الرئيسيةمقالات سياسية"تانغو" أميركيّ إيرانيّ على صفيح غزّة

“تانغو” أميركيّ إيرانيّ على صفيح غزّة

Published on

spot_img

لا تريد واشنطن نشوب حرب إقليمية على خلفيّة ما يجري في قطاع غزة. كذلك طهران تتجنّب التورّط المباشر في صراع كهذا. الأولى تحبّذ أن تتمكّن إسرائيل من سحق حركة “حماس” بأسرع وقت ممكن حتى لا تثير عمليات الإبادة الجارية في القطاع موجة تنديد عالمية لا قدرة لها على استيعابها أو لا ترتدّ سلباً على نتائج الديمقراطيين في الانتخابات الرئاسية الوشيكة. الثانية تريد في المقابل أن يتوقّف العدوان فوراً لضمان عدم شطب حليفتها “حماس” من أيّ معادلة فلسطينية مقبلة. ومن أجل الوصول إلى هذه الغاية أطلقت أيدي حلفائها في لبنان واليمن والعراق من أجل الضغط على إسرائيل وعلى واشنطن كي تضغط بدورها على حليفتها للعدول عن قرار الحسم.

غزّة وإيران والتضاريس العربيّة
أعلنت طهران عدم علمها المسبق بعملية “طوفان الأقصى”، كذلك فعل الأمين العام للحزب حسن نصر الله. وهما بذلك رفعا عنهما مسؤوليّتهما المباشرة عمّا حدث في 7 أكتوبر (تشرين الأول). لكنّهما يدركان عواقب التخلّي عن حليفتهما الفلسطينية في اللحظات الحرجة التي تعيشها في ظلّ العدوان، حيث إنّ مصيرها ومستقبلها السياسي على المحكّ. فـ”حماس” هي الحليف السنّيّ الأبرز لـ”محور المقاومة”، ورأس الحربة في مقاومة المحتلّ في فلسطين، وإذا ما تُركت وحدها بلا سند فسيكون ذلك البداية الفعليّة لإنهاء السردية الإيرانية المرتكزة على إعطاء الأولوية لفلسطين في السياسة الخارجية لطهران. كانت هذه السردية البوّابة لتمدّد النفوذ الإيراني في التضاريس العربية. لكنّ فلسطين في النهاية ليست أغلى على نظام الجمهورية الإسلامية من النظام نفسه، فكيف والحال كما هي اليوم حيث يعيش هذا النظام اضطراباً اجتماعياً وأسوأ أزماته الاقتصادية.

مشاركة فصائل “المقاومة والممانعة” في حرب إسناد غزة ودعمها من بعيد تحفظ لطهران ماء وجهها إزاء فلسطين، إذ لم تتركها في وقت الشدّة على غرار ما فعل بعض العرب

مشاركة فصائل “المقاومة والممانعة” في حرب إسناد غزة ودعمها من بعيد تحفظ لطهران ماء وجهها إزاء فلسطين، إذ لم تتركها في وقت الشدّة على غرار ما فعل بعض العرب، وتعفيها من التورّط في مواجهة مباشرة مع إسرائيل أوّلاً، وتجنّبها الوصول إلى نقطة اللاعودة مع الولايات المتحدة ثانياً، وهذا هو الأهمّ. لكنّها أيضاً تفسح لها المجال لتحقيق أكبر قدر من المكاسب السياسية في مقابل أقلّ قدر من الخسائر الميدانية. وهكذا خلف دخان الحرائق تحوّلت الساحات الخلفيّة لغزة إلى حفلة مبارزة بالوكالة ورقصة “تانغو” بين القوّتين الإيرانية والأميركية حاولت إيران من خلالها عرض نقاط قوّتها:
1ـ “الحزب” ألمح بضرباته المضبوطة والمدروسة إلى أنّه قادر على إيلام الدولة العبرية في خاصرتها الرخوة في الجليل الأعلى والساحل الشمالي حيث المناطق الحيوية لإسرائيل، والكثافة السكانية، وميناء حيفا ومطار بن غوريون ومنصّات التنقيب عن الغاز والحقول والمناطق الصناعية الكبرى.
2ـ “أنصار الله” الحوثيون أظهروا بمنعهم السفن الإسرائيلية من عبور باب المندب الاستراتيجي أنّ أحد أهمّ طرق الملاحة الدولية والتجارة العالمية في مرمى نيرانهم. وبذلك وجّهوا، ومن خلفهم طهران، رسالة لأميركا خصوصاً، والمجتمع الدولي عموماً، بأنّ مواصلة إسرائيل اللعب بالنار في غزة بإمكانها أن تحرق في كلّ الاتجاهات، وتالياً من الأفضل وقف النفخ بهذه النار حتى لا تتحوّل بركاناً مدمّراً للجميع.
3ـ “الحشد الشعبي العراقي” خرق المحظور عندما مسّ بالسفارة الأميركية في بغداد بعد سلسلة طويلة من الاستهدافات للقواعد العسكرية الأميركية في العراق وشمال شرق سوريا والتنف، وكأنّه بذلك يقول إنّ في إمكانه وضع قرار مجلس النواب العراقي (غير الملزم للحكومة) المطالِب بإخراج القوات الأميركية موضع التنفيذ العمليّ.

في اليمن ليست لدى واشنطن أوراق ضغط مباشرة على الحوثيين، وقد لا يجدي قصفها من بعيد ولا يكون له أيّ تاثير على “عناد” الحوثيين وإصرارهم على مواصلة حرب إسناد غزة

التنفيذ شيء آخر
الرسائل شيء والتنفيذ الفعليّ شيء آخر، ذلك أنّ أوراق اللعب القوية ليست حكراً على إيران، فواشنطن لا يزال في جعبتها الكثير منها، لا سيما في بيروت وبغداد وصنعاء وبقيّة أرجاء المنطقة. وربّما كانت الرسالة الأميركية الأبرز في العاصمة العراقية نفسها حيث رضخت حكومة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني للضغط الأميركي وأُرغمت على ملاحقة “حلفائها” منفّذي قصف السفارة الأميركية في بغداد واعتقالهم، وهو ما أحدث شرخاً بين الحكومة وفصائل في “الحشد الشعبي”، وفي داخل “الحشد” نفسه بين مؤيّد للحكومة ومعارض. لا تزال واشنطن فاعلاً كبيراً في العراق، ولديها قواعد عسكرية نشطة وحلفاء عراقيون أقوياء وأصحاب سلطة، وبإمكانها نقل سفارتها والسفارات الغربية الأخرى إلى إربيل وتجريد بغداد من الغطاء الدبلوماسي، ولديها اتفاقية استراتيجية ملزمة مع العراق يترتّب على خرقها أعباء كبيرة على العراقيين.
في اليمن ليست لدى واشنطن أوراق ضغط مباشرة على الحوثيين، وقد لا يجدي قصفها من بعيد ولا يكون له أيّ تاثير على “عناد” الحوثيين وإصرارهم على مواصلة حرب إسناد غزة على طريقتهم الخاصة، لكنّها أطلقت تحرّكاً لتحويل مشكلة باب المندب إلى أزمة عالمية بهدف “تدويل القضية”، وتالياً وضع المجتمع الدولي في مواجهة “أنصار الله”، ولا سيما المتضرّرين الكبار من إقفال باب المندب مثل الصين حليفة إيران التي تنقل عبره معظم صادراتها إلى أوروبا وشمال إفريقيا، ومصر التي سترى في الإقفال استهدافاً مباشراً لها في قناة السويس.

لبنان وسياسة العصا والجزرة
أمّا في لبنان فإنّ سياسة العصا والجزرة، المعتمدة أميركياً وأوروبياً، التي تربط بين الانسحاب الإسرائيلي من النقاط الحدودية المتنازع عليها وانسحاب “قوة الرضوان” من جنوب خطّ الليطاني أو مواجهة حرب تدميرية، لا تزال هي لبّ البازار الدبلوماسي المفتوح على هذه الساحة. لكن لا الحزب قادر على القبول بالمبادلة حتى لا يفسَّر ذلك تخلّياً عن فلسطين، ولا قادر على المعارضة حتى لا يفسّرها البعض تخلّياً عن أرض لبنانية محتلّة في مقابل الاحتفاظ بالسلاح.
تعرف كلّ من واشنطن وطهران ما لدى الأخرى من أوراق مستورة أو مكشوفة ونقاط قوّة ومكامن ضعف. وتدركان أنّ أيّ خطأ قد يقودهما إلى الخيار المكلف، وهما لا تريدانه أصلاً. أميركا لا تنفكّ تؤكّد رغبتها بعدم الانجرار إلى حرب واسعة وتكتفي بعرض عضلاتها الناريّة من دون إشعالها، وإيران تظهر ما لديها من ألغام مزروعة في أكثر من مكان من دون تفخيخها، ولا تكفّ في الوقت نفسه عن التذكير بأنّها لم تكن شريكة في قرار “طوفان الأقصى”، وكانت الاثنتان تؤكّدان رغبتهما في الحفاظ على مسار خفض التصعيد الذي انطلق في سلطنة عمان قبل 7 أكتوبر، وأثمر اتفاقاً غير معلن بينهما.
الفترة الباقية من الولاية الحالية للرئيس جو بايدن هي الفرصة الوحيدة لتجديد الاتفاق النووي بين الطرفين، قبل احتمال انتقال السلطة إلى الجمهوريين الذين أسقطوا الاتفاق السابق، ولذا لا غرابة أن نشهد المزيد من “المفاجآت” من بغداد إلى بيروت، لكن كلّها تبقى مشروطة بتخفيف حدّة النار في غزة.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...