الرئيسيةمقالات سياسيةترحيل السوريين المخالفين "أقلّ الإيمان"... والجيش يمنع "الإنفجار"

ترحيل السوريين المخالفين “أقلّ الإيمان”… والجيش يمنع “الإنفجار”

Published on

spot_img

علت أصوات أخيراً منتقدةً إقدام الجيش اللبناني على ترحيل سوريين إلى بلدهم، وذلك تحت عنوان «حقوق الانسان» و»حجج» قانونية. لكن لا العنوان «موضوعي» ولا الحجج تسري على حملة المؤسسة العسكرية الأخيرة.

ملف النزوح لا يُقارب من منطلقات عنصرية، فأغلبية اللبنانيين باتوا ناقمين على النزوح نظراً إلى تداعياته الكبيرة على البلد، ديموغرافياً وأمنياً واجتماعياً، خصوصاً في ظلّ أزمة غير مسبوقة جعلت لبنانيين «يتسوّلون» الاستشفاء والتعليم ولقمة العيش في حين يستضيف بلدهم نازحين يحصلون على الاستشفاء والتعليم وغيرهما من الخدمات مجاناً من المجتمع الدولي ومنظماته. فلماذا يُرفع مبدأ «حقوق الانسان» في التعامل مع النازحين ولا يُطبّق مع اللبنانيين؟ بأي قانون ومنطق يستضيف بلد نازحين يشكّلون نصف المقيمين فيه؟ وأين حقوق الانسان اللبناني في أمنه وموارد بلده؟

لغة الأرقام هي الحاسمة. على المستوى الديموغرافي، هناك مليونان و80 ألف نازح سوري في لبنان، في حين يبلغ عدد المسجَّلين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين825,081 نازحاً. وبحسب التقديرات الرسمية، تخطّت كلفة النزوح السوري الى لبنان الـ46 مليار دولار، مقابل دعم دولي لم يتخطَّ الـ8.7 مليارات دولار. ومنذ عام 2011، استهلك النازحون من الدولة في الطاقة على سبيل المثال نحو مليار دولار أميركي سنوياً، وفي الخبز المدعوم، إنفاقاً إضافياً بحدود ثلاثة مليارات دولار، عدا عن استفادتهم من الدواء المدعوم على مدى سنوات. كذلك إنّ معظم النازحين يمارسون نشاطاً إقتصادياً غير شرعيّ من دون أن يساهموا في دفع الضرائب.

وبحسب الإحصاءات الرسمية، إنّ 85 في المئة من الجرائم يرتكبها نازحون و40 في المئة من الموقوفين لدى الأجهزة الأمنية المختلفة هم من السوريين. هذا فضلاً عن العواقب الاجتماعية للنزوح وأهمّها التحوّل الديموغرافي للسكّان فكلّما ولد طفلان، أحدهما سوري. ويُضاف الى ذلك عواقب بيئية من النفايات الى الصرف الصحي، والضرر الكبير الذي لحق بالبُنى التحتيّة نتيجة زيادة المستخدمين لها.

لكن على رغم واقع النزوح هذا، إلّا أنّ الجيش اللبناني «أُقحم» بما ليس له فيه، فحملته الأمنية الأخيرة التي تستهدف السوريين المخالفين، ليست مرتبطة بملف النزوح مباشرةً. فهو حتى الآن، لم يرحّل أي نازح، بل جميع من رُحّلوا دخلوا خلسةً إلى لبنان ولا يحملون أي أوراق رسمية وثبوتية وليسوا مسجّلين كنازحين. وسبب هذه الحملة أمني بالدرجة الأولى، إذ انطلقت في مناطق تشهد كثيراً من الإشكالات والاعتداءات والجرائم التي يرتكبها سوريون. وبذلك يحول الجيش دون «الانفجار» بين اللبنانيين والسوريين.

حملة الجيش هذه ليست وليدة اللحظة، بل بدأت منذ نيسان 2019 بعد قرار للمجلس الأعلى للدفاع كلّف بموجبه الجيش بترحيل جميع السوريين الذين لا يحوزون الأوراق الرسمية اللازمة. لكن بعد أن كان الجيش يُسلّم الموقوفين إلى السلطات المعنية يجرى إطلاق سراحهم لاحقاً، وبعد أن شهدت مناطق عدة إشكالات كثيرة وسرقات واعتداءات، كثف الجيش إجراءاته الأمنية، وقام بمداهمات وتوقيفات، وعمد إلى ترحيل كلّ من لا يملك الأوراق اللازمة وتسليمه الى الجيش السوري. وانطلاقاً من واجب الجيش والمهمات المكلّف بها ومسؤوليته تجاه الأمن الاجتماعي سيواصل هذه الحملة.

البعض يتهم الجيش بمخالفة القوانين واتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951 المتعلّقة باللاجئين، علماً أنّ حملته تستهدف من دخلوا بطرق غير شرعية والمخالفين والمرتكبين. هذا علماً أنّ الاتفاقية المذكورة تقضي بأنّ اللاجئين عليهم أن ينصاعوا لقوانين وأنظمة بلد اللجوء الذي يقيمون فيه. كذلك تشرح مصادر قانونية مختصّة بهذا الملف، أنّ لبنان ليس بلد لجوء قانونياً، فحتّى لو دخل إليه الملايين فهذا لا يعني أنّه بلد لجوء، ولا يُمكن التعاطي معه على هذا الأساس. وتوضح أنّ لبنان ملتزم أساساً هذه الاتفاقية بالمطلق، والجيش لا يقوم بترحيل جميع السوريين أو أي سوري، بل من «يكمشه» بالجرم المشهود ومن لا يملك أوراقاً قانونية ودخل الى لبنان خلسةً. وهذا «أقلّ الإيمان».

وعلى رغم عدم مخالفة القانون، إلّا أنّ المصادر نفسها تعتبر أنّ مقاربة هذا الموضوع قانونياً فقط خاطئة، فهو متعلّق بالأمن القومي، لذلك إنّ الترحيل الإداري غير القضائي استثناء، و مبرّر لأنّه وفق قرار صادر عن المجلس الأعلى للدفاع وفي حالتي الجرم المشهود وعدم حيازة أوراق رسمية.

على رغم المفاعيل الإيجابية لحملة الجيش الأمنية هذه، يبقى ملف النزوح أبعد من ذلك ويتطلّب إجراءات رسمية تبدأ بضبط الحدود، وفرض رسوم دخول وخروج، وإجازة عمل وضريبة دخل، والتصريح ورسوم إقامة، خصوصاً أنّ «الآتي أعظم»، إذ بحسب إحصاءات بعض المؤسسات المختصة، إنّ 69 في المئة من الأطفال الذين لم تتخطَّ أعمارهم الأربع سنوات هم من السوريين. هذا في حين أنّ موقف المجتمع الدولي، وتحديداً الاتحاد الأوروبي مضرّ بلبنان، في حين أنّ دولاً أوروبية عدة «رحّلت» لاجئين سوريين إلى مناطقهم بعدما اعتبرت أنّها باتت آمنة أو أغلقت باب اللجوء أمام السوريين.

أمّا «انسانية» الدول الأوروبية التي تطبّقها في لبنان فليست من منطلقات إنسانية بل مصلحية، فمعاييرها لا تسري على أرضها، وهي تريد لبنان «منطقة عازلة» تمنع تدفّق اللاجئين إليها عبر البحر، وحتى من دون تقديم المساعدات اللازمة للدولة. فأين الحقوق الانسانية للبناني؟ وهل انّ جميع السوريين الموجودين في لبنان مضطهدون؟ منذ سنتين تسابق «النازحون» بعشرات الآلاف الى السفارة السورية مجاهرين بانتخاب بشار الأسد رئيساً.

أحدث المقالات

قمة فرنسا – قطر: لا حلول لبنانيّة

التعاطي اللبناني مع زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لباريس أضفى...

مسعى هوكستين يربط بين الرئاسة والحرب

في لقاءاتها ترفض السفيرة الأميركية ليزا جونسون ربط الرئاسة بحرب غزة، إلّا أنّ المسار...

أمير قطر في فرنسا.. أتقرأ باريس في كتاب الدوحة؟

حضر لبنان في قمة القطرية الفرنسية التي شهدتها العاصمة باريس خلال زيارة الدولة التي...

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

المزيد من هذه الأخبار

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...