الرئيسيةمقالات سياسيةتضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

Published on

spot_img

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن التمايز في الآراء يبقى قائماً، ويصل إلى حدود التنافس على الدور والرؤية والمصلحة.

مؤتمر دعم الجيش
تهدف الاجتماعات الخماسية إلى توحيد الرؤى والمواقف لدى الدول الخمس. ولكن على الرغم من هذا الإصرار إلا أن تسريبات كثيرة تشير إلى استمرار الاختلافات. الأمر الذي يدفع بعض الديبلوماسيين الغربيين إلى اعتبار عمل اللجنة الخماسية لن يؤدي إلى نتيجة، وسيكون المسار محكوماً بالفشل بسبب تضارب في وجهات النظر. ولم تقتصر الاختلافات على عمل اللجنة الخماسية، بل وصلت إلى حدود تأجيل المؤتمر الذي كانت فرنسا تنوي عقده لدعم الجيش اللبناني في السابع والعشرين من الشهر الجاري.
لدى التحضير والإعداد لهذا المؤتمر، سرت معلومات تفيد بأن باريس قد حصلت على ضوء أخضر أميركي لعقده، والعمل على جمع أكبر قدر ممكن من المبالغ المالية لتعزيز دور الجيش وتطويع المزيد من العناصر وإرسال فرق إلى الجنوب لمواكبة تطبيق القرار 1701. أجرى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اتصالاً بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وقدر حضر الملف اللبناني وملف دعم الجيش في الاتصال. كما أن ماكرون كان قد طلب إجراء اتصال بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، فيما سيكون هناك زيارة “دولة” لأمير قطر إلى باريس، خصوصاً أن الأميركيين والفرنسيين وغيرهم يراهنون على دور قطري متقدم في مسألة رعاية الجيش ودعمه. وهذا المسار في الأساس كانت قطر قد افتتحته منذ سنوات من خلال مساعداتها المقدمة للجيش وللقوى الأمنية ولغيرها من المؤسسات في لبنان.

تضارب في الرؤى
سريعاً جرى تبديد موعد انعقاد المؤتمر، على قاعدة تأجيله وليس إلغاءه. في هذا السياق، تقول مصادر متابعة إن التأجيل جاء بسبب تضارب في الرؤى الأميركية والفرنسية. وهناك من يشير إلى اعتراض أميركي على التحرك الفرنسي، سواءً ضمن عمل اللجنة الخماسية، أو في الاعتراض على الورقة التي سلمتها باريس للبنان حول تسوية الوضع في الجنوب.
تلك الورقة والتي أصبحت معروفة المضمون، ظن كثيرون بأنها منسقة مع الأميركيين، لا سيما أن المبعوث الأميركي آموس هوكتشاين كان قد زار باريس قبل فترة، والتقى فيها مسؤولين عن الملف اللبناني، بالإضافة إلى لقائه بمسؤولين من شركة توتال. لكن ما يظهر في الكواليس أن هوكشتاين يخط مساره لوحده، وهو لا يشرك به أحد، لا الفرنسيين ولا غيرهم.. حتى داخل الإدارة الأميركية.
هناك من يعتبر أن أي حل سيكون أميركياً، سواءً في الرئاسة أو في تسوية الوضع في الجنوب. مع إشارات إلى الرفض الأميركي لمحاولات الاستعجال أو الاستباق الفرنسية. وهنا تقول مصادر متابعة، إن أميركا على قناعة بأن لا حل في الجنوب قبل الوصول إلى حلّ في غزة. وبالتالي، من المبكر الحديث عن صيغ ومقترحات لتطبيق القرار 1701.
هنا يبرز الاختلاف الفرنسي. إذ يعتبر الفرنسيون أن هوكشتاين يعتمد استراتيجية ترك التوتر يبلغ مداه، وبعدها يمكن إنتاج الحلّ على الحامي لا على البارد. في المقابل، فإن الفرنسيين يعتبرون أن هذه الاستراتيجية تنطوي على مخاطر كبرى يمكن بموجبها أن يتوسع نطاق الحرب، وفي هذا السياق أبلغ الفرنسيون اللبنانيين بأنه لا يمكنهم انتظار مسار هوكشتاين المرتبط بالمسار الإسرائيلي، والذي سيكون هدفه تحقيق مصالح إسرائيل بخلاف فرنسا التي يمكنها أن تكون متوازنة.
يحاول الفرنسيون تمرير رسالة اعتراضية للبنانيين، الذين يراهنون على هوكشتاين، بأن أي صيغة حل مطروحة من قبله ستكون على حسابهم ولن تكون في صالحهم.

أحدث المقالات

عن باسكال وهواجس “الحــزب” وجعجع: سرقة لكن لكن ولكن…

مفهومٌ جداً أن يأتي ردُ فعل “الحزب” على اغتيال باسكال سليمان، فجّاً بهذا الشكل....

الموساد في بيروت: استجوَب محمد سرور.. حتّى الموت

لم يعد سرّاً أنّ قتل الصرّاف محمد إبراهيم سرور في بيت مري يحمل بصمات...

جنبلاط وبرّي يراسلان الحــزب: لتسوية مقبولة… أو الخراب

في عاداته التي أصبحت معروفة، يستطيع زعيم المختارة وليد جنبلاط استشعار هبوب الرياح. سوابقه...

المزيد من هذه الأخبار

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...

“الصبر الاستراتيجي” للحزب أمام امتحان الحرب التكنولوجية الإسرائيلية

لطالما تسلّح حزب الله بمعادلة “الصبر الإستراتيجي” في معركته ضد العدو الإسرائيلي. ومنذ سنوات...

“الحركة” تدعو إلى الجحيم العربيّ!

فجأة تركت “حماس” الموجودة في قطر وقيادة القسّام الموجودة في أنفاق غزة معركة المصير....

قرار مجلس الأمن إنذار أميركي أول لإسرائيل؟

تثبت مجريات الأحداث من غزة إلى جنوب لبنان، واستمرار الاعتداءات الاسرائيلية، كأنّ قرار مجلس...

هل يُسلّم البيطار ملفّه لمدّعي عام التمييز؟

من موقعه القضائي كرئيس لمحكمة التمييز الجزائية كان القاضي جمال الحجّار يتابع مراحل التحقيقات...

“الاشتباك” الأميركي الإسرائيلي: نتنياهو يهدد المنطقة

قراءات متناقضة يمكن تسجيلها في السلوك الأميركي لحظة قرار مجلس الأمن الدولي الداعي لوقف...

The Masterpiece

All angels in heaven made a design . They asked god to keep it an...

اعتداء موسكو.. المعارضة الشيشانية المتّهم الأول

من وراء الهجوم الإرهابي الذي وقع في أحد المراكز التجارية الكبيرة في العاصمة الروسيّة...

دور الإمارات لبنانياً وإقليمياً… وارتياح “الحــزب”

يصنّف بعض المتابعين لتطوّرات وانعكاسات حرب غزة الانفتاح المفاجئ بين «حزب الله» وبين دولة...

المسيحيون: الانفصال عن دولة “الحــزب” أو الالتحاق بتفاهمات المنطقة

كان لقاء بكركي، الذي جمع بين بعض القوى المسيحية، محاولة وضع إطار سياسي عام...

حــزب الـله في ورشة عمل: نحو رؤية سياسية جديدة

أكثر من ورشة يجريها حزب الله على مستواه الداخلي، لإعادة طرح تصور جديد حول...