الرئيسيةمقالات سياسية"حزب الله" يلجم باسيل

“حزب الله” يلجم باسيل

Published on

spot_img

لا يصلح الموقف الذي أعلنه النائب ألان عون، لأن يكون المخرج المناسب لهروب جبران باسيل من التسوية على اسم جهاد أزعور. فبعد أسابيع من التفاوض والأخذ والردّ، والوساطات، أطلق النائب عون النار على المبادرة فانتهت بسحر ساحر، وتبيّن أنّ كل الهواجس المرتبطة بموقف باسيل، كانت في مكانها. إذ كان كل هذا التفاوض مجرّد مناورة لرفع سقف المطالب المطلوب من «حزب الله» تقديمها، وهي مناورة لم يأبه لها «الحزب» الخبير بتكتيكات حليفه، وكانت النتيجة أنّ باسيل انكفأ، ولم يجرؤ على الموافقة على تسمية أزعور الذي كان أحد أبرز مرشحي اللائحة الموحّدة.

ما قاله النائب عون يتلخّص في إنهاء ترشيح أزعور، وفي الإعلان أنّ الأمور عادت إلى المربع الأول، والأهم في أنّ أي اتفاق يجب أن يكون على ترشيح اسم من «التيار العوني»، وهذا ما ترفض المعارضة مجرّد البحث به، لأنّه سيكرّس منطق تجديد الأزمة لست سنوات جديدة، وسيعني أنّ العهد القوي خرج من الباب ليعود من الشباك، مكرّساً استمرار النهج ذاته، أياً كان المرشح الذي يمكن على سبيل الافتراض أن يختاره باسيل من بين الطامحين في تياره وهم كثر.

لقد بات بعد هذا الموقف من الممكن استخلاص مجموعة من الحقائق، التي لا يفترض القفز فوقها في المرحلة المقبلة:

أولاً: لا يمتلك باسيل قراره في الملف الرئاسي، فهو مجرّد مناور لا يستطيع أن يذهب بعيداً عن «حزب الله» القادر على لجمه، والنتيجة أنّه لن يتمكّن من الاتفاق مع المعارضة، والنتيجة الأكثر أهمية أنّ «حزب الله» قادر على استمرار الإمساك بورقة الرئاسة.

ثانياً: لا يمكن التعويل على ما أعلنه النائب ألان عون، فحتى لو وافقت المعارضة على ترشيح عون أو النائب ابراهيم كنعان، فالتيار لن يستطيع السير بهما، طالما أن «حزب الله» مصرّ على ترشيح الوزير السابق سليمان فرنجية، هذا بالإضافة إلى أنّ باسيل نفسه الذي لم يعلّق إلى الآن على ما قاله عون، يقف سدّاً منيعاً أمام وصوله أو وصول كنعان إلى قصر بعبدا.

ثالثاً: بعد انهيار المفاوضات الهادفة لترشيح اسم مشترك، باتت المرحلة المقبلة، مرشحة للكثير من المفاجآت، فباسيل العاجز عن الاتفاق على اسم رئاسي مع المعارضة، يمكن أن يستدير وأن يفاوض مع «الحزب» على مكاسب إضافية للقبول بفرنجية، وهذا الخيار لم يعد مستبعداً، وهو يملي على المعارضة أن تستعدّ لخيارات جديدة، منها تعطيل نصاب أي جلسة قد تفاجأ بها من قبل الرئيس نبيه بري.

أحدث المقالات

قمة فرنسا – قطر: لا حلول لبنانيّة

التعاطي اللبناني مع زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لباريس أضفى...

مسعى هوكستين يربط بين الرئاسة والحرب

في لقاءاتها ترفض السفيرة الأميركية ليزا جونسون ربط الرئاسة بحرب غزة، إلّا أنّ المسار...

أمير قطر في فرنسا.. أتقرأ باريس في كتاب الدوحة؟

حضر لبنان في قمة القطرية الفرنسية التي شهدتها العاصمة باريس خلال زيارة الدولة التي...

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

المزيد من هذه الأخبار

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...