الرئيسيةمقالات سياسيةجبهة الجنوب مشتعلة: التهدئة أولويّة وواشنطن جاهزة!

جبهة الجنوب مشتعلة: التهدئة أولويّة وواشنطن جاهزة!

Published on

spot_img

كشفت مصادر سياسية مواكبة للأجواء التي سادت اللقاءات التي عقدها الوسيط الأميركي آموس هوكستين في بيروت، أنه لم يحمل معه اقتراحاً متكاملاً لتهدئة الوضع على الجبهة الشمالية في جنوب لبنان، كأساس يؤدي لهدوء مستدام، وقالت إنه تبادل مع رئيسي المجلس النيابي نبيه بري، وحكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، وقائد الجيش العماد جوزف عون، في مجموعة من الأفكار يمكن إدراجها تحت سقف تطبيق القرار الدولي 1701 لاحتواء التصعيد العسكري بين «حزب الله» وإسرائيل.

وقالت المصادر السياسية لـ«الشرق الأوسط» إن هوكستين قارب الوضع المشتعل في الجنوب من زاوية السؤال عن إمكان تحقيق فك ارتباط بين الحرب الدائرة في غزة وتلك المشتعلة على امتداد الجبهة الشمالية في جنوب لبنان، مؤكداً استعداد تل أبيب، بضغط من واشنطن، للتوصل إلى تسوية مع لبنان تقضي بالفصل بينهما، وإن كان الجانب اللبناني فضّل التريُّث للتشاور مع «حزب الله» الممسك بورقة الجنوب، مشترطاً وقف العدوان على غزة لاحتواء التصعيد في الجنوب.

ولفتت إلى أن الوسيط الأميركي ركّز على ضرورة العمل على تهدئة الوضع في الجنوب، ولو مرحلياً، في ظل الحاجة إلى مزيد من الوقت للتوصل إلى اتفاق لفتح الباب أمام التوافق على الحل النهائي، «لأننا بحاجة إلى التهدئة في الوقت الحاضر، لمنع تدحرج الوضع الأمني نحو الأسوأ، وصولاً إلى توسيع الحرب على الجبهة الشمالية».

وأكدت المصادر أن الإدارة الأميركية، كما يقول هوكستين، موجودة على الأرض، ولن تغادرها لمنع جنوح إسرائيل نحو توسعة الحرب، وقالت إنها تستخدم ما لديها من نفوذ لضبط إيقاع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، لقطع الطريق على تفلت الوضع على جانبي الحدود بين لبنان وإسرائيل بشكل تصعب السيطرة عليه، مشدداً أيضاً على عامل الوقت وضرورة توظيفه لتهدئة الوضع الأمني، لأنه لا مجال للانتظار في ظل بقاء الوضع على حاله، من دون إحداث أي خرق يمهّد لخفض منسوب المواجهة العسكرية بين إسرائيل و«حزب الله».

وسأل، وفق المصادر، عن إمكان التوصل إلى تفاهم حول مجموعة من التدابير والاقتراحات التي يمكن تنفيذها تدريجاً، ومنها انكفاء «حزب الله» عن الحدود لمسافة 8 كيلومترات، كما سأل عن ضرورة تعزيز وجود الجيش اللبناني في منطقة جنوب الليطاني إلى جانب القوات الدولية «يونيفيل» المكلفة بمؤازرته لتطبيق القرار 1701.

وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر رسمية رفيعة أن تكثيف وجود الجيش اللبناني في منطقة جنوب الليطاني حضر بامتياز في لقاء هوكستين بقائد الجيش العماد جوزف عون، لما له من دور إلى جانب «اليونيفيل» لتطبيق القرار 1701، لجهة أن هناك حاجة لانتشار نحو 10 آلاف بين ضابط ورقيب وجندي في منطقة العمليات المشتركة.

ورد العماد عون، وفق المصادر، بأن وحدات من الجيش اللبناني توجد إلى جانب «اليونيفيل» في جنوب الليطاني، وتقوم بالتنسيق مع قيادة القوات الدولية، وأن عدد العسكريين العاملين فيها هو الآن بحدود 4 آلاف، لأن القيادة اضطرت إلى خفض العدد لحاجتها إلى وحدات إضافية تتولى حماية الحدود اللبنانية السورية لمنع التهريب. وأكد العماد عون، كما تقول المصادر، إن القيادة اضطرت لسحب وحدات أخرى من الجيش المرابطة في جنوب الليطاني نظراً للحاجة إليها للحفاظ على الاستقرار الداخلي وحماية السلم الأهلي.

وأبدى هوكستين استعداد واشنطن لتوفير الدعم المطلوب لفتح باب التطوع لتأمين العدد المطلوب من وحدات الجيش للتموضع في جنوب الليطاني، إلى جانب «يونيفيل»، وأكد أن المطلوب حالياً تهيئة الظروف السياسية والأمنية لتطبيق القرار 1701، مستبعداً، في نفس الوقت، شموليته مزارع شبعا وتلال كفرشوبا التي يُفترض أن تُبحث لاحقاً، لأن تحديد الحدود بين لبنان وإسرائيل، كما نقلت عنه المصادر، يقتصر حالياً على تسوية الخلاف حول 13 نقطة كان قد سبق للحكومة اللبنانية أن تحفّظت عليها.

ورغم أن هوكستين لم يحمل معه خطة متكاملة تتخطى تهدئة الجبهة الشمالية، مكتفياً بالتداول مع الجانب اللبناني في مجموعة من الأفكار، فإن سؤاله عن إمكانية الفصل بين الجبهة الشمالية في جنوب لبنان وبين الحرب الدائرة في غزة قوبل بطرح من ميقاتي وبري، الذي شدد كما نقلت عنه المصادر، على ضرورة إطفاء الحرب في غزة بالضغط على تل أبيب، لأن مجرد وقف العدوان سينسحب تلقائياً على لبنان، وهذا ما حدث فور الاتفاق على الهدنة في غزة التي انعكست في لحظتها على الجنوب.

كذلك شدد بري أمام هوكستين على ضرورة وقف اعتداءات تل أبيب على لبنان واستمرار خرقها أجواءه براً وبحراً وجواً، محملاً إياها مسؤولية عدم تطبيق القرار 1701.

لذلك، فإن تشديد هوكستين على الحل الدبلوماسي، بدءاً بتهدئة الوضع جنوباً، يفتح الباب أمام السؤال عن «حزب الله» الذي كان حاضراً، بالمفهوم السياسي للكلمة، في لقاءاته من دون أن يشارك فيها، وهذا ما يكمن وراء حصر لقاءاته، من وجهة النظر اللبنانية، بتبادل الأفكار، ليس لأن الوسيط الأميركي لم يحمل معه اقتراحات محددة مكتفياً بطرح الإطار العام لتبريد الجبهة الشمالية، إفساحاً في المجال أمام البحث عن الحل السياسي لتحقيق الاستقرار المستدام على الجبهة الشمالية، وإنما لأن ميقاتي وبري ليسا في وارد التفرّد في قرارهما من دون التشاور مع «حزب الله».

وفي هذا السياق، علمت «الشرق الأوسط» أن التواصل بين «حزب الله» وبين بري وميقاتي لم ينقطع، أسوة بتواصل نائب رئيس المجلس النيابي إلياس بو صعب بالوسيط الأميركي، وأيضاً ببري و«حزب الله»، كونه يواكب الوساطة الأميركية على غرار مواكبته دورها في تهيئة الأجواء التي سهّلت الاتفاق بين لبنان وإسرائيل حول ترسيم الحدود البحرية.

ولم يُعرف ما إذا كان الحزب يتمسك بموقفه لتحسين شروطه في اتفاق تحديد الحدود البرية بين لبنان وإسرائيل إذا أتاحت الظروف للوساطة الأميركية أن ترى النور، أم أنه قال كلمته ولا مجال للعودة عنها، مع أن مصادره أصرت على تمرير رسالة لهوكستين فور مغادرته بيروت، وفيها أن ما يقوله الوزراء والمبعوثون إلى لبنان يبقى مؤجلاً خلف قرار وقف العدوان الإسرائيلي على غزة، كونه المدخل الحصري للبحث في أي مخرج لاحتواء التصعيد العسكري المتنامي بين لبنان والكيان الصهيوني، من دون المس بحقوق المقاومة «ومساندتنا للمقاومة الفلسطينية في غزة».

لكن هناك من يقول إن الحزب يفضّل التريّث إلى ما بعد وضوح ما تحمله المرحلة الثالثة التي تعدّها إسرائيل في مواصلة حربها على غزة، ليُبنى على الشيء مقتضاه.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...