فيهم المدنيون الذين دخلوا المستوطنات.
إلاّ أنّ هذه المرّة، لا تقتصر عملية انتقام إسرائيل على إجراء عمليات الإغتيال بل تتعداها إلى محاولة نتانياهو تصفية القضية الفلسطينية بفرض سلطته على إسرائيل “من البحر إلى النهر” عبر إحتلال قطاع غزة وفرض عملية الترانسفير.
عليه، لم يكن مفاجئاً اغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري، لكنّه في مكانه وزمانه بالغ الدلالات.

رسائل تل أبيب من اغتيال العاروري
وجّهت تل أبيب رسائلها إلى الداخل والخارج بعد إعلانها أنّها لم تبلّغ واشنطن بالعملية إلا أثناء القيام بها:
– إلى الداخل الإسرائيلي: لكي يحاول نتانياهو أن يستعيد ما فقده في 7 أكتوبر، متوجّهاً للرأي العام الإسرائيلي بأنّه قادر على الانتقام في عقر دار الحزب.
– وإلى الحزب: ليقول إنّه يستطيع أن يصل إلى عمق الضاحية الجنوبية لبيروت وأن يخترق استخباراتها، وأن يستهدف شقّة محدّدة في مبنى سكنيّ مموّه على أنّه مدني، وأن يستهدف بمجموعة خاصة الشخصية المطلوبة، من دون أيّ ضرر آخر.
– وإلى الولايات المتحدة الأميركية: ليقول لها إنّه غير ملتزم بأيّ خطوط حمر معها. فعلى الرغم من الضوء الأخضر الأميركي الذي أُعطي لنتانياهو في حربه على غزة، إلا أنّ مسار الحلّ الذي تعمل عليه واشنطن في الوصول إلى عدم توسّع الحرب مع لبنان وتطبيق حلّ أمني على الحدود والوصول إلى حلّ سياسي مع الفلسطينيين، لا يتقاطع مع بدء عمليات اغتيال قد تطيح بما يُعمل عليه في الأروقة للوصول إلى حلّ “في اليوم التالي” بعد الحرب. وبالتالي فإنّ العمل المقبل على الساحة اللبنانية سيكون في محاولة فصل الاشتباك الفلسطيني – الإسرائيلي عن الحرب مع لبنان، في محاولة لتطويق تداعيات عملية الاغتيال.
يعني كلّ ذلك أنّ نتانياهو لن يتوقّف عن محاولة استهداف الشخصيات المشاركة في عملية “طوفان الاقصى” إلى حين اغتيالها، أينما كانت وفي أيّ عاصمة باستثناء بعض العواصم الحسّاسة كالدوحة وأنقرة.
لكنّ رغبة نتانياهو هذه تسابق الوقت لأنّ قطار المفاوضات في الأروقة انطلق لمحاولة إنضاج حلول أمنيّة ستضع نتانياهو أمام معادلات ردع جديدة حتماً.

نتانياهو لن يتوقّف عن محاولة استهداف الشخصيات المشاركة في عملية “طوفان الاقصى” إلى حين اغتيالها، أينما كانت وفي أيّ عاصمة باستثناء بعض العواصم الحسّاسة كالدوحة وأنقرة
هذه المعادلات بدأت تعلن عنها صراحة العواصم الغربية والعربية معاً، عبر استنكار عملية اغتيال العاروري من جهة وعبر رفض عملية الترانسفير من جهة ثانية والقضاء بالتالي على القضية الفلسطينية. لا بل بدأت تتشكل علناً مجموعة ضغط دولية لحل النزاع في المنطقة لمرّة أخيرة وإعطاء الفلسطينيين حقهم في قيام دولة فلسطينية رغم السياسة الإسرائيلية الحالية.

حماس والحزب والردّ المحتمل
حماس ليست محرجة، بل هي تدرك تماماً أنّ ما قامت به ستكون له تداعيات. وهي وضعت عنواناً لهذه العملية “طوفان الأقصى” لأنّها تريد أن ترمز إلى بعض الثوابت التي تشكّل أساساً لأيّ مفاوضات حول وقف الحرب:
– أوّلها وقف الاستيطان.
– ثانيها حماية الأقصى.
– ثالثها إطلاق سراح الأسرى و”تبييض السجون”.
– رابعها فكّ الحصار عن قطاع غزة.
– وخامسها إعادة الإعمار.
في المقابل، بدأت فصائل فلسطينية أخرى العمل على تشكيل سلطة فلسطينية موحّدة للوصول إلى حلّ سياسي لأنّ أيّ إعادة إعمار لغزّة لن تحصل من دون الوصول إلى حلّ سياسي.
حماس لم تقل بعد كلمتها الأخيرة في إمكانية المشاركة في حلّ سياسي أو لا، لكنّ الخيارات لديها ليست كثيرة، فإمّا المشاركة بما سيبقى منها بعد الحرب وإمّا إقصاؤها عن أيّ حلّ آتٍ إلا إذا فرضت نفسها شريكاً اساسياً في أي سلطة فلسطينية مقبلة في انتخابات برلمانية وهنا لا بد من الاشارة إلى الكلام الجدي عن حسابات بدأت تتناقض بين حماس ومحور الممانعة في الساحة الفلسطينية وعليه يبدو أن حركة حماس تذهب الى أن تكون نداً في أي مفاوضات مقبلة لا أن يفاوض عنها أي دولة أو طرف إقليمي.
واحدة من إشارات المرحلة المقبلة بداية الكلام عن مساهمة المملكة العربية السعودية في توحيد الصفّ الفلسطيني والدخول في حلّ سياسي دائم، وإن كان الكلام عن ذلك ما زال مبكّراً جداً، في ظلّ موقف إسرائيل الرافض والعامل على أن يصبح “الترانسفير” والتهجير من القطاع أمراً واقعاً بعد تدمير غزة واحتلال الضفّة الغربية كاملة.
أمّا الحزب فهو محرج في ردّه. وضعه لا يُحسد عليه وإن كان حتماً لديه بنك أهداف واضح في إسرائيل، إلا أنّ حساباته تختلف في وضع لبناني دقيق كما قال الأمين العام للحزب وفي حسابات إيرانية أكثر من دقيقة.

آخر الرسائل إلى إيران عبرت سوريا ووصلت إلى عمق الجمهورية الإسلامية، لتقول إنّ التسوية لم تكتمل بعد بانتظار مزيد من التنازلات لضمان أمن إسرائيل.
الخلاصة أنّ المنطقة على فوهة بركان، والجنون الإسرائيلي لن تكون له حدود في أيّ مواجهة.

أحدث المقالات

عن باسكال وهواجس “الحــزب” وجعجع: سرقة لكن لكن ولكن…

مفهومٌ جداً أن يأتي ردُ فعل “الحزب” على اغتيال باسكال سليمان، فجّاً بهذا الشكل....

الموساد في بيروت: استجوَب محمد سرور.. حتّى الموت

لم يعد سرّاً أنّ قتل الصرّاف محمد إبراهيم سرور في بيت مري يحمل بصمات...

جنبلاط وبرّي يراسلان الحــزب: لتسوية مقبولة… أو الخراب

في عاداته التي أصبحت معروفة، يستطيع زعيم المختارة وليد جنبلاط استشعار هبوب الرياح. سوابقه...

المزيد من هذه الأخبار

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...

“الصبر الاستراتيجي” للحزب أمام امتحان الحرب التكنولوجية الإسرائيلية

لطالما تسلّح حزب الله بمعادلة “الصبر الإستراتيجي” في معركته ضد العدو الإسرائيلي. ومنذ سنوات...

“الحركة” تدعو إلى الجحيم العربيّ!

فجأة تركت “حماس” الموجودة في قطر وقيادة القسّام الموجودة في أنفاق غزة معركة المصير....

قرار مجلس الأمن إنذار أميركي أول لإسرائيل؟

تثبت مجريات الأحداث من غزة إلى جنوب لبنان، واستمرار الاعتداءات الاسرائيلية، كأنّ قرار مجلس...

هل يُسلّم البيطار ملفّه لمدّعي عام التمييز؟

من موقعه القضائي كرئيس لمحكمة التمييز الجزائية كان القاضي جمال الحجّار يتابع مراحل التحقيقات...

“الاشتباك” الأميركي الإسرائيلي: نتنياهو يهدد المنطقة

قراءات متناقضة يمكن تسجيلها في السلوك الأميركي لحظة قرار مجلس الأمن الدولي الداعي لوقف...

The Masterpiece

All angels in heaven made a design . They asked god to keep it an...

اعتداء موسكو.. المعارضة الشيشانية المتّهم الأول

من وراء الهجوم الإرهابي الذي وقع في أحد المراكز التجارية الكبيرة في العاصمة الروسيّة...

دور الإمارات لبنانياً وإقليمياً… وارتياح “الحــزب”

يصنّف بعض المتابعين لتطوّرات وانعكاسات حرب غزة الانفتاح المفاجئ بين «حزب الله» وبين دولة...

المسيحيون: الانفصال عن دولة “الحــزب” أو الالتحاق بتفاهمات المنطقة

كان لقاء بكركي، الذي جمع بين بعض القوى المسيحية، محاولة وضع إطار سياسي عام...

حــزب الـله في ورشة عمل: نحو رؤية سياسية جديدة

أكثر من ورشة يجريها حزب الله على مستواه الداخلي، لإعادة طرح تصور جديد حول...