الرئيسيةمقالات سياسيةجيش إسرائيل: "سهل" غزّة أنهكه.. ماذا عن "تلال" الضفّة؟

جيش إسرائيل: “سهل” غزّة أنهكه.. ماذا عن “تلال” الضفّة؟

Published on

spot_img

الخطر الأكبر على إسرائيل ليس النووي الإيراني، ولا الصواريخ الدقيقة التي في حوزة الحزب، ولا مسيّرات الحوثيين القادرة على إغلاق ممرّ الملاحة في باب المندب: إنّه الضفة الغربية، حتى لو كانت مجرّدة من السلاح.

لا شيء كغضب الضفة يخيف إسرائيل ويرعبها. فكرة هذا الكيان تستند إلى سردية قوامها أنّ الضفة التي يطلق عليها اسم “يهودا والسامرة”، هي جزءٌ من المشروع اليهودي التوراتيّ القديم، وأنها تمثّل قلب الممالك الإسرائيلية الأولى في “أورشاليم” و”شخيم”، وأنّه من دونها لا تكون دولة عبرية، ولا تتشكّل دولة اليهود وتكتمل، وأنّ القدس (أورشاليم) التي يؤمنون بأنّها العاصمة الأبدية والموحّدة لكيانهم، لا تقوم إلا إذا ارتبطت بـ”يهودا والسامرة”، وكانت جزءاً منها.

الخطر الأكبر على إسرائيل ليس النووي الإيراني، ولا الصواريخ الدقيقة التي في حوزة الحزب، ولا مسيّرات الحوثيين القادرة على إغلاق ممرّ الملاحة في باب المندب: إنّه الضفة الغربية، حتى لو كانت مجرّدة من السلاح

تفاصيل مخطّط “تهويد” الضفّة

هذه الأرض الفلسطينية هي آخر مكان في العالم تحت الاحتلال رسمياً بشهادة الأمم المتحدة:

– اقترفت إسرائيل كلّ ما استطاعت من انتهاكات لكسرها وهضمها وابتلاعها وتخويف قاطنيها، لكنّها تبقى التهديد الوجودي الأكبر لها.

– أفزعتهم في انتفاضتَيْها الأولى والثانية وتخشى انتفاضة ثالثة لا تبقي ولا تذر.

– خنقتها بالحصار والاعتقال.

– حوّلتها سجناً كبيراً.

– زرعت تلالها ونقاطها الحيوية بأكثر من 300 مستوطنة يسكنها نحو 600 ألف مستوطن، بينهم 230 ألفاً في القدس الشرقية.

– منحت هؤلاء حقّ قتل السكّان الأصليين ومصادرة ممتلكاتهم ومياههم من دون حسيب أو رقيب.

– منعت الفلسطينيين في المقابل من البناء وجعلت هدم المنازل عقاباً شاملاً.

– طوّقتها بجدار الفصل الذي عزل تجمّعات سكنية فلسطينية عن مدنها وقراها خلف السور.

– قطّعت أوصالها بالحواجز والقواعد العسكرية، وقلّصت الحكم الذاتي إلى أقصى حدود.

– حوّلت سلطتها، بالتنسيق الأمني، إلى شرطة تتولّى حراستها تحت طائلة حرمانها من عائداتها الماليّة المتوجّبة لها من الضرائب.

– شقّت طرقاً التفافيّة حول مدنها الكبرى لضمان السيطرة الأمنيّة التامّة لها.

– منعت أهلها من الاقتراب من الغور حتى تحرمهم من أيّ تواصل جغرافي لاحقاً مع الأردن.

– عمدت إلى إقامة شبكة مواصلات متطوّرة وبنية تحتية حديثة لربط القدس بالكتل الاستيطانية الكبرى لتعزيز الثقل اليهودي في ديمغرافيا لا تتطوّر وفق مصلحتها وتهدّد التوازن فيها.

– كثّفت الاستيطان من المدينة المقدّسة إلى البحر الميّت لشطر الضفة إلى شطرين. كذلك فعلت على الواجهة الشرقية من عراد في النقب إلى جبل الجلبوع في بيسان، لتحويل الغور حتى المنحدرات الشرقية لجبال الضفة حاجزاً منيعاً بين الفلسطينيين والأردنيين.

– عزّزت المستوطنات جنوب جبل الخليل كغلاف شمالي لبئر السبع على غرار غلاف غزة.

– بنت المستوطنات غرب رام الله لحماية سهلها الداخلي الضيّق الذي يشكّل خاصرتها الرخوة. لكنّ التدخّل الدولي حال دون قرار ضمّها بالكامل، غير أنّه لم يمنع التطبيق التدريجي لفرض السيادة الإسرائيلية عليها.

كانت أحداث 7 أكتوبر (تشرين الأول) بمنزلة جرس إنذار مدوٍّ لإسرائيل بما قد يحدث في الضفة إذا ما انتفضت مجدّداً. لم تكتفِ بالانتقام المجنون من غزة، بل أظهرت مستوى جديداً من الوحشية في الضفة

ماذا يمكن أن يفعل “غضب الضفّة”؟

لن تقبل إسرائيل بتفكيك أيّ من مستوطناتها في الضفة فكيف لها أن تقبل بقيام دولة فلسطينية على أراضيها؟ وكيف ستقبل بوجود آخر غيرها هناك؟ ومن دون الكتل الاستيطانية سيكون الجيش الإسرائيلي عارياً غير قادر على الدفاع عن نفسه وشنّ عمليات في عمق الضفة. قطاع غزة الصغير المنبسط أنهك بمقاومته نخبة الجيش، فماذا في إمكان الضفة بتلالها العالية إذا ما انتفضت وتسلّحت أن تفعل بالعمق الإسرائيلي المحاذي لها والأقلّ انخفاضاً؟

على مدى سنوات الاحتلال الطويلة غيّرت إسرائيل معالم الضفة ونخرت عظامها وجعلتها كقطعة جبن سويسرية، ومع ذلك ظلّت تمثّل كابوساً مرعباً لكلّ من تعاقب على حكم تل أبيب من اليمين واليسار. وجاءت صفعة غلاف غزة لتركّز أنظار عتاة التطرّف الإسرائيلي، على تنوّع مشاربهم، ليس على الخطر الذي ذاقوا لوعته من القطاع الضيّق والمحاصَر، بل على الخطر الأكبر الذي يمكن أن يطيح كلّ مشاريعهم الاستعمارية إذا ما تفجّر غضب الضفة كما تفجّر غضب غزة.

غضب أبناء القطاع دفع بهم إلى قلب الغلاف المحصّن في النقب وخرق مستوطناته والمستوطنين. أمّا غضب الضفة إذا ما تفجّر فإنّ ناره ستصل إلى المدن الساحلية مثل ناتانيا وحيفا وتل أبيب، وقادرة على شطر الكيان إلى نصفين في أكثر المناطق الإسرائيلية سكّاناً وحيوية. إسرائيل بلا الضفة هي كالجندي بلا سلاح وبلا ردع وبلا درع الذي يسهل القضاء عليه وإخراجه من ساحة المعركة، ولا يفيدها آنذاك الغطاء الجوّي ولا القبّة الحديد.

كانت أحداث 7 أكتوبر (تشرين الأول) بمنزلة جرس إنذار مدوٍّ لإسرائيل بما قد يحدث في الضفة إذا ما انتفضت مجدّداً. لم تكتفِ بالانتقام المجنون من غزة، بل أظهرت مستوى جديداً من الوحشية في الضفة مارسه الجنود والمستوطنون على حدّ سواء قتلاً واعتقالاً وتهديداً بنكبة جديدة.

جاء في أحد المنشورات التي نُثرت في المدن والقرى الفلسطينية: “أنتم مَن بدأتم الحرب، لذا فلتستعدّوا لمواجهة نكبة جديدة”. وجاء في آخر: “نحن نمنحكم فرصة الهروب إلى الأردن الآن على نحوٍ منظَّم، لأنّنا سنُبيدكم ونطردكم بالقوّة من أرضنا. لذا يُستحسن أن تحزموا أمتعتكم بسرعة، ولا تنسوا أنّنا حذّرناكم”.

خطّة إسرائيلية: التسوية الحاسمة

كشف الجناح الأكثر تطرّفاً في الحكومة الإسرائيلية عن خطة يتوافق عليها كلّ الإسرائيليين ضمناً، عنوانها “التسوية الحاسمة”، وهدفها إنهاء الصراع بين الطرفين عن طريق الاستيطان، وتطالب بإنشاء مدن ومستوطنات إسرائيلية إضافية داخل الأراضي الفلسطينية واستقطاب مئات الآلاف من المستوطنين الإضافيين للسكن فيها. وتضع أهل الضفة البالغ عددهم 3 ملايين نسمة، أمام خيارين:

– العيش بوصفهم سكّاناً داخل دولة يهودية لا يتمتّعون بأيّ حقوق سياسية ومحرومين من أيّ نفوذ سياسي.

– أو الهجرة والرحيل.

تلوّح بالغزو العسكري لرافضي الخيارين، وصولاً إلى التهجير القسري والتطهير العِرقي.

هذه الخطة يجري تنفيذها على مرأى العالم ومسمعه، ولا أحد يحرّك ساكناً. هي محاولة للقضاء على أيّ أمل للفلسطينيين بإقامة دولة. ومع ذلك تتكرّر عبارة “حلّ الدولتين”. هذا الحلّ مزحة سمجة صدّقها البعض.
إنّها كذبة انتهى مفعولها يوم 7 أكتوبر. وسقطت صيغتها المطروحة تحت النيران وصار لزاماً البحث عن شيء آخر.

قبول إسرائيل بهذا الحلّ يُعدّ ضرباً من ضروب المستحيل. هي لا تنفكّ تؤكّد كلّ يوم: “نحن وحدنا على هذه الأرض، لا أحد معنا، ولا أحد يمكن أن يشاركنا فيها”.

في المقابل ثمّة فتيان في الضفة وغزة والجليل والنقب يؤكّدون باللحم الحيّ أنّ “هذه الأرض أرضنا ولا نقبل بغيرها بديلاً”. هؤلاء هم وحدهم أصحاب الشرعية ولهم الحقّ الحصري بالنطق باسم فلسطين، ولديهم القدرة على تجاوز المأساة العميقة الحاصلة على الأرض حالياً وفعل ذلك.

ثمّة حقائق ديمغرافية ومتغيّرات سياسية واجتماعية عند الطرفين على الأرض لا يمكن دحضها أو تجاهلها.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...