الرئيسيةمقالات سياسيةحركة سياسيين وسفراء ومرشحين: الرئاسة عند منعطف الجنوب

حركة سياسيين وسفراء ومرشحين: الرئاسة عند منعطف الجنوب

Published on

spot_img

سلسلة تحركات سياسية وديبلوماسية تشهدها الساحة اللبنانية، أبرزها زيارة رئيس تيار المردة سليمان فرنجية إلى قائد الجيش جوزيف عون للتعزية، علماً أنه اللقاء الثاني بين الرجلين منذ فترة. إذ كان اللقاء الأول على عشاء في دارة قائد الجيش قبل يوم من التمديد له.
في إطار تحركات فرنجية، فإن الأنظار تتجه إلى العشاء الذي يجمعه بالرئيس السابق للحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في كليمنصو. ويأتي هذا اللقاء بعد إنهاء القطيعة بين الطرفين، إثر الزيارة التي أجراها تيمور جنبلاط إلى بنشعي ولقائه فرنجية، والبحث في ملف تعيين رئيس للأركان، الذي لا يزال مفتوحاً بانتظار الوصول إلى صيغة لحله، في ظل استمرار رفض وزير الدفاع البت بهذا الأمر.

من اليرزة إلى كليمنصو
تحرك فرنجية يوحي بأن الرجل يعمل على إعادة إحياء ترشحيه، خصوصاً بعد موقف رئيس مجلس النواب نبيه برّي، القائل بأن لا مرشح معلناً سوى فرنجية. ما يعني إعادة التأكيد على دعم ترشيحه. اللقاء مع قائد الجيش كان في غاية الهدوء والصراحة والإيجابية، وفق ما تقول مصادر متابعة. معتبرة أن فرنجية تحدث بشكل مباشر مع قائد الجيش بأن كليهما مرشحان للرئاسة، ولا يجب على أحدهما أن يتعارض مع الآخر أو يكون على قطيعة معه، طالما أن الاستحقاق الرئاسي لا يبت في الداخل اللبناني، إنما له سياقاته الدولية والإقليمية. وبالتالي، الشخص الذي سيكون مطروحاً أو يحصل الإجماع حوله لن يكون أحد منهما قادراً على التأثير به. ولذا، كان تشديد حول ضرورة التعاون والتنسيق، بغض النظر عن الشخص الذي ستؤول إليه رئاسة الجمهورية.
من اليرزة إلى كليمنصو، فإن فرنجية أيضاً ومن خلال تجديد مروحة اتصالاته ولقاءاته، يشدد على تحسين العلاقة مع الجميع، وعدم الدخول في قطيعة من أي طرف. خصوصاً في ظل التطورات الحاصلة في المنطقة، وحاجة اللبنانيين إلى الالتقاء مع بعضهم البعض. تأتي زيارته إلى كليمنصو بعد رسائل عتب متبادلة بينه وبين الاشتراكي. ولكن على وقع هذا التحرك، لا بد من الإشارة إلى نقطة أساسية، أن تحرك فرنجية يأتي بعد موقف رئيس مجلس النواب، وفي ظل تحركات عديدة تشهدها المنطقة في سبيل الوصول إلى تفاهمات أو تحضير الأرضية للتفاهم. لذلك، تقول مصادر متابعة إن جنبلاط أيضاً يعمل على تحضير الأرضية لأي تطور قد يطرأ على الساحة في المرحلة المقبلة، سواءً كان يصب بشكل إيجابي تجاه فرنجية أم بشكل سلبي.

الرئاسة والحدود
عشاء كليمنصو، في مقابل موقف برّي الذي خرج به بعد زيارة المبعوث الأميركي آموس هوكشتاين، يدفع الكثيرين في لبنان إلى طرح تساؤلات حول إمكانية ربط الاستحقاق الرئاسي بالقرار 1701 والوضع في الجنوب، والذي يرتبط بشكل مباشر بتطورات الوضع في المنطقة وعلى إيقاع حرب غزة. ومن بين التساؤلات المطروحة، إذا كانت كل هذه التحركات في الداخل تصب في خانة إمكانية الوصول إلى تقاطع إيراني أميركي في لبنان، ينتج رئيساً للجمهورية على غرار تجربة العام 2016. في المقابل، هناك وجهة نظر أخرى تسقط أي احتمال لأن تؤدي التطورات إلى انتخاب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية، بظل عدم الحماسة أو الموافقة عليه من قبل الدول الخمس، وانتقالهم إلى البحث عن مرشح ثالث، فيما هناك جهات أخرى تفضل ترشيح قائد الجيش جوزيف عون للرئاسة.
في موازاة هذه الحركة السياسية، برز تحرك السفير السعودي باتجاه دار الفتوى، حيث التقى بالمفتي عبد اللطيف دريان. وأكد البخاري بعد اللقاء حرص المملكة على دعم لبنان لمساعدته على إنهاء أزماته، فيما شدد دريان على “أن دور المملكة أساسي في نهوض الدولة ومؤسساتها، ودار الفتوى حريصة باستمرار على التعاون مع الأشقاء العرب، وخصوصاً دول مجلس التعاون الخليجي، وفي مقدمها المملكة العربية السعودية الحاضنة للبنان وشعبه وللقضايا العربية والإسلامية”، آملاً “أن تسفر جهود المملكة واللجنة الخماسية في إيجاد حل في أقرب فرصة ممكنة، للمساعدة في انتخاب رئيس للجمهورية، لتكون هذه الخطوة الأولى نحو نهوض الدولة ومؤسساتها”.

كذلك، جاءت زيارة السفير الفرنسي إلى رئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل. وحسب المعلومات، فإن اللقاء كان بهدف البحث في الاستحقاق الرئاسي، والتحضيرات لعقد الاجتماع الخماسي، وإمكانية انتخاب رئيس بمعزل عن تطورات الوضع في غزة. فيما التقت السفيرة الأميركية ليزا جونسون بوزير الخارجية عبد الله بوحبيب، الذي قال: “تلقينا بارتياح جهوزية الولايات المتحدة الأميركية للتوسط في تخفيض التصعيد وإعادة الهدوء والاستقرار إلى الجنوب”. أضاف: “نتحاور مع الجانب الأميركي بانفتاح وروح إيجابية، للوصول إلى حلول مستدامة تحفظ سيادة لبنان وسلامة أراضيه، وتضمن الحقوق والأمن والاستقرار بالأخص لأهالي الجنوب”.
على وقع هذه التحركات يستمر البحث بين الدول الخميس المعنية بلبنان بموعد انعقاد اجتماع اللجنة الخماسية، وإذا سيكون آخر هذا الشهر أم في الأسبوع الأول من شهر شباط، وسط تداول في مكان انعقاد الاجتماع، وإذا كان سيتم عقده على مستوى السفراء في لبنان، أم على مستوى المندوبين الممثلين لدولهم في إحدى الدول الشريكة بالاجتماع.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...