الرئيسيةمقالات سياسيةتَقطّع المُتقاطِع تقطيعاً

تَقطّع المُتقاطِع تقطيعاً

Published on

spot_img

يُظهِر تقويمٌ لجلسة الانتخاب الرئاسية الثانية عشرة أمس أنها لا تشبه سابقاتها نتيجةَ المواجهة المباشرة التي شهدتها بين مرشحَين لفريقين متنافسين، هما: رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية والوزير السابق جهاد أزعور. ما يَعكس بالنتيجة قدرة كل فريق على المواجهة على رغم من انّ فرنجية هو مرشح ثابت وباق ويَتمدّد، بينما أزعور هو مرشح قابل للاستبدال.

سجّلت أوساط متابعة للاستحقاق الرئاسي، من خلال نقاش تشريحي دقيق ومُتأن لوقائع جلسة الامس ونتائجها، الآتي:

اولاً – انّ نتائج الجلسة جاءت مناقِضة للنتائج التي كانت متوقعة لدى فريق التقاطع الذي اكدت المعلومات عشيّة انعقادها انّ مرشحه سيحوز على 65 صوتا وان فرنجية سيحوز على 44، وانه سيعلن أزعور رئيساً للجمهورية معتبراً ان الدورة الاولى قد حصلت في السابق وانّ هذه الدورة تعتبر بمثابة دورة ثانية. وقد جهّز نفسه للذهاب الى المجلس الدستوري لإثبات ذلك، فإذا بمرشحه ينال عدد اصوات لم يتجاوز الـ 59، في حين انّ فرنجية قد حاز على 51، ما اعتُبِر انتكاسة كبيرة لهذا الفريق، اذ انه من غير الصحيح انّ الرقم 59 هو بمثابة تقدّم على الفريق الآخر لأن تقاطعاً كبيراً يضمّ عدداً كبيراً من الكتل والنواب، في حين انّ عدد داعمي فرنجية من الكتل والنواب لا يتجاو الخمسة.

ثانياً – لا يجب إغفال حجم التحريض الاعلامي الكبير الذي رافقَ حملة أزعور بواسطة مؤسسات اعلامية مرئية ومكتوبة كبيرة، وقد رصدت لها أموال طائلة بهدف تحضير الرأي العام والقيام بضغط شعبي على النواب. في حين لم يُسجل لفرنجية أي تسويق في اي مؤسسة اعلامية.

ثالثاً – يَعمد الفريق المتقاطع الى الترويج انّ الفريق الداعم ترشيح فرنجية قد مارس الضغوط والتهديد، فهذا الكلام مردود كَون فرنجية ينطلق من كتلة صلبة قوامها نحو 50 نائباً. وبالتالي، لا يعقل ان يمارس التهديد على نفسه. وفي المقابل فقد ظهرَ للجميع، قبل يومين من جلسة الأمس، كيف تعرّض بعض النواب للتهديد على ايدي المتقاطعين، ويُسجّل هنا تصريح النائب ابراهيم منيمنة الذي وصف تأييد أزعور بأنه «تَجرّع السم»، واكد في احدى المحطات التلفزيونية تعرّضه لضغط كبير من جانب الفريق المتقاطع، وقد اكدت ذلك النائب حليمة القعقور علناً. كذلك سجّل ضغط كبير مارسه رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل على نوابه مُستعيناً بالرئيس ميشال عون الذي لم يهدأ هاتفه، حيث اتصل 7 مرات بالنائب اسعد ضرغام، كذلك سجل اجتماع ليلي طويل بوساطة احد الاشخاص بين باسيل والنائب ابراهيم كنعان، كذلك ايضاً تم تهديد هؤلاء النواب بتوجيه تظاهرات الى منازلهم وطردهم من «التيار» بتهمة «الخيانة».

كما انّ مجمل النواب «التغييريين» انتقلوا في ليلة ليلاء من موقف رَفض المنظومة الى تأييد أزعور بحجّةٍ واهية عبّرت عنها النائب بولا يعقوبيان، من انّ هناك فرصة لحصول «خَرق رئاسي». وكذلك تصريح رئيس حزب «القوات اللبنانية» الدكتور سمير جعجع الذي انتقد فيه بعبارات عنيفة بعض النواب التغييريين. أفلا يُشكّل كل هذا ضغطاً وترهيباً للنواب؟

رابعاً – ان نتائج جلسة الامس تظهِر ان الرقم 51 الذي حاز عليه فرنجية يشكل نموذجاً وطنياً لتعدد التأييد الطائفي والمذهبي له، فقد أيّدَه النواب الشيعة وعدد كبير من النواب السنة وعدد مماثل من المسيحيين والعلويين، في حين ان الرقم 59 الذي حاز عليه ازعور جاء بمجمله ذا لونٍ طائفي واحد تقريباً، نتيجة التقاطع المسيحي ضد فرنجية لما يُمثّله من عصب مسيحي تاريخي.

خامساً- في عملية تشريح للاصوات تبيّن انّ فرنجية قد اقترع له عدد وازِن من النواب المسيحيين على رغم من الاصطفاف المسيحي الذي رَعَته بكركي وواكَبه كل الاعلام المسيحي، فإذا بالنتيجة تُفيد انّ ما من احد يستطيع احتكار المسيحيين. أضِف الى ذلك أنه اذا تم احتساب بقية الاصوات المسيحية التي لم تقترع لأزعور لَتبيّن ان هناك عدداً وازناً من النواب المسيحيين يغرّدون خارج سرب المتقاطعين.

سادساً – يتبين ان الموقف السني من جلسة الامس جاء حكيماً وحيادياً مُنتظراً لحظة الانخراط في التصويت في لحظة اقليمية معينة، وقد اكد هذا الجو أمران: الاول يتعلق بمدى الاحترام لمواقف فرنجية العروبية، والثاني يتعلق بمدى الانسجام مع التوافق الاقليمي المُستجِد خصوصاً بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الاسلمية الايرانية.

سابعاً – انّ جميع الذين تقاطعوا على أزعور أعلنوا سابقاً بطريقة او بأخرى انّ تَقاطعهم مؤقت وخالٍ من اي برنامج، وهَدفه سحب ترشيح فرنجية والذهاب الى مرشح ثالث يتم التوافق عليه. وقد سجّل في هذا السياق بعض الامور التي يجب التوقف عندها، ومنها انّ بيان ازعور الانتخابي جاء خالياً من الرؤية حول ملفين اساسيين هما: الاستراتيجية الدفاعية والنازحين السوريين. كما انه لم يتضمّن أي برنامج اقتصادي وأفكارِ حلول للأزمتين المالية والاقتصادية. كما انّ بيان تكتل «لبنان القوي» جاء معلناً تأييد أزعور من دون نقاش في البرنامج وطريقة الانتخاب، على حَد تعبيره، ومن دون ان ننسى موقف «القوات اللبنانية» التاريخي الرافِض لأزعور، وكذلك التعبير الذي جاء على لسان عضو كتلة «تجدد» النائب أديب عبد المسيح من أنه مرشّح «المينيموم». كلّ هذا إن دلّ على شيء فإنما يدلّ على حجم الخِفّة في التعاطي مع ملف الانتخابات الرئاسية.

يبقى السؤال الذي يطرحه المتابعون للاستحقاق: الى متى سيبقى المتقاطعون متقاطعين على أزعور الذي لم يُفهم حتى الآن سبب قبوله هذا الدور كَمُزَنَّر إنتحاري، ولكنه قبِل هذه المهمة ضارِباً عرض الحائط أسس الترشح الرئاسي المبنية على الموضوعية والمعطيات الدقيقة.

قديماً كان يُقال «الولد لو بَارْ بيطلَع تِلتَينو لـ الخال»، امّا مع ازعور فالمثل هو كالآتي: «الولد لو بار ما بيطلَع تِلتو لـ الخال»، فالكلام عن الراحل الكبير جان عبيد هو كلام عن قامة وطنية وفاقية وحوارية كبرى تَحَسّر جميع اللبنانيين عليها، فإذا كان اسم ازعور قد ورد في صندوقة الاقتراع ولم يَرد اسم عبيد فهذا لا يعني انّ ابن الاخت قد سَبقَ خاله.

أحدث المقالات

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

المزيد من هذه الأخبار

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...

لبنان في مهبّ منخفض حربيّ… “الحــزب” أمام تحدّيات!

فاقم التهديد الإسرائيلي باجتياح رفح جنوب قطاع غزة، عند الحدود مع مصر، مخاوف المجتمع...

إسرائيل تستهدف “أمل” لإعطاب المفاوضات.. والوجهة الدولية تنحاز لبرّي

على خيط مشدود تسير البلاد. ويسير معها الفاعلون سياسياً وديبلوماسياً أو عسكرياً. لا يزال...

إسرائيل تتخطّى الحدود في النبطيّة.. من يوقفها؟

الوضع متدحرج باتجاه الحرب بعد الضربة الإسرائيلية على النبطية وسقوط مدنيّين. من يوقف هذه...