الرئيسيةمقالات سياسيةجلسة 14 حزيران و"السيناريوات" المحتملة... من يريد "اغتيال" فرنجية؟

جلسة 14 حزيران و”السيناريوات” المحتملة… من يريد “اغتيال” فرنجية؟

Published on

spot_img

وإن قُرِئت خطوة ترشيح الوزير السابق جهاد أزعور، بأنّها “مناورة سياسية”، لكنها حرّكت المياه الرئاسية الراكدة، ودفعت فريق المعارضة و”التيار الوطني الحر” للهروب إلى الأمام، في المقابل، أربكت “الثنائي الشيعي”، وفرضت إعادة قراءة المشهد الرئاسي من جوانبه كافة، والاستعداد لمواجهة كل “السيناريوات”، من ضمنها الفوضى والفراغ الطويل.

تُدرك قيادتا “الثنائي” بأنّ طريق بعبدا زُرِعت بالمكامن، وأنّ ترشيح أزعور رصاصة لاغتيال رئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية سياسياً في أول جلسة انتخاب… التقاطع والتقاء المصالح بين معراب والصيفي وودائعهما من النواب التغييريين والمستقلين، وبين ميرنا الشالوحي، على إقصاء فرنجية، سيدفعهم إلى حشد أقصى طاقتهم النيابية للتصويت لأزعور، ولو لم يفُزّ من الدورة الأولى أو الثانية… ويقول مطّلعون لـ”الجمهورية”، إنّ مخطّط المعارضة هو استدراج “الثنائي” لخوض المعركة بفرنجية، بعد أن يعلن الأخير ترشّحه رسمياً، وتأتي النتيجة فوز أزعور على فرنجية بعدد الأصوات في الدورة الأولى أو تعادلهما، ويتكرّر “السيناريو” مرات عدّة، فيُصار إلى إسقاطهما والبحث عن مرشح ثالث “توافقي”، المرجح أنّه قائد الجيش العماد جوزاف عون.

مصدر سياسي رفيع في “الثنائي الشيعي” يحذّر من أنّ ترشيح أزعور سيؤدي إلى فراغ طويل في رئاسة الجمهورية، وسينثر أجواء التوتر السياسي والطائفي، ويكرّر سيناريو الـ1989 “مخايل الضاهر أو الفوضى”، فهل قرّرت المعارضة أخذ البلاد إلى الفوضى؟ وهل يتحمّلها لبنان ويعاكس مناخ التفاهمات العربية السعودية ـ الايرانية- السورية؟.

وكشف المصدر، أنّ “الثنائي يُعِدّ لمواجهة كافة الاحتمالات والسيناريوات، وسيكون بالمرصاد لأي سيناريو في المجلس لتمرير أزعور، وسيقرّر خطواته وفق مسار الجلسة…”، وإذ يتكتّم المصدر عن خطة المواجهة، يجزم في “أننا لن نسمح بانتخاب أزعور، وسنُسقطه في المجلس لأنّ انتخابه سيهدّد الأمن والإستقرار”.

ويتساءل المصدر: “ما هي المواصفات التي يتمتع بها أزعور وتميّزه عن فرنجية؟ وما الذي يجمع الداعمين لأزعور سوى العداء لفرنجية؟ فرئيس التيار النائب جبران باسيل بنى كتاب “الإبراء المستحيل” على أكتاف أزعور، وبات صديقه الآن! أما رئيس “القوات” سمير جعجع فيناور لإخفاء مرشحه الحقيقي… فيما قوى التغيير يناقضون أنفسهم بترشيح أحد المشاركين في السلطة منذ التسعينات، لكن الهدف بات أكثر وضوحاً… حشر “الثنائي” وإحراجه ودفعه إلى التراجع وكسره سياسياً”. لكن المصدر يؤكّد “أنّ هذا الأمر زادنا عناداً وإصراراً على التمّسك بمرشحنا”.

ماذا بعد دعوة رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى جلسة لانتخاب الرئيس في 14 حزيران المقبل؟ ما هي “السيناريوات” المحتملة؟.

ـ الأول: أن يؤجّل بري الجلسة إلى موعد لاحق بطلب من كتل نيابية كـ”اللقاء الديموقراطي” و”الاعتدال الوطني”، لمزيد من المشاورات، خيار مستبعد في ظلّ خريطة التحالفات والمواقف.

ـ الثاني: انعقاد الجلسة وإفقاد النصاب من الدورة الأولى، أو حصول انتخاب في الدورة الاولى، ويعمد أحد الأطراف إلى تطيير النصاب في الدورة الثانية.

وفي هذه الحال، هناك خياران أمام الثنائي: الأول، اعتماد التكتيك السابق، أي التصويت بالورقة البيضاء لحماية فرنجية، طالما أنّه لم يصل إلى 65 صوتاً، وبالتالي ينكشف حجم أزعور من دون كشف حجم فرنجية.

ـ الثاني، التصويت لفرنجية لإثبات حجمه، وهذا يعتمد على ترشح فرنجية رسمياً وتيقّن “الثنائي” من الـ 65 صوتاً.

ويمكن أن تلجأ المعارضة إلى تأمين عدد أصوات كبير لمرشحها في الدورة الأولى، لإظهار قوته مقابل ضعف مرشح “الثنائي”. لكن المصدر يوضح، أنّ المسألة ليست في عدد الأصوات، بل بتوجّه المعارضة بقرار خارجي إلى التخريب والعبث بالأمن والاستقرار. فلا قيمة لعدد الأصوات في الدورة الأولى، فهناك أصوات “بتنكّب” عشوائياً، لكن تظهير الأحجام يكون في الدورة الثانية.

ـ السيناريو الثالث: أن يؤدي الحراك الدولي الفرنسي – السعودي تحديداً بعد اللقاء الخماسي في قطر الاسبوع المقبل، إلى دفع الكتل الرمادية لحسم موقفها في اتجاه فرنجية أو أزعور كـ”اللقاء الديموقراطي” و”الاعتدال الوطني”، وهذا سيؤدي إلى ترجيح كفّة أحد المرشحين وفوزه في الدورة الثانية، لكن إذا شعر أحد الفريقين بأنّ مرشحه سيخسر، سيذهب إلى تعطيل النصاب في الدورة الثانية ويطيّر الجلسة.

ـ “السيناريو” الرابع: أن تنعقد الجلسة وتحصل المعركة، لكن ليس بالضرورة أن تنتج رئيساً، إذ من الممكن ألّا ينال أحد المرشحين 65 صوتاً.

ويبقى “السيناريو” الخفي، وقد يلجأ إليه أحد الطرفين إذا اشتدت المعركة، باتباع أسلوب الخداع، أي أن يمنح أحد الطرفين 10 أصوات إلى المرشح المنافس في الدورة الأولى بما يرفع أصواته إلى 70، لإيهامه بقدرته على الفوز بالـ 65 في الدورة الثانية، لكن يعود ويمنح هذه الأصوات إلى مرشحه في الدورة الثانية ويؤمّن له الفوز.

ويؤكّد المصدر في الثنائي، “أننا نتحسب لسيناريوات خدّاعة كهذه”، ويُحذّر من “أنّ انتخاب الرئيس لا يحصل بمعركة “كسر عظم” بل بتوافق وطني مسبق، للحفاظ على الاستقرار والشراكة الوطنية والميثاقية”.

ويراهن “الثنائي” على الأصوات الرمادية لتصبّ في كفة فرنجية، بعد نضوج ظروف التفاهمات والاتفاقات الاقليمية، في موازاة الانفراج على الخطوط الأميركية ـ الإيرانية في الملف النووي الايراني، الذي وُضع على نار متوسطة، وسيلعب لعبة النَفَس الطويل ولن يتراجع عن فرنجية لمصلحة مرشح يوازيه، إلّا لأسباب أو ظروف غير منظورة حتى الآن. ويعتبر أنّ الاستحقاق الرئاسي أكبر من مسألة أرقام، بل يعكس مناخاً اقليمياً ودولياً ونتيجة موازين قوى داخلية وخارجية، مع عدم تجاهل العقدة المسيحية أمام وصول فرنجية إلى بعبدا.

أحدث المقالات

باريس تعود من نافذة “الضغط قبل حزيران”

يبدو أنّ تسريب خبر قدوم الموفد الأميركي آموس هوكستين إلى بيروت، قد خرّب الاحتمال...

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

المزيد من هذه الأخبار

“اتفاق هوكشتاين” المؤجل: من انتظار غــزة إلى انتظار إيران

لدى لبنان تجارب كثيرة وخطرة في آن، مع مسارات التفاوض في معالجة الأزمات العسكرية...

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...